فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى

"خدمات خانيونس" يغرّد في الصدارة بانتصار جديد

"المغازي" يستعيد طعم الانتصارات.. و"البريج" قادم بقوة

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 22/10/2013 - لم يشذ خدمات خانيونس عن القاعدة، وتمكن من تحقيق فوز جديد في الجولة السابعة لدوري الدرجة الأولى ليواصل مسيرته المظفرة نحو العودة لدوري الأضواء بعد عقود من الغياب، فيما حملت الجولة أنباء سارة للمغازي الذي فاز بعد خسارتين متتاليتين.

ورغم تواضع مستوى خدمات جباليا متذيل جدول الترتيب وجد خدمات خانيونس صعوبة كبيرة في التغلب عليه بهدفين مقابل هدف واحد مستفيداً من لعب الفريق المنافس بعشرة لاعبين على مدى 30 دقيقة.

وواصل فريق المدرب شادي أبو عرمانة بذلك شق طريقه نحو الدوري الممتاز، بعدما حقق الفوز الخامس، ليتصدر جدول البطولة برصيد 16 نقطة، بفارق نقطتين عن المغازي والبريج، اللذين خاضا مباراة أكثر، ما يعني إمكانية اتساع الفارق.

ويبدو الفريق عازماً هذه المرة على تجاوز سوء الحظ الذي لازمه في الموسمين الماضيين، وخطف إحدى بطاقتي التأهل لدوري الكبار، وهو يملك كل المقومات لتحقيق هذا الغرض، وإن كان سيواجه منافسة شرسة من بعض الفرق التي لديها نفس الأحلام.

عودة المغازي

الجولة السابعة كانت شاهدة كذلك على استعادة المغازي لنغمة الانتصارات، بعدما تغلب على أهلي النصيرات بأربعة أهداف دون رد، ليعيد البسمة لجماهيره التي صعقت بهزيمتين متتاليتين في الجولتين الماضيتين، وبذلك أبقى الفريق على آماله في الصعود.

وأصبح رصيد المغازي 15 نقطة، وهو نفس رصيد خدمات البريج الذي واصل عروضه القوية وحقق في نفس الجولة فوزاً غالياً على مضيفه بيت لاهيا بهدفين دون رد، ليواصل مطاردة المتصدرين، مؤكداً بدوره أنه لن يتنازل عن حقه في المنافسة.

وفي موازاة الفوز الهام للبريج كانت الخسارة قاسية بالنسبة لبيت لاهيا الذي كان يمني النفس بتحقيق الفوز واستعادة الأمل في المنافسة، لكنه واصل عروضه غير المستقرة ومني بخسارة جديدة قد تضعف بشكل كبير من آماله في المنافسة على الصعود.

الزيتون يتذوق الفوز

انتصار آخر ثمن سجلته نفس الجولة، وكان للزيتون على حساب المشتل بهدف دون رد، وبه دخل الزيتون لأول مرة مربع الكبار، وتضاعفت آماله في المنافسة الجدية على التأهل، بعد أن أصبح على بعد أربع نقاط فقط من الصدارة.

وفي المقابل واصل المشتل تقهقره وتراجع للمركز السابع في جدول الترتيب، ليفقد الكثير من الحظوظ في العودة للدوري الممتاز، تاركاً الكثير من علامات الاستفهام حول مستواه.

تعادل بلا فائدة

أما التعادل الوحيد في هذه الجولة فكان خلال مباراة أهلي النصيرات وجمعية الصلاح، حيث فرّط الحوانين بفوز كان في المتناول بعدما تقدموا بهدف قبل دقيقتين من صافرة النهاية، بيد أن الصلاح نجح في إدراك التعادل في الوقت بدل الضائع.

النتيجة لم تغير كثيراً من واقع الفريقين، إذ ظل بيت حانون تاسعاً في جدول الدوري برصيد خمس نقاط، فيما احتل الصلاح المركز السادس برصيد سبع نقاط، ولا تبدو مستويات الفريقين مبشرة بإمكانية المنافسة على الصعود، إلا إذا تغيرت المعادلة في قادم الأسابيع.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني