فيس كورة > أخبار

اليوم في ختام الجولة السابعة لدوري "جوال" الممتاز

  •  حجم الخط  

اليوم في ختام الجولة السابعة للدوري الممتاز

شباب رفح يتطلع لتجاوز الرياضي وانتزاع الصدارة

الفوز الأول .. عنوان مواجهة شباب جباليا والأهلي

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 20/10/2013 - سيكون شباب رفح أمام فرصة الانفراد بصدارة دوري "جوال" الممتاز لكرة القدم في حال فوزه اليوم على مضيفه غزة الرياضي في ختام الجولة السابعة، بينما يلتقي متذيلا جدول الترتيب شباب جباليا والأهلي في مباراة هامة لكليهما من أجل تحقيق الفوز الأول، أو الاستمرار في حالة التعادلات والهزائم.

غزة الرياضي + شباب رفح

على ملعب اليرموك، ستكون جماهير الكرة الغزية على موعد مع مباراة خاصة ومرتقبة بين الرياضي الطامح لتحسين مركزه المتأخر، وشباب رفح الذي يمني النفس بالعودة بثلاث نقاط ستدفع به إلى الصدارة لأول مرة منذ انطلاق الدوري بعد سقوط اتحاد خانيونس أمس.

وستكون مباراة الأولى لـ"العميد" بقيادة مدربه الجديد رأفت خليفة، الذي كان على رأس الجهاز الفني لـ"الزعيم" خلال الدوري الماضي وساهم في تتويجه باللقب للمرة الأولى في تاريخه، قبل أن يقدّم استقالته في وقت لاحق، ليتولى جمال الحولي المسؤولية.

ويملك شباب رفح 12 نقطة قبل مباراة اليوم يحتل بها المركز الثاني خلف اتحاد خانيونس بفارق نقطة واحدة، وهو يملك فرصة انتزاع الصدارة في حال فوزه اليوم، كما أن تعادله يجعله يتساوى في رصيد النقاط مع "البرتقالي".

ويعول الحولي على تشكيلة قوية تضم مجموعة من اللاعبين المميزين، لكنه يفتقد هدافه حمادة الرخاوي الذي انتقل مؤخراً لنادي الخضر في دوري المحترفين، ويملك الفريق الدفاع الأقوى في الدوري إذ لم تهتز شباكه سوى ثلاث مرات.

وفي المقابل يأمل رأفت خليفة أن تكون بدايته مثالية مع الرياضي، خصوصاً أن الفريق لم يتذوق طعم الفوز سوى في مباراة واحدة في الدوري، ويحتل المركز العاشر في جدول الترتيب برصيد 6 نقاط فقط.

ويملك الرياضي العديد من اللاعبين المميزين، ورغم ذلك خيب الفريق آمال جماهيره في الأسابيع الماضية بنتائجه السلبية، ويأمل خليفة أن يوظف لاعبيه بشكل جيد وزرع روح الانتصار في نفوسهم اعتباراً من مباراة اليوم.

شباب جباليا + الأهلي

وفي المباراة الثانية سيكون شباب جباليا والأهلي صاحبا المركزين العاشر والحادي عشر على الترتيب وجهاً لوجه على ملعب بيت لاهيا، ويبدو كلاهما في حاجة ماسة للانتصار، الذي قد ينعش آمالهما في النجاة من الهبوط.

ويرزح الأهلي في المركز الأخير برصيد نقطتين فقط، وسيحاول مدربه نايف عبد الهادي تسجيل الفوز الأول في المسابقة، فيما يعتبر نعيم سلامة مدرب جباليا المباراة فرصة للابتعاد عن المؤخرة، علماً أنه لم يفز لحد الآن في الدوري.

وربما تكون حظوظ جباليا أرجح بالفوز عطفاً على نتائج الفريق في المباريات الماضية، حيث لم يخسر الفريق سوى في الجولة الماضية، وقبل ذلك تعادل في جميع مبارياته.

وفي المقابل يبدو الأهلي منتشياً بتعادله الثمين في الجولة الماضية مع شباب رفح، حيث قدم الفريق عرضاً جيداً في أول مباراة له تحت اشراف عبد الهادي، الذي بدأت لمساته تظهر مبكراً مع الفريق.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني