فيس كورة > أخبار

الرجوب: تعيين مدير فني عربي للمنتخب الوطني قريباً

  •  حجم الخط  

في حوار موسع أجراه مجموعة من الصحفيين

الرجوب: تعيين مدير فني عربي للمنتخب الوطني قريباً

أرفض الفشل وأعد بتوفير آليات لتثبيت ما تحقق من إنجاز

 

رام الله – 4/11/2011 - أفضى اللواء جبريل الرجوب، رئيس اتحاد الكرة، رئيس اللجنة الاولمبية بحديث صحافي لمجموعة من الاعلاميين، وتضمن تقييمه للمرحلة السابقة للحركة الرياضية لا سيما على مدار السنوات، التي امضاها.

 

وقال: ان هناك تطورا في كافة مجالات العمل الرياضي خصوصا في ظل الظروف المحدودة، وكشف النقاب عن تغييرات شاملة في القوانين والانظمة واللوائح الاتحادية، واكد ان محمد بن همام صاحب فضل في تطوير الكرة الاسيوية.

 

ونوه الرجوب إلى وجود عدة لقاءات لمنتخبات الكرة الذكورية والنسوية، فضلا عن بطولة الشهيد ياسر عرفات بمشاركة فرق اردنية هي: الفيصلي والبقعة وشباب الاردن.

 

واشار الى ان حل وزارة الشباب والرياضة لا علاقة له بالتجاذبات الداخلية، بل جاء في سياق حل التعارضات المزمنة بين الاولمبية والوزارة واتحاد الكرة، واكد ان التغيير في الاسم لا يعني التغيير في الجوهر.

 

وشدد الرجوب على ان الاعلام مهم، وقال ان انعقاد الجمعية العمومية لرابطة الصحافيين الرياضيين الشهر المقبل ليست مطلبا، وحدد ثلاث مسائل كي يُقلع الاعلام بقوة وعلى نحو حسن وطيب، وفيما يلي نص الحوار:

 

تقييم متكامل

ما هو تقييمك لتجربة امتدت على مدار ما يقارب أربعة اعوام؟

ـ الرياضة في فلسطين كان سقفها في الماضي متدنيا بسبب عجز القائمين عليها ودمجها في مساقات العمل السياسي واقتصارها على نشاط الهواة، ولكن خلال السنوات الماضي تم احداث تطوير شمل دمج الرياضة في وسائل العمل الوطني كاداة لتحقيق اهداف وطنية.

 

اتحاد الكرة يكرس مبدأ الشراكة مع النظام السياسي في ادارته للوضع الرياضي، وقد تم تفعيل القطاع الخاص جزئيا لتوفير اسباب القوة والدعم للاتحاد، وتم بناء جسور من التواصل الخارجي، وكانت شبه معدومة في السابق تمت، ايضاً، بلورة الشخصية الوطنية الرياضية الفلسطينية وفق كل استحقاقات الاستقلال في الارادة والاداة وفي منظومة العلاقات من اجل نقاء وطني تحرر من التبعية والوصاية.

 

هذه العناصر يجب ان يتم التأسيس عليها بحيث تحول الى آليات وبرامج قابلة للتنفيذ والتطبيق وفق ظروف صعبة، يسعى فيها احتلال الى قتل الارادة الرياضية وشح في الامكانيات، وفيها فقر او ضحالة في الوعي الرياضي وفق قوانين العصر، وغياب الترجمة الحقيقية لمفهوم الرعاية في موضوع جوال هو مؤشر على ضحالة الفهم او سوء النوايا في تفسير القوانين الدولية لا سيما وان من ادعى الوصل في التفسير هم من ادعوا انهم من اباطرة الزمن الجميل الذي يفتقر الى مكان في التاريخ الا في وعي مجموعة من الافراد الغائبين عن اهمية الانخراط الرياضي وفق استحقاق الرياضي الفلسطيني للمنظومة القارية والدولية.

 

اعتقد انه في ظل الظروف المحدودة فان لدينا تطورا، فهناك منشآت ولدينا حد ادنى من البنى البشرية، من حكام واداريين ومدربين واعلاميين واطقم للعلاج والطب الرياضي، كلهم محليون.

 

لقد حققنا قفزة نوعية بالمعنى العصري والحضاري لكن الاهم من ذلك ان الرياضة اصبحت تحظى بحيز ملحوظ في وعي الانسان الفلسطيني في الوطن والشتات.

 

أرفض الفشل

من خلال تجربتكم السابقة هل راقت لكم الحركة الرياضية؟

ـ انا مناضل فلسطيني، الموقع بالنسبة لي خيار وليس كابوسا الهث خلفه، لا اقبل بالحلول الوسط ولا بالفشل، وانا لم يسجل في تاريخي النضالي والرياضي أي فشل سواء بالمعنى المؤسسي او اية مهمة اخرى اسندت لي في تاريخي الطويل.

 

انا جزء من القيادة السياسية الفلسطينية والقرار ينص على تفعيل الرياضة وتطويرها وتوفير شبكة امان لحماية المشروع الرياضي ببعده الوطني من الاصرار الاسرائيلي على كسر واحتلال الارادة الرياضية من خلال تشجيع الحصار او تفجير العبوات الموقوتة من الداخل، وهذا الامر سيبقى مستقبلا مهمة المستوى السياسي.

 

انا ملتزم امام كل الرياضيين على توفير آليات ومقومات تثبيت الانجاز وفتح افاق للحماية والتطور واود ان اطمئن الجماهير الرياضية بأن أي تغيير قد يحصل لن يكون الا وفقا للرؤية الاستراتيجية من اجل الحفاظ على عناصر الاستمرار والتواصل وليس السماح  للاحتلال الاسرائيلي باعادة احتلال الارادة الفلسطينية.

انا ملزم بهذا الكلام وملزم ايضا بتوفير كل العناصر والاسباب التي تحمي المسيرة الرياضية.

 

تغيير شامل

معنى ذلك هل تفكرون بتغيير في القوانين والانظمة واللوائح؟

ـ بالتأكيد سيتم تغيير اللوائح والقوانين والانظمة في كافة الاتحادات خصوصا التي لا توجد لها جمعيات عمومية حقيقية وفاعلة.

دعني اقول: ان صاحب السيادة في تصميم الايقاع القانوني هو النظام السياسي على ان لا يخرج عن سيفمونية الاتحادات القارية والدولية وليس وفقا لتجاذبات سياسية او جهوية.

 

هل ندمتم على شيء من خلال مسيرتكم الرياضية؟

ـ لم اندم على شيء ابداَ.

هناك من خرج يدافع عن رئيس اتحاد الكرة الاسيوي امثال: د. محمد عواضة ما رأيكم؟

ـ اقول وبمنتهى الصراحة، ان محمد بن همام هو صاحب فضل في تطوير الكرة الاسيوية.

 

خطأ ينبغي تداركه

بوصفكم نائبا لرئيس اتحاد غرب اسيا لكرة القدم لماذا لم يتم استدعاء السيد يوسف السركال، نائب رئيس اتحاد الكرة الاسيوي؟

ـ عدم استدعاء يوسف السركال للاجتماع المذكور كان خطأ ويجب ان يتم تداركه في اجتماع غرب اسيا المقبل.

 

لقاءات حافلة الشهر الجاري والمقبل

ماذا عن خطة الاتحاد لنشاطات ذكرى الاستقلال وذكرى استشهاد القائد ابو عمار؟

ـ هناك مجموعة من الفعاليات ومن ابرزها: لقاءان امام منتخب جنوب افريقيا يومي: 11 و 15 من الشهر الجاري وبطولة الشهيد ابو عمار للاندية مطلع شهر كانون الاول بمشاركة فرق: الفيصلي والبقعة وشباب الاردن ومباراة مع فريق من مدينة ميلانو الايطالي في السابع من الشهر المقبل بالكرة النسوية تحت 19 عاما اضافة الى الى مباراة الاياب مع منتخب الكرة الايطالي الاولمبي، الذي سبق ولعب في استاد دورا، ردا على زيارتهم لفلسطين وهذا اللقاءات لا تتعارض مع الدورة العربية المزمع انطلاق منافساتها في قطر اعتبارا من يوم 9 المقبل.

 

مدرب عربي للمنتخب

متى سيتم تعيين مدير فني جديد للمنتخب الوطني الاول؟

ـ هناك مدرب عربي سيتم تعيينه للمنتخب الاول خلال اسبوعين.

ما هي هوية هذا المدرب؟

ـ ستعرفون فيما بعد.

 

ما هو تعليقكم على المنتقدين لاداء المنتخبات الوطنية وتحديدا الاول؟

ـ نلعب لقاءاتنا من اجل الحفاظ على هويتنا الفلسطينية وابرازها في كافة المحافل، ويجب ان يكون هناك بُعد نظر للمنتقدين ومعرفة اسباب اللقاءات ومناسباتها.

 

 

المجلس الاعلى

ماذا عن المجلس الاعلى للشباب والرياضة؟

ـ قرار حل الوزارة وتشكيل المجلس الاعلى لا علاقة له بأية تجاذبات داخلية، الهدف منه حل مشكلة التعارضات المزمنة والتي هي مرض مزمن ما بين الاولمبية من جهة والوزارة من جهة واتحاد الكرة  على مدار سنوات، لقد ان الاوان لحسمها في اطار موحد يتجاوز الانقسام والحواجز والمسافات بين الداخل والخارج ويحمي اللاعب والرياضة المقدسية بقوة قانون الدولة والاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية.

اؤكد ان المجلس الاعلى لن يكون على حساب موظفي الوزارة ولا الدوائر فيها بل بالعكس سيضمن لكادر الوزارة ممارسة سلطاتهم كاملة في الاشراف على الاندية، رقابة وتمويلا، وكذلك الاتحادات الرياضية والاشراف على المنشات الرياضية، وان يكونوا واجهة العالم الرسمية فيما يخص الرسالة الرياضية.

 

واستغرب من هذا الضجيج الذي يعكس إما جهلا وإما سوء نية حيث ان السادة موظفي الوزارة الذين يتحدثون عن انجازات، اعتقد ان انجازاتهم تحققت بشرعية واموال وامكانيات السلطة الوطنية الفلسطينية، وليس بتمويل أي فرد في هذه الوزارة، بل بالعكس فان بعضهم كان عبئا على الوزارة، ولا اريد ان انبش لا الماضي البعيد ولا الماضي القريب.

 

هل من حق موظفي الوزارة ان يقرروا من هو وزيرهم؟ والغالبية العظمى ترفض السلوك الخاطىء، الذي حصل في الايام الماضية.

 

اطلب من الجميع المراجعة والمثول لقرارات المستوى السياسي وسيكتشفون لاول مرة في تاريخ هذه الوزارة كيف سيتحمل كادرها مسؤولية قيادة الحركة الرياضية في فلسطين وان التغيير في الاسم لا يعني تغييرا في الجوهر من حيث الدوائر الموجودة في الوزارة والتي كانت بلا عمل الا اذا تم اعتبار خبر الزيارات واللقاءات المنشورة في الصحف هو الانجاز.

 

رابطة الصحافيين الرياضيين

لنفتح ملف رابطة الصحافيين الرياضيين والاعلام؟

ـ الاعلام هو الاكثر قدرة على ضبط الصورة النمطية او تطويرها بمعنى تحديثها وتوفير الحماية كي تتحول الرسالة الرياضية الى ثقافة ووعي وانفتاح وتشجيع على كل المستويات، الفردي والاسري والمجتمعي، المطلوب من رابطة الصحافيين ان تُحدد ثلاث مسائل وهي:

ـ أولا: الرسالة الوطنية للاعلامي الرياضي من حيث: تغطية الحدث وتحليله، مهنيا ومعالجة المظاهر السلبية وزيادة منسوب الوعي المهني في الاسرة الرياضية والمجتمع الفلسطيني.

ـ ثانيا: تطوير برامج التأهيل لكادر مهني بمقاييس النهضة والعصر لجسر الفجوة ما بين الواقع والحاجة.

ـ ثالثا: اقرار اليات رقابة ثابتة كأدوات قياس كي لا تتحول حرية الصحافة الى اباحية ترتقي الى درجة التسميم وضرب المناعة الوطنية من خلال اقلام صفراء تثير الشبهة احيانا، وفي هذا السياق يجب ان يتم تحديد من


 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني