فيس كورة > أخبار

الفوز الثالث على "المغازي"

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الثالثة لدوري الدرجة اللأولى

الفوز الثالث على "المغازي"

خانيونس يُطلق صافرات الإنذار وفرق رفح في المؤخرة

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 24/9/2013 - كشفت الجولة الثالثة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم عن الملامح الأولية لشكل المنافسة لخطف بطاقتي التأهل للدوري الممتاز، إذ واصل خدمات المغازي انطلاقته القوية وسجل فوزه الثالث على التوالي، فيما كشّر خدمات خانيونس عن أنيابه وأظهر رغبة جامحة في تحقيق حلم العودة للأضواء، ومثله فعل خدمات البريج.

خدمات المغازي الذي فشل خلال الموسم الماضي بالعودة للدوري الممتاز، يبدو هذه المرة أكثر عزماً وحرصاً على استعادة أمجاده، وتمكن في الجولة الثالثة من تحقيق فوز عريض على المشتل بثلاثة أهداف دون مقابل على أرضه وبين جمهوره.

ولم يجد أبناء المدرب خالد الحاج أدنى صعوبة في العودة بالنقاط الثلاث من ملعب التفاح، بفضل تألق جميع لاعبيه، حيث بسط الفريق أفضليته وتفوق بالنتيجة والأداء، ليبرهن من جديد على أنه لن يقبل هذه المرة بغير العودة لمكانه الطبيعي بين الكبار.

وبدا واضحاً أثر نجم الفريق أحمد أبو ظاهر "كوارشي" حيث لعب دوراً محورياً في أداء الفريق وظهرت خطورته على مرمى المشتل، مثلما كان عليه الحال في المباراتين السابقتين، كما ظهر أن اللاعب فقد الكثير من وزنه، ما يؤكد أنه قد يكون بطل ملحمة العودة للدوري الممتاز.

"مجزرة"

وفي المقابل، عرفت هذه الجولة سطوع نجم خدمات خانيونس بقيادة هدافه البارع محمود فحجان، حيث تمكن من سحق أهلي النصيرات بنتيجة 11/0، مسجلاً النتيجة الأكبر في الدوري لحد الآن، ومؤكداً بذلك أنه يبحث عن احدى بطاقتي التأهل للدوري الممتاز بعدما أخفق خلال الموسمين الماضيين.

وقدّم الخدمات عرضاً مبهراً إلى جانب النتيجة الكبيرة، وتمكن نجمه فحجان من تسجيل خمسة أهداف بمفرده، ليعتلي مبكراً صدارة ترتيب الهدافين، ويجدد التأكيد بأنه هداف من طرار خاص، ويستحق التواجد في الدوري الممتاز خلال الموسم القادم.

البريج واللهاونة قادمون

فريق ثالث كان حاضراً في هذه الجولة، وتمكن من تحقيق انتصار ثمين، وهو خدمات البريج، إذ عاد من ملعب رفح بفوز مستحق على القادسية بثلاثة أهداف مقابل هدف، حملت جميعها توقيع نجمه علاء إسماعيل.

هذه النتيجة العريضة برهنت على أن فريق المدرب أمين عبد العال يريد شق طريقه نحو دوري الأضواء، خصوصاً أنه يضم مجموعة من اللاعبين المميزين، الذين بإمكانهم تحقيق هذا الحلم الذي لطالما انتظرته جماهير البريج.

ما فعلته الفرق الثلاثة سالفة الذكر فعله كذلك بيت لاهيا، الذي أبهر الجميع في هذه الجولة بفوز كبير على خدمات جباليا بستة أهداف مقابل هدف واحد، ضمن له احتلال المركز الثالث في جدول الترتيب بجدارة واستحقاق.

ويبدو أن بيت لاهيا سيكون هذا الموسم الحصان الأسود للدوري، لا سيما أنه يمتلك العديد من العناصر المميزة، وفضلاً عن ذلك قاعدة جماهيرية عريضة تشجعه بكل حماس خلال مبارياته، وتمني النفس برؤية الفريق في دوري الأضواء.

وشهدت الجولة ذاتها أول فوز إداري في الدوري، وكان لمصلحة بيت حانون الأهلي، الذي اعتُبر فائزاً على جماعي رفح بثلاثة أهداف دون مقابل، بسبب عدم حضور الفريق الرفحي، وهي نتيجة منحت "الحوانين" ثلاث نقاط ثمينة احتل بموجبها المركز الخامس في جدول الترتيب.

تعادل مخيب

نتيجة التعادل كانت حاضرة في مباراة واحدة خلال هذه الجولة، وتحديداً في مباراة الزيتون وجمعية الصلاح، إذ سجل كل فريق هدفين، وخرج بنقطة وحيدة ومخيبة لآمال جماهيرهما التي كانت تتمنى تحقيق الفوز.

وبهذه النتيجة تراجع الزيتون للمركز السادس في جدول الدوري، بينما أصبح الصلاح في المركز الثامن، حيث يملك كل منهما أربع نقاط، علماً أن كلاهما حقق الفوز مرة واحدة، وخسر مرة واحدة، فضلاً عن التعادل.

ومع ختام الجولة، يظل ممثلا رفح الجماعي والقادسية في مؤخرة جدول الترتيب برصيد نقطة يتيمة لكل منهما، فيما كان لافتاً معدل تسجيل الأهداف الكبير جداً في هذه الجولة قياساً بالجولتين الأولى والثانية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني