فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة "7" : السقوط المزدوج في القمة

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة "7" : السقوط المزدوج في القمة

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 21/10/2013 - سقوط يقابله سقوط آخر, فالمتصدر اتحاد خانيونس وملاحقه شباب رفح يسيران على خط واحد في السقوط معاً والنهوض معاً, الأمر الذي منح النصيرات فرصة الاشتراك مع شباب رفح صاحب المركز الثاني برصيد النقاط إلا أن الأول يتفوق بفارق الأهداف بعد فوز الأصفر على المتصدر.

كما وأن نجاح رأفت خليفة في أول اختباراته مع غزة الرياضي، ضرب طموحات شباب رفح فذاق من نفس كأس اتحاد خانيونس، ويعود خدمات رفح من بعيد بفوز متأخر على مضيفه الهلال, فيما لا زالت التعادلات هي السيناريو الأوحد لشباب خانيونس والشجاعية, وارتضى الجمعية الإسلامية والشاطئ بتقاسم نقاط المباراة, إلا أن شباب جباليا كسر حالة الصمت وسجل أول انتصاراته على حساب الأهلي الذي تزداد التكهنات من حوله بحتمية هبوطه إن لم يجد من يقوده للابتعاد عن قاع الجدول.

هذا هو حال دوري "جوال" الممتاز فلا تجد وفاء الانتصار والفوز المتتالي سوى للنصيرات بعد أن تخلى عن الهلال مانحاً خدمات رفح انتصاره الثاني وشباب جباليا الأول, ويذيق مرارة الخسارة الأولى لحامل اللقب شباب رفح ومتصدر الترتيب اتحاد خانيونس للمرة الثانية, ويبقي على تعادلات الشجاعية وشباب خانيونس ويضيف إليهم الشاطئ الذي تعادل أمام الجمعية الإسلامية المعتاد على ذلك.

خدمات النصيرات (1/0) اتحاد خانيونس

ولم يكن أكثر المتشائمين يتوقع أن يسقط الاتحاد في فخ النصيرات وأن يتعرض للخسارة الثانية بهدف دون رد على أرضه وأمام جماهيره, لكن بسالة النصيرات كان لها كلمة الحسم في لقاء مثير منع فيه مهاجمو الاتحاد من الوصول لشباكه محافظاً على الهدف الوحيد بقدم محمد أبو حرب, ليدخل بقوة في مربع الكبار محتلاً المركز الثالث برصيد (12) نقطة وبفارق الأهداف عن شباب رفح ثاني الترتيب, وبقي الاتحاد على عرش الصدارة برغم الخسارة برصيد (13) نقطة إلا أنه لم يمنح نفسه الراحة في التحليق بها بعيداً.

غزة الرياضي (3/2) شباب رفح

ولم تجد هدية النصيرات من يستقبلها في شباب رفح ليضع غزة الرياضي حداً للفاصل بين الهزائم والزعيم، منذ خسارته أمام الشجاعية في الدور الأول من دوري الموسم الماضي.

ولعبت خبرة مدرب الرياضي الجديد رأفت خليفة دوراً بارزاً في كشف جميع أوراق ناديه السابق شباب رفح مستغلاً غياب أبرز لاعبي الفريق إيهاب أبو جزر وراجي عاشور بسبب الإيقاف, ليُعدل الرياضي مساره قليلاً بالعودة للمركز السادس برصيد (9) نقاط, فيما يواصل الشباب بقاءه في المركز الثاني برصيد (12) نقطة, مستفيداً من فارق الأهداف بينه وبين النصيرات صاحب نفس رصيد النقاط.

الشاطئ (0/0) الجمعية الإسلامية

وتراجع الشاطئ للمركز الرابع بعد تعادله أمام جاره الجمعية الإسلامية سلبياً في ديربي المخيم الذي حظي بمتابعة جماهيرية كبيرة, ولم تهتز الشباك في هذه المباراة بعكس المباريات السابقة للفريقين في بطولة الدوري الماضي ونهائي كأس غزة, حيث إن الجمعية حقق الفوز بهدفين مقابل هدف في الدور الأول, قبل أن يرد الشاطئ اعتباره في الدور الثاني بفوز بهدف دون رد, قبل أن يخطف الجمعية لقب الكأس من جاره البحرية بالفوز بهدفين مقابل هدف في المباراة النهائية, ورفع الشاطئ رصيده عند (11) نقطة وضعته رابعاً, وازدادت الأحزان في  الجمعية بعد تراجع الفريق للمركز الحادي عشر وقبل الأخير برصيد (7) نقاط فقط.

خدمات رفح (1/0) الهلال

وفك سعيد السباخي طلاسم الشباك التي بقيت صامدة أمامه في ست مواجهات قبل أن تنفتح أبواب الفرج أمامه في اللحظات الأخيرة من لقاء فريقه أمام الهلال ويسجل أول أهدافه في الدوري من ركلة جزاء, منحت أصحاب الأرض فوزه الثاني على التوالي وأوقفت انتصارات الهلال المتتالية, وتحسن موقع الخدمات في ترتيب الدوري محتلاً المركز السابع برصيد (9) نقاط, وتوقف رصيد الهلال عند (8) نقاط وتراجع للمركز التاسع.

اتحاد الشجاعية (1/1) شباب خانيونس

ولم تفارق النتائج السلبية فريقي الشجاعية وشباب خانيونس وفرض التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق, وبقي شباب خانيونس الفريق الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة منذ بداية الدوري, فيما لم يفلح الشجاعية في الحفاظ على تقدمه في المباراة مخيباً آمال الجماهير العريضة في تحقيق الفوز في ظل ما يعانيه الفريق من أزمة إصابات اللاعبين, وتراجع الشجاعية للمركز العاشر برصيد (7) نقاط, وحل شباب خانيونس خامساً برصيد (9) نقاط.

شباب جباليا (2/0) الأهلي

وأظهر شباب جباليا قوة كبيرة في هجومه بانتصاره الأول في الدوري الممتاز أمام الأهلي بهدفين دون رد, معمقاً جراح الأهلي التي لم تتوقف عن النزف على الرغم من النقطة الثمينة التي حصدها الفريق من أمام شباب رفح في الجولة الماضية, وتقدم شباب جباليا إلى المنطقة الدافئة واحتل المركز الثامن برصيد النقاط الـ(8), وتوقف رصيد الأهلي عند نقطتين وبقي في ذيل الترتيب وتزداد الاحتمالات قوة في أن الفريق سيكون المرشح الأول للهبوط للدرجة الأولى اذا استمرت نتائجه السلبية ولم يجد لها مدرب الفريق نايف عبد الهادي حلاً ينقذه من ذلك الوحل الذي حل به.

إحصائيات وأرقام

وارتفع رصيد الأهداف في الجولة السابعة من الدوري الممتاز بعدما شهدت هبوطاً حاداً في الجولة الماضية, وحظيت هذه الجولة بتسجيل (11) هدفا في المباريات الستة التي انتهت اثنتان منها بالتعادل السلبي والإيجابي, وانتهت أربع مباريات بفوز فريق على آخر.

واصل هدافو الدوري صيامهم عن التسجيل للأسبوع الثاني على التوالي ليبقى كل من محمد الهور ومحمد بركات ومحمد القاضي ومحمد الرخاوي وبلال عساف في الصدارة برصيد أربعة أهداف لكل منهم.

بقيت البطاقات الصفراء في نفس محيط الأرقام المعتادة حيث استخدمها قضاة الملاعب في (20) مناسبة بنفس عدد بطاقات الجولة الماضية, إلا أن البطاقات الحمراء غابت بشكل كامل عن المباريات, فيما احتسبت ركلة جزاء وحيدة لصالح خدمات رفح تمكن السباخي من تسجيلها.

أصبح اتحاد خانيونس والشاطئ والنصيرات وشباب جباليا الأكثر تسجيلاً للأهداف برصيد تسعة أهداف لكل منهم, فيما تعتبر شباك الأهلي الأكثر اهتزازاً والتي استقبلت (12) هدفا حتى الآن.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني