فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الرابعة لدوري "جوال" الممتاز

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الرابعة لدوري "جوال" الممتاز

جولة الكبار

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 30/9/2013 - عودة الكبار, هو العنوان الأبرز الذي يناسب منافسات الجولة الرابعة من دوري "جوال" الممتاز التي شهدت تحقيق ثلاثة من الفرق المُرشحة للمنافسة على اللقب لفوزها الأول بعد سلسلة من النتائج غير المرضية لجماهيرها الكبيرة.

فقد كانت البداية لخدمات رفح بتعطيل مسيرة اتحاد خانيونس متصدر الترتيب, قبل أن يوجه الشجاعية ضربة موجعة للجمعية, وفيما أعلن شباب خانيونس عن انطلاقته الحقيقية أمام الأهلي.

ولم يستغل شباب رفح تعثر المتصدر فتعثر هو الآخر بعدما وقع في فخ التعادل أمام العنيد شباب جباليا, فيما علت أمواج الشاطئ أمام الهلال و دكت حصونه واقتلعت قواعده برباعية.

أما غزة الرياضي فقد اقتنص نقطة ثمينة من أنياب النصيرات في اللحظات الأخيرة, وتواصل الجماهير الكبيرة زحفها إلى الملاعب بازدياد مع مرور كل جولة وتصبح النجم رقم واحد في المباريات.

 

العودة من بوابة واسعة

اتحاد خانيونس (0/1) خدمات رفح

لم يكن أمام ضيوف اتحاد خانيونس "البرتقالي" خيار سوى تحقيق الفوز في المواجهة الأصعب معنوياً على خدمات رفح خاصة وأنها أمام متصدر الترتيب, فليس من السهل أن تخطف منه نقطة على أرضه وأمام جماهيره, إلا أن عزيمة وروح الفريق نجحت في لعب الدور الأبرز لتقديم مباراة قوية انتزع فيها الخدمات انتصاراً سيمنحه المزيد من المعنويات للمواجهات القادمة.

اتحاد خانيونس تعرض لأول خسارة له في الدوري بعد ثلاثة انتصارات متتالية ولكنه حافظ على الصدارة بمساعدة شباب رفح برصيد (9) نقاط, فيما ودع الخدمات المركز الأخير وحل عاشراً برصيد أربع نقاط.

فرصة ضائعة ومعادلة صعبة

شباب رفح (2/2) شباب جباليا

ولم يحسن شباب رفح قراءة المستقبل القريب ووقع في فخ التعادل أمام مضيفه شباب جباليا بهدفين لكل فريق, ليتعطل قطار "الزعيم" ويفقد أول فرصة لاعتلاء صدارة الترتيب ويبقى ثانياً بثماني نقاط.

أبناء نعيم سلامة أكدوا على صعوبة النيل منهم وأنهم لن يكونوا لقمة سائغة في فم الفرق الأخرى وأنهم يشكلون المعادلة الأقوى حتى الآن أمام الكبار بحصد تعادل جديد من أنياب حامل اللقب والذي سبقه بتعادل مع وصيفه شباب خانيونس, ليحتل الفريق المركز الثامن بأربع نقاط.

الأبيض يكسب

اتحاد الشجاعية (2/0) الجمعية الإسلامية

وزاد الشجاعية الذي تخلى عن الأخضر ولعب بالأبيض، من معاناة جاره الجمعية بتحقيقه لانتصار ثمين على حسابه بهدفين دون رد هو الأول للمنطار في البطولة, ويبدو أن اللون الأبض من جهة والبطاقة الحمراء التي حصل عليها فضل قنيطة كانت كلمة السر في انتفاضة الشجاعية في وجه الجمعية.

فقد نجح المنطار في تسجيل هدفين في ظل صفوف منقوصة, فيما لم يستغل الجمعية ذلك النقص وزاد من حدة الضغط على نفسه ويفقد مدرب الفريق نايف عبد الهادي الذي استقال من تدريب الفريق بعد الخسارة مباشرة, وحل الشجاعية رابعاً برصيد ست نقاط, وتوقف رصيد الجمعية عند أربع نقاط وضعته في المركز التاسع.

رد اعتبار

خدمات الشاطئ (4/2)الهلال

ويبدو أن الساحر بشير عطا الله لا زال يبهر جماهير البحرية بالتغيير الواضح الذي أحدثه منذ توليه مهمة تدريبه للفريق وإنقاذه من الهبوط في الموسم الماضي, قبل أن يصعد به لنهائي الكأس, ولكن عطا الله لا يتوقف طموحه عند ذلك فدخل بكل قوة على المنافسة وأصبح في المركز الثالث برصيد (7) نقاط بعد تفوقه على الهلال بأربعة أهداف مقابل هدفين, وتوقف رصيد الهلال عند نقطتين وضعته في المركز الحادي عشر وقبل الأخير.

الشاطئ بفوزه رد اعتباره لآخر هزيمتين له أمام الهلال والتي كانت إحداهما بستة أهداف، فقرر ضرب عصفورين بحجر واحد، الأول تحقيق الانتصار، والثاني رد الاعتبار أمام الهلال، فنجح في تحقيق الهدفين.

فك النحس

شباب خانيونس (2/1) الأهلي

ولم يفوت شباب خانيونس فرصة تحقيق الفوز الأول وفك النحس وسوء الحظ الذي لازمه منذ انطلاق البطولة فتمكن من تجاوز عقبة الأهلي بهدفين مقابل هدف, ليسير النشامى على خطى الشجاعية وخدمات رفح, ويخرج من ثوب التعادلات باحثاً عن تحسين مركزه في الترتيب الذي أصبح خامساً بعد وصوله للنقطة السادسة.

الأهلي ما زال يُعاني كعادته في جميع البطولات التي يُشارك فيها من خلال عدم الاستقرار في الأجهزة الفنية، حيث لم يتمكن من إيجاد بديل للمستقيل عماد هاشم، فقاد رأفت ريحان الفريق, ولكنه لم يُوفق فتذيل جدول الترتيب.

فرصة وصدمة

غزة الرياضي (1/1) خدمات النصيرات

وفي أكثر المباريات إثارة فرض غزة الرياضي التعادل على خدمات النصيرات بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الخروج مهزوماً، فيما كان خدمات النصيرات يستعد للاحتفال بالفوز المهم على الرياضي، فتعرض لصدمة كبيرة فيما استغل الرياضي الفرصة.

التعادل كان بطعم الخسارة في ظل رغبة الطرفين بحصد النقاط الثلاث, خاصة وأن النصيرات بقي متقدماً حتى الدقيقة (94) قبل أن يخطف أنس الحلو هدف التعديل وينقذ فريقه من خسارة ثانية على التوالي, ليتقدم النصيرات للمركز السادس بخمس نقاط متفوقاً بفارق الأهداف عن الرياضي صاحب نفس الرصيد من النقاط.

أرقام وإحصائيات

وعاد المعدل التهديفي للارتفاع من جديد في الجولة الرابعة والتي شهدت تسجيل (18) هدفا في المباريات الستة التي أقيمت خلال الأسبوع, والتي انتهت أربعة منها بفوز فريق على آخر ولم تغِب التعادلات التي حسمت نتيجة اثنين من اللقاءات, وكانت مواجهة البحرية والهلال الأكثر تسجيلاً للأهداف : أربعة للشاطئ واثنان للهلال, واتسعت رقعة صدارة الهدافين لتضم محمد القاضي ومحمد بركات إلى جانب محمد الهور في الصدارة برصيد أربعة أهداف لكل منهم, ويتقاسم بلال عساف ومحمد الرخاوي المركز الثاني بثلاثة أهداف لكل منهم, واحتسب الحكام أربع ركلات جزاء سُجل ثلاثة منها وأهدرت واحدة, فيما رفع (23) بطاقة صفراء خلال المباريات, لم يكن للاعبي اتحاد وشباب خانيونس أي بطاقة منهم, فيما كانت البطاقات الحمراء من نصيب فضل قنيطة وهاني أبو ريالة.

ويعد الشاطئ والاتحاد الأكثر تسجيلاً للأهداف حتى الآن بثمانية أهداف لكل منهم فيما يعتبر شباب رفح والشجاعية الأقل استقبالاً للأهداف بهدفين في شباك كل فريق, فيما الأهلي والنصيرات هم النقطة الأضعف في استقبال شباكهم لسبعة أهداف في كل فريق.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني