فيس كورة > أخبار

دوري "جوال" الممتاز : البرتقالي يتمسك بقمة "المنطار"

  •  حجم الخط  

دوري "جوال" الممتاز : البرتقالي يتمسك بقمة "المنطار" 

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 5/10/2013 - واصل اتحاد خانيونس زعامته لبطولة دوري "جوال" الممتاز للجولة الخامسة على التوالي, بعد فوزه القاتل على الشجاعية بهدفٍ نظيف, في المباراة التي جمعتهما على ملعب اليرموك أمس، فيما تلقى الشجاعية صعقة قاتلة من ضيفه بعدما أحرز الأخير هدف الفوز في الوقت المحتسب بدل من الضائع.

النتيجة جاءت في الاتجاه المعاكس للفريق، فهي بالنسبة للشجاعية جاءت معاكسة لفوزه الأخير على الجمعية، فيما جاءت معاكسة للبرتقالي بعد خسارته في الجولة السابقة أمام خدمات رفح.

وبدأ اللقاء في ظل ضغط عصبي كبير على الفريقين, فكلاهما يعلم أهمية هذه المواجهة, وأنها قد تعني التربع على قمَّة ترتيب البطولة, فبدأ اللاعبون المباراة على قاعدة الخروج بالنقاط الثلاثة للمباراة، فالبرتقالي يسعى جاهداً للحفاظ على الصدارة, و"المنطار" يحاول بكل قوة الصعود على لائحة الترتيب, مُحاولاً الوصول إلى الصدارة.

وكانت أولى الفرص للشجاعية, عبر ركلة حرة مباشرة نفذها المتخصص حسام وادي, ولكنها ارتطمت في العارضة بعد أن غالطت حارس خانيونس أحمد برهم.

رد خانيونس فوراً على هذه الفرصة بواحدة لا تقل عنها خطورة, ولكن عمر أبو شقرة سدد الكرة بعيداً عن المرمى.

تبادل الفريقان الهجمات في محاولة مُعلنة منهما لخطف الهدف الأول, وعاد الشجاعية للمحاولة من جديد, عبر مهاجمه الصاعد عمر العرعير, ولكن تصويبتيه جانبتا المرمى.

الاتحاد رد عبر عيد العكاوي, الذي صوَّب من ركلة حرة مباشرة كادت تدخل مرمى الشجاعية, لولا تدخل حسام وادي في الوقت المناسب, وأبعدها من أمام حارسه إياد دويمة, والذي اصطدم به بشكل عنيف, ليتعرض الشجاعية لضربة قوية بخروج وادي مُصاباً من الملعب, قبل نهاية الشوط الأول الذي انتهى سلبياً.

وعلى عكس المتوقع انخفض الأداء مع بداية الشوط الثاني بشكل كبير وغير مُبرر, مع أفضلية نسبية للشجاعية, الذي حاول التسجيل عبر عدة جبهات, نشط خلالها هيثم أبو ظاهر على الجهة اليمنى, وإبراهيم العمور على اليسرى, ومن الوسط الأخوان محمد وسالم وادي, ومن أمامهم ياسر الغول وعمر العرعير, ولكن جميع هذه المشاريع قوبلت باستماتة دفاعية من لاعبي "البرتقالي", الذين نجحوا في إحباط كافة المحاولات.

وتعرض خانيونس لضربة قوية بطرد مدافعه طارق العايدي, بعد تلقيه البطاقة الصفراء الثانية في اللقاء, ليكمل الاتحاد المباراة بعشرة لاعبين.

وضغط "المنطار" بكل قوة, وأقحم المدرب هيثم حجاج بمهاجمه الثالث فريد الحواجري, في محاولة منه لاستغلال هذا النقص العددي.

وكاد الضغط الكبير للشجاعية أن يثمر عن هدف السبق, ولكن عمر العرعير سدد الكرة بجوار القائم بعد توغل خطير داخل الصندوق, وتوالت المحاولات المتعددة, حتى جاء أخطرها بعدما هيَّأ البديل الحواجري الكرة برأسه إلى ياسر الغول, والذي قابل الكرة بركلة خلفية مزدوجة, ولكنها علت العارضة بقليل.

وكاد الشجاعية أن يدفع ضريبة هجومه غير المتوازن, بعد فرصة قمَّةً في الخطورة لمهاجم الاتحاد عيد العكاوي, ولكن قائد الفريق الحارس إياد دويمة تألق في التصدي لانفراده التام.

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء عاود لاعبو الشجاعية الاندفاع بشكل جنوني نحو مرمى خانيونس, بغية خطف هدف الفوز, الذي سيؤمن لهم نقاط المباراة كاملةً, ولكن جميع محاولاته لم يُكتب لها النجاح.

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل من الضائع دفع الشجاعية ثمناً باهظاً باندفاعه الجنوني, بعدما أطلق حازم البيوك رصاصة قاتلة في الرأس, مُحرزاً الهدف الوحيد في اللقاء من على خط المرمى, بعدما هيَّأ له الكرة عيد العكاوي بعد قيادته هجمة مرتدة, لينتهي اللقاء بفوز الاتحاد على الشجاعية بهدفٍ نظيف.

تشكيلة الفريقين

الشجاعية: إياد دويمة, حسام وادي (سامح حتحت 34), مصطفى الداعور, محمد سكر, إبراهيم العمور, بلال زيتونية (فريد الحواجري 66), سالم وادي, هيثم أبو ظاهر, محمد وادي, ياسر الغول وعمر العرعير.

اتحاد خانيونس: أحمد برهم, فادي البيوك, نبيل صيدم, طارق العايدي, منيب أبو شقرة, أنور عمران, حازم البيوك, عمر أبو شقرة, محمد صيدم (أحمد العكاوي 75), عيد العكاوي وهيثم النجار (قصي محمود 60) (محمد عاشور 90).

تصريحات المدربين

هيثم حجاج: رفض التعليق على النتيجة, بعد خسارة اللقاء في الثواني الأخيرة.

إحميدان بربخ: "الحكم كان غريباً في العديد من قراراته, ورغم ذلك لاحت لنا فرصتان في اللقاء, ونجحنا في تسجيل إحداهما".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني