فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الرابعة لدوري الدرجة الأولى

  •  حجم الخط  

مع ختام الجولة الرابعة لدوري الدرجة الأولى

"المغازي" يغرّد وحيداً في القمة و"الصلاح" ينافس من بعيد

"القادسية" و"بيت حانون" تذوقا حلاوة الانتصار لأول مرة

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 1/10/2013 - لم تحمل الجولة الرابعة لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم أي جديد على صعيد القمة، إذ واصل خدمات المغازي انطلاقته القوية، وسجل فوزه الرابع على التوالي، فيما قفز جمعية الصلاح للمركز الثاني بالشراكة مع خدمات خانيونس الذي لعب مباراة أقل، وسجل القادسية وبيت حانون الأهلي أول فوز في البطولة.

المغازي المختلف دائماً

ولم يشذ المغازي عن القاعدة، وأضاف هذا الأسبوع جاره خدمات البريج إلى قائمة ضحاياه بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف واحد، ليؤكد مجدداً أنه عاقد العزم على الاستمرار على هذا النهج وصولاً إلى التتويج باللقب والعودة للدوري الممتاز.

وإن كان الأمر لم يختلف بالنسبة للمغازي على صعيد الفوز الذي أصبح أمراً مألوفاً بالنسبة للفريق، فإن الجديد هو تقديم الفريق لدليل آخر برهن من خلاله أنه مختلف تماماً هذه المرة عن المسابقات السابقة، وهو القدرة على قلب التأخر إلى فوز بفضل إصرار لاعبيه.

فقد أنهى البريج الشوط الأول من المباراة المثيرة بالتقدم بهدف نظيف أوحى لكثيرين بأن المباراة تسير في اتجاه فوزه؛ بيد أن المغازي قلب الطاولة في الشوط الثاني وسجل هدفين متتاليين، أثبت بهما أنه فريق كامل ويملك كافة المواصفات التي تؤهله للعودة لدوري الأضواء بقيادة المدرب المحنك خالد الحاج.

هذا الأسبوع حمل بشريات جيدة لجمعية الصلاح الذي تمكن من الفوز على أهلي النصيرات بهدف دون رد، ليقفز للمركز الثاني برصيد سبع نقاط متساوياً مع خدمات خانيونس، وإن كان الأخير يملك فرصة التقدم عليه كونه لعب مباراة أقل.

ويأمل الصلاح أن يشكل هذا الفوز بداية فعلية للفريق من أجل المنافسة بقوة للصعود للدوري الممتاز بعدما أخفقت محاولاته في الموسمين الماضيين، رغم أنه كان يقدّم عروضاً جيدة.

وشهد الأسبوع الرابع ابتسام الحظ لأول مرة لفريقي القادسية وبيت حانون الأهلي، إذ تمكنا من تجاوز بيت لاهيا والمشتل على التوالي، ليضعا حداً لسلسلة النتائج المخيبة منذ بداية البطولة.

القادسية بفوزه على بيت لاهيا رفع رصيده إلى أربع نقاط ابتعد بها عن المؤخرة، ووجه رسالة للفرق الأخرى بأنه مصمم على المضي قدماً في رحلته الصاروخية للصعود للدوري الممتاز، وهو الذي يخوض موسمه الأول في دوري الدرجة الأولى.

أما "الحوانين" فتمكنوا من تجاوز سوء الحظ الذي لازمهم منذ بداية الدوري والفوز على المشتل، ليرفع الفريق رصيده إلى أربع ويعلن عن نفسه منافساً على خطف إحدى بطاقتي التأهل كما فعل في الموسم الماضي.

الزيتون بدوره كان أحد المستفيدين من الجولة بعدما حقق فوزاً مستحقاً على خدمات جباليا بهدفين دون رد، ليسجل عملياً الفوز الأول في الدوري بعدما ألغيت مباراته مع جماعي رفح بفعل انسحاب الأخير، والتي تمكن فيها الزيتون من الفوز.

الفريق الذي كان يوماً رقماً صعباً في الدوري الممتاز لا يزال يبحث عن ذاته، ويأمل هذه المرة أن يعود للأضواء من جديد، وإن كانت مهمته ليست سهلة في ظل تزايد عدد المنافسين والمتصارعين على البطاقتين الوحيدتين المخصصتين للصعود.

ومع ختام الجولة، يظل المغازي مغرداً في الصدارة، برصيد 12 نقطة، مقابل سبع نقاط لخدمات خانيونس ومثلها للصلاح، وستة للبريج، فيما تشترك خمسة فرق بامتلاك أربع نقاط وهي بيت لاهيا، الزيتون، بيت حانون، القادسية، المشتل، فيما يقبع خدمات جباليا وأهلي النصيرات في المركزين الأخيرين برصيد ثلاث نقاط للأول ونقطة يتيمة للثاني.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني