فيس كورة > أخبار

"اشتية" يُحقق بعض الإنجازات في بطولة العالم للكاراتيه في ايطاليا

  •  حجم الخط  

كان حكماً رسميا فيها

"اشتية" يُحقق بعض الإنجازات في بطولة العالم للكاراتيه  في ايطاليا

 

نابلس – 13/11/2011 - عاد الخبير "عمر اشتية" (6 دان) من البطولة العالمية السادسة التي نظمتها جمعية الكاراتيه التقليدية العالمية W.T.K.A في مدينة (كرارا) الايطالية مؤخرا، محملا بالعديد من الانجازات على صعيد لعبة الكاراتيه الفلسطينية، بعد أن شارك في تحكيم هذه البطولة إلى جانب 300 حكم من مختلف أنحاء العالم.

يشار إلى أن الخبير "عمر اشتية" هو ممثل "جمعية الكاراتيه التقليدية العالمية" W.T.K.A في فلسطين، وتضم هذه الجمعية في عضويتها 76 دولة من بينها فلسطين، ويشرف اشتية على النشاطات التي تقام كامتداد للجمعية في فلسطين، مثل البطولات الخارجية والمشاركة فيها، والإشراف على الاختبارات للدرجات العالية حتى الدان الرابعة، ومنح شهادات معتمدة من الجمعية.

 

وقال اشتية انه شارك في البطولة أكثر من80 دوله ومنتخب اغلبها من المنتخبات القوية جدا والعالمية وصاحبة الخبرة الواسعة، واشتملت البطولة على كافة أنواع الكاراتيه بأقسامها المختلفة وكافة أنواع الفنون القتالية والدفاعية والستايلات العالمية التي بلغ عددها أكثر من 15 ستايلا مختلفا، واستمرت البطولة أربعة أيام وتوزعت على 72 حلبة تعمل في آن واحد على مساحة كبيرة جدا في قاعة المعارض الدولية في مدينة (كرارا) الايطالية.

 

وذكر اشتية انه تم افتتاح البطولة بشكل رسمي بحضور محافظ ورئيس بلدية المدينة والعشرات من الشخصيات الرياضية، وبتغطية من عشرات الإعلاميين والتلفزيون المحلي، وعلى وقع السلام الوطني الايطالي، واشتمل حفل الافتتاح على كلمة لرئيس الجمعية "مايكل بنفتي" ونائبه "كريستيانو رديشي"، أما المحافظ فعبر عن فخره بوجوده في افتتاح أضخم بطولة وحدث رياضي على مستوى أوروبا.

ولفت اشتية الى انه تم تنظيم جلسة تعارف للحكام وممثلي الدول سبق اجتماع الحكام للوقوف على آخر المستجدات الدولية في القانون الدولي للتحكيم، وحين وصل الدور لاسم فلسطين ضجت القاعة بالتصفيق الحار.

 

وتخلل البطولة تقديم عروض رسمية للفرق المشاركة ولكل الستايلات، وكان من ابرز العروض عرض لأحد الخبراء اليابانيين برفقة احد الخبراء الايطاليين، ثم عرض للفريق الروسي الذي قدم عرضا في حرب الشوارع بالري الخاص، وكان هناك عرض مميز بالسيف لأحد الخبراء الايطاليين تم فيه التركيز على التحكم بضربات السيف والضربة الدقيقة للخصم دون إلحاق الأذى به.

 

لكن العرض الأكثر تميزا كان للفريق الايطالي في لعبة "الكونغو فو" وبمشاركة مجموعة يابانية قادمة من معبد (شاولين)، ويمكن القول أنهم فعلوا الأعاجيب في هذا العرض باستخدام الأدوات الخاصة، وقد فاز هذا العرض بجائزة أفضل عرض لهذا العام وقيمتها 5000 دولار.

 

وقال اشتية انه وكممثل لفلسطين قام بتقديم هدايا رمزية هي العلم الفلسطيني بإحجامه المختلفة على الوفود والحكام المشاركين، وقد تلقى العديد من الدعوات لمشاركات دولية قريبة في لعام 2012، وسيكون لمنتخب الشوتوكان الفلسطيني جولات قريبة في المشاركات الدولية في العديد من الدول الاوروبيه.

 

وأوضح اشتية انه كان من المفترض مشاركة منتخب الشوتوكان الفلسطيني بهذه البطولة، ولكن حال دون ذلك الظروف المالية والتكلفة العالية، منوها الى أن منتخب الشوتوكان الفلسطيني شارك عام 2011 في البطولة الدولية التي أقيمت في مالطا وحصد 22 كأسا وكان أكثر فريق يحصد هذا العدد من الكؤوس، وقد أقامت الجالية الفلسطينية في حينه احتفالا للمنتخب على شرف السفير الفلسطيني في مالطا.

وعن الانجازات التي تحققت في هذه البطولة، قال اشتية انه تم تثبيت اسم فلسطين في عضوية جمعية الكاراتيه التقليدية العالمية واثبات حضور لفلسطين واسم فلسطين بكل نشاطات الجمعية السنوية من بطولات ومعسكرات تدريبية مختلفة.

كما تم رفع اسم فلسطين بشكل رسمي بين أعلام الدول المشاركة وبمكان مميز يليق بها، مما لفت أنظار عشرات الفرق المشاركة والمؤسسات الرياضية الرسمية والشعبية، وكان هناك توجه كبير لأخذ صور تذكارية مع العلم الفلسطيني من قبل العديد من المؤسسات واللاعبين.

 

ومن الانجازات أيضا تثبيت مستوى مميز في التحكيم للخبير اشتية، وهذا كان واضحا في الميدان طيلة أيام البطولة الأربعة وتوجه إليه العديد من ممثلي المنتخبات وقدموا له الهدايا التقديرية تعبيرا عن إعجابهم بمستوى التحكيم والذي ميزته العدالة بغض النظر عن الدولة والاسم واللون وغيرها من الأمور.

 

وتم على هامش البطولة صياغة العديد من البروتوكولات بين فلسطين والعديد من المؤسسات والمنظمات التي تمثل دولها للعمل المشترك في المستقبل القريب وتنظيم نشاطات مشتركة معها، ومن أبرزها المنتخب السلوفاكي والأوكراني والهنغاري والبلجيكي والسويدي والبريطاني.

 

وأشار اشتية الى انه سجل في هذه البطولة على باسبورت العضوية الخاص بالجمعية أعلى مشاركة في نشاطات الجمعية، وحصل على اعلي عدد من الأختام التي تدل على عدد المشاركات في نشاطات الجمعية، حيث لم يتغيب عن أي نشاط للجمعية منذ تمثيله لها عام 2006، كما حصل على رسالة شكر مميزة من إدارة الجمعية.

 

كما عقد اشتية على هامش البطولة العديد من الجلسات واللقاءات المفتوحة التي شارك فيها مجموعة كبيرة من الحكام والمدربين وممثلي المنتخبات، وشرح خلالها حول الأوضاع في فلسطين وأوضاع الرياضة الفلسطينية خاصة الكاراتيه والمستوى المتميز لفلسطين، وبين لهم أن هناك نقلة نوعية في الكاراتيه الفلسطينية من خلال الخبرات الكبيرة التي يتمتع بها المدربون الفلسطينيون، ومن خلال استضافة العديد من الخبراء من خلال الاتحاد الفلسطيني للكاراتيه والمشاركات الخارجية للمستوى الرسمي (الاتحاد) والمستويات الشخصية بتنسيق مع اتحاد اللعبة، وهذا يؤدي الى انجاز دور تكاملي من اجل تحقيق الأفضل لفلسطين، وقام اشتية بالرد على العديد من الاستفسارات والأسئلة التي انهالت عليه من قبل المدربين خاصة فيما يتعلق بتميز الأداء الرياضي رغم الاحتلال الإسرائيلي والحواجز والضغط الإسرائيلي.

 

وقال اشتية انه سيتم قريبا تنظيم معسكرات تدريبية باسم الجمعية في فلسطين، وكذلك المشاركة في معسكرات خارجية تقيمها الجمعية في أكثر من دوله أوروبيه.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني