فيس كورة > أخبار

جنوب أفريقيا تُدرك التعادل مع فلسطين

  •  حجم الخط  

جنوب أفريقيا تُدرك التعادل مع فلسطين

 

دورا – 11/11/2011 - في الذكرى السابعة لرحيل الراحل الكبير ياسر عرفات احتضن ستاد دورا الدولي مساء امس الجمعة مباراة دولية ودية ، جمعت منتخبنا الوطني بضيفه الجنوب افريقي ، وسط حضور جماهيري كبير اقترب من 12 الف متفرج، تقدمهم محافظ الخليل كامل حميد، ورئيس اتحاد كرة القدم اللواء جبريل الرجوب، والقائد الفتحاوي عباس زكي، والقيادي العربي المعروف طلب الصانع، والاسيران المحرران ابراهيم جابر وعلي المسلماني، وقائد شرطة الخليل العقيد رمضان عوض،  اضافة الى سفير جنوب افريقيا ميونغا وكاليما، ولفيف من ممثلي الاسرة الرياضة الفلسطينية ، والفعاليات المختلفة في دورا والمنحافظة الكبرى.

 

وقبل اللقاء تقدم اعضاء منصة الشرف لمصافحة الفريقين ،والتقات الصور التذكارية مع اللاعبين، ووقف الجميع على انغام السلام الوطني الفلسطيني، مستذكرين المحطات الخالدة، التي سطرها الراحل الكبير ياسر عرفات، في يوم الوفاء له من قبل الاسرة الرياضية الفلسطينية، واستمعو للنشيد الوطني الجنوب افريقي، في لفتة تقدير ووفاء للمناضل الافريقي الكبير نلسون مانديلا، الذي تزينت جنبات ستاد دورا بصوره، جنبا الى جنب مع صور القائد الراحل ياسر عرفات، وصور فخامة الرئيس محمود عباس ، وصور دولة رئيس الوزراء سلام فياض، وصور اللواء جبريل الرجوب، اضافة الى صور فخامة رئيس جنوب افريقيا .

  

وقاد منتخب فلسطين في مباراة امس مدرب الهلا ل جمال محمود، الذي بدا المباراة بتشكيل تكون من محمد شبير في الحراسة، وامامه الرباعي رائد فارس ومحمد المصري  ونديم البرغوثي واحمد حربي، فيما نشط الوسط الفلسطيني كل من سليمان العبيد ومعالي كوارع وخضر يوسف وحسام ابو صالح، وفي الخط الامامي مراد عليان واسماعيل العمور.

 

وضمت تشكيلة الابناء راني وليمز حارسا ، وكاتليغو موسلوغو وكالفي ناكوسي وروديك جلبرت وسفيفو فيلكازي كخط دفاع تقليدي ، ونيكالينفو وتشابارغو ومتشيمالولو وسارديل كوريني لخط الوسط ، والثنائي بليكي وسيفوي مابيرا لخط الهجوم .

 

وقاد المباراة طاقم تحكيم فلسطيني قاده ابراهيم الغروف، ومعه كل من هاني عيد وخلدون ابو قبيطة ، ومروان وزوز رابعا .

الشوط الاول

 

بدا منتخبنا الفلسطيني مهاجما وكاد خضر يوسف ان يفتتح التسجيل في الدقيقه السادسه، عندما توغل من منتصف الميدان باتجاه مرمى الضيوف، الا ان سوء التصرف حرم فلسطين من فرصة هدف محقق، في ضوء تواجد قائد المنتخب العمور في  موقف ممتاز للتسجيل، لكن العمور عاد وعوض بنفسه الفرصه بعد دقيقتين اثر ركنية أبو صالح، التي ابعدها الحارس بقبضة يدية فارتدت للعمور الذي تمكن من الكرة بكل حرفنه، وسددها مقوسه في سقف المرمى، ارتدت للزاوية اليسرى للحارس مشعلة المدرجات الفلسطينيه التي هتفت للراحل ابو عمار ولفلسطين ولجمالية الهدف.

 

وجاء رد الافارقه بمحاولات جادة  ، خاصة للخطير ماتالولو ومعه انازو في وسط الميدان ،فسدد الاول كرة راسيه كادت ان تلج المرمى ، ليرد عليه الفلسطيني بكرة راسيه للمصري كانت سهله بين يدي الحارس الافريقي .

 

وزاد الأبناء ضغطهم في محاولة للوصول الى مرمى فلسطين، لكن الجدار الدفاعي افشل هذه المحاولات بكل جداره، وارتقت إثارة الى منسوب خطر عندما توغل متلولو من الجانب الايسر، ورفع عرضيه على راس شابوركو، ولكن الكرة مرت بجانب المرمى ليرد الفلسطينيون بالتوغل لمراد عليان، الا ان كرتة التي سددها المصري كان لها الحارس الافريقي بالمرصاد .

 

واختتم اللاعب شابوركو فرص الشوط الاول بتمريره للاعب المنفرد بيكي ، لكن صافرة الحكم كانت الاسرع باعلان  تسلل اللاعب ليجري المنتخب الافريقي اول تبديلاته باشراك اللاعب ناكامبولي مكان اللاعب ناكوسي .

 

الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني اشرك المنتخب الفلسطيني المهاجم اياد ابو غرقود بدلا من مراد عليان في المقدمة ، واسماعيل القاسم في خط الوسط بدلا من خضر يوسف ، واشرك منتخب الابناء الحارس البديل زيكالالا بدلا من وليامز.

 

وكان التهديد الأول لمرمى شبير في الدقيقة 47 بعد توغل ناجح للاعب شبارغو، الذي سدد اخطر الكرات من زاوية ضيقة في القائم الايسر مفوتا فرصة التعديل على الضيوف، ليرد عليه ابو غرقود بفرصة جديدة لفلسطين عندما استدار على نفسه وسدد يسارية طائرة مرت بجوار القائم الايسر للحارس الافريقي البديل.

 

وظهر منتخب جنوب افريقيا قويا مطلع الشوط الثاني بعد لجوء الفريق للتمريرات القصيره والسريعه في العمق الفلسطيني، حيث تميز اللاعبون شباركو وبلكي شباركو، الذي كان الاميز في الجبهه اليسرى وارهق الدفاع الفلسطيني بتحركاته السريعه، في الوقت الذي اعتمد فيه الفلسطينيون على الجانبين الايمن والايسر، الذين شغلهما حسام ابو صالح والعبيد، والاخير سدد كرة قوية علت عارضة الافارقه فالهبت مشاعر الفلسطينين في الوقت الذي كانت فيه ابواق الفوفوزيلا تصدح في المنصه الرئسيه مع كل هجمة خطرة كان الابناء يشنوها على مرمى الحارس الفلسطيني

 

واجرى مدرب منتخب فلسطين جمال محمود تبديلا لغاية فنيه بحته بعد انخفاض منسوب المهاجم اسماعيل العمور،  فاشرك اشرف نعمان ليقوم بعملية الربط بين المثلث الهجومي ومنتصف الميدان  ، ونوع الافارقه في اسلوب ادائهم.

 

ورغم اصرارهم على مبدأ الكرات القصيره في العمق الا ان الحاجه فرضت عليهم اللجوء في بعض الاحيان الا اسلوب الكرات الطويله، لكن ذلك لم يات بجديد على صعيد النتيجة التي كان الفلسطينيون الاقرب لتغييرها لصالحهم بهدف ثاني بعد مردود طيب قام به احمد حربي من الجانب الايمن عندما هيأ كرة على راس سليمان العبيد الذي سددها من الوضع الطائر الا ان الحارس المتيقظ التقطها ببراعه .

 

واجرى الافارقه تغيريهم الثالث باشراك اللاعب المهاجم ناتومسلا لتعزيز الجانب الهجومي في مسعى لادراك هدف التعادل قبل ان يفوتهم القطار وكادت الهجمه التي قادها اللاعب فيلاكازي ان تاتي بالهدف المنشود لكن المدافع رائد فارس تدخل واعاد الكرة بتوقيت مناسب للحارس شوبير .

 

واجرى مدرب فلسطين جمال محمود تبديلا باشراك اللاعب خالد سالم مكان احمد حربي لتعزيز السيطرة على منطقة الوسط وذلك في ضوء انخفاض منسوب اللياقه البدنيه للاعبي منتخبنا الوطني، فيما اجرى الافارقه تغييرهم الاخير باشراك اللاعب ستمبلا سيكها ليواصل منتخب جنوب افريقيا ضغطه بوسط الميدان  ... ورد المدرب الفلسطيني باشراك هاني ابو بلال مكان حسام ابو صالح في الجبهه اليمنى بوسط الميدان.

 

واستمر الافارقه بضغطهم في هذا الشوط حتى حانت لحظة الفرج للافارقه في الدقيقه 80 حين سدد بليكي شباركو ارضيه صاروخيه استقرت على يمين الحارس شوبير وسط فرحة افريقيه في المنصة الرئيسية.

 

وكاد المنتخب الفلسطيني ان يعود للواجه بكرة جميلة لرائد فارس من الجانب الايسر مرت على يسار الحارس الافريقي، فجاء رد الافارقه بكرة قويه على حدود منطقة الجزاء سددها ناتون سلا الا ان خبرة شوبير وردة فعله الذكيه حرمت الافارقه من الهدف الثاني، لترتد الكرة ركنيه ابدع المصري في ابعادها من امام المهاجم.

 

واشرك منتخب فلسطين موسى ابو جزر بدل من اسماعيل قاسم، وشهدت  في الدقائق الخمس الاخيره محاولات متبادله من المنتخبين لحسم المباراة، لكن الحكم اعلن النهاية بالتعادل بهدف لهدف .




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني