فيس كورة > أخبار

دوري "جوال" الممتاز : شعور مشترك لشباب جباليا وشباب رفح

  •  حجم الخط  

دوري "جوال" الممتاز : شعور مشترك لشباب جباليا وشباب رفح

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 27/9/2013 - فرَّط حامل اللقب شباب رفح بفرصة انتزاعة صدارة بطولة الدوري الممتاز ولو بشكل مؤقت منذ انطلاقه, وذلك بعد أن ضيَّع تقدمه أمام شباب جباليا, الذي نجح في إنهاء المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما, التي جرت أحداثها على ملعب بيت لاهيا.

بهذه النتيجة رفع شباب رفح رصيده إلى (8) نقاط في المركز الثاني, كما حصد شباب جباليا نقطته الرابعة, والتي وضعته في المركز السابع.

شباب جباليا وشباب رفح يشتركان في الشعور بعد انتهاء المباراة، فشباب جباليا كان فخور بأدائه ومستواه وقدرته على العودة للمباراة بعد التأخر مرتين، فيما شباب رفح من المفترض أن يكون سعيد بالخروج بالتعادل من عش الدبابير على الرغم من أنه هو من كان يفتتح ويتقدم.

وبدأ اللقاء حامي الوطيس منذ بدايته, وامتلك شباب رفح زمام الأمور, خاصة على صعيد خط الوسط, عبر تحركات قائد الفريق إيهاب أبو جزر ومحمد بارود وبسام قشطة, وترجم "الزعيم" ضغطه المبكر بهدف يُعد من الأروع على مستوى البطولة, عبر المهاجم محمد الرخاوي, بعد ركلة خلفية مزدوجة من على مشارف منطقة الجزاء, لتستقر الكرة على إثرها في المقص الأيمن لمرمى جباليا (11).

رد أبناء الشمال كان عاجلاً وفورياً, بهدف لا يقل روعةً وجمالاً عن سابقه, عبر تصويبة أسامة نوفل الخيالية, لتستقر الكرة على إثرها أيضاً في المقص الأيمن, ولكن لمرمى شباب رفح (13).

شعر رفح بالخطورة بعد هدف التعديل, وحاول العودة لحسم الأمور بشكل مبكر, وكاد أن يتمكن من ذلك بعد تصويبتين قويتين من راجي عاشور وأسامة أبو قرشين, ولكن حارس جباليا أحمد عفانة تألق في إبعادهما.

ودخل جباليا إلى أجواء اللقاء بشكل فعَّال بعد مرور منتصف الوقت, وامتلك لاعبوه الثقة بالنفس لمجاراة حامل اللقب, ونجحوا بتشكيل خطورة كبيرة على مرمى رفح, وكادوا أن يحرزوا التقدم في أكثر من محاولة, كان أخطرها رأسية عبد الله عكاشة التي تألق حارس رفح عبد الله شقفة في إبعادها, لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكلٍّ منهما.

عامل الخبرة الذي يمتلكه لاعبو "الزعيم" ويفتقده أبناء الشمال كان عاملاً مؤثراً مع بداية تالشوط الثاني, حيث نجح في إحراز هدف مبكر في الدقيقة الثانية فقط على انطلاق هذا الشوط, عبر المهاجم الموفق محمد الرخاوي, الذي وضع فريقه في المقدمة للمرة الثانية على التوالي (47).

وعمل الشباب الرفحي على تهدأة المجريات بعد تقدمه, وانحصرت الكرة وسط الملعب معظم فترات هذا الشوط, حتى قلب مدرب جباليا الخبير نعيم سلامة المجريات, وزجَّ باللاعب النشط أدهم خطاب, مع إجراء بعض التغييرات داخل أرض الملعب, والتي حصدت ثمارها بإحراز هدف التعديل, عبر رأسية أحمد حلاوة المتقنة, والتي استقرت في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى شباب رفح, لتعود النتيجة إلى التعادل من جديد بهدفين لكل منهما (84).

صدمة كبيرة ظهرت على لاعبي رفح, خاصةً بعد تحكمهم لفترة غير قليلة بمجريات اللقاء, وكاد جباليا أن يستغل هذا الوضع بإضافة هدف الفوز, ولكن مهاجمه يوسف سالم سدد الكرة بكل رعونة بعد مواجهة مرمى رفح, لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين بهدف لكلٍ منهما.

قاد اللقاء الحكم عبد الفتاح العطار, وساعده الدولي محمد الشيخ خليل, محمود أبو حصيرة ورياض سعدات رابعاً.

 تشكيلة الفريقين

شباب جباليا: أحمد عفانة, عبد الله إرميلات, أسامة نوفل (فكري حسان 83), أحمد أبو هربيد (أدهم خطاب 77), محمود أبو نصر (محمود صالح 46), عبد الله عكاشة, أحمد حلاوة, نادر النجار, سائد أبو فارس, يوسف سالم وسمير الحواجري.

شباب رفح: عبد الله شقفة, عبد الله حسن, مروان شيخ العيد, يوسف أبو زيد (حسن موسى 24), راجي عاشور, إيهاب أبو جزر, بسام قشطة, أسامة أبو قرشين, محمد بارود (خليل جربوع 46), مهيب أبو حيش (محمد أبو دان 63) ومحمد الرخاوي.

تصريحات المدربين

نعيم سلامة :" راضٍ عن المستوى العام, ورغم قلة خبرة اللاعبين في الدوري الممتاز, إلَّا أنهم نجحوا بامتياز في مجاراة حامل اللقب".

جمال الحولي :" غير راض نهائياً عن النتيجة, عدم تعزيزنا بهدف ثالث أضاع فرصة كسب اللقاء, وسنعمل على تعويض ذلك".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني