فيس كورة > أخبار

دوري جوال الممتاز : خطوتان في اتجاهين للمنطار والزعيم

  •  حجم الخط  

دوري جوال الممتاز : خطوتان في اتجاهين للمنطار والزعيم

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 3/11/2013 - خطا كل من الشجاعية وشباب رفح خطوة واحدة لكليهما على جدول ترتيب فرق دوري "جوال" الممتاز، الأول إلى الأمام والثاني للخلف، وذلك بعد تعادلهما بهدف لكل منهما في لقاء الجولة التاسعة للبطولة أمس.

التعادل أفقد شباب رفح المركز الثاني على الجدول, فأصبح ثالثاً ليُضيع بذلك رابع فرصة لاعتلاء القمة، فيما ابتعد الشجاعية عن المركز قبل الأخير متقدماً مركزاً واحداً أعطى للفريق قليلاً من الأمل.

وبهذه النتيجة يتراجع "الزعيم" إلى المركز الثالث, بعدما جمع (14) نقطة, تاركاً مركز الوصافة لغزة الرياضي, الذي حقق الفوز على الشاطئ ضمن نفس الجولة, بينما تقدم الشجاعية للأمام مركزاً واحداً, بعدما أصبح رصيده (8) نقاط, جعلته ينجو من منطقة الخطر, ليصبح في المركز العاشر على لائحة الترتيب.

وبدأ اللقاء بشكل قوي من قبل لاعبي الشجاعية, الذين تمكنوا من السيطرة على المجريات في الدقائق العشرة الأولى, والتي اعتمد خلالها على انطلاقات عمر العرعير في الجبهة اليسرى، وهيثم أبو ظاهر في اليمنى، وياسر الغول في المقدمة، والذي عمل على إرهاق مدافعي شباب رفح طوال الشوط.

وكاد الغول أن يسجل في إحدى توغلاته من داخل الصندوق, ولكنه لم يحسن التسديد، ليعود للمحاولة مرةً أخرى من جديد, عبر توغل داخل الصندوق, ليسقط أرضاً بعد أن تداخل معه عبد الله سلامة مدافع رفح, وسط اعتراضات كبيرة من لاعبي وجهاز وجماهير الشجاعية, والذين طالبوا بركلة جزاء، ولكن الحكم أمر بمواصلة اللعب.

وعلى عكس مجريات الشوط، ومن أول هجمة حقيقية منظمة للاعبي "الزعيم" تمكَّن هداف الفريق العائد بقوة محمد الرخاوي من افتتاح التسجيل بضربة رأس محكمة, بعدما هيَّأ له الكرة عبد الله سلامة مستفيداً من ركنية إيهاب أبو جزر (16).

منح الهدف الثقة للاعبي "الزعيم" الذين أحسنوا الانتشار في وسط وأطراف الملعب، ولكن دون خطورة حقيقية تُذكر على مرمى الشجاعية.

بعد مرور الوقت شعر الشجاعية بخطورة الموقف, وأعاد تنظيم صفوفه, ليبدأ بتشكيل الخطورة من جديد على مرمى باسل الصباحين حارس رفح، وعاد الغول للمحاولة مُجدداً, ولكن التوفيق جانبه في جميع محاولاته.

وقبل نهاية الشوط الأول بثوانٍ معدودة أثمر ضغط الشجاعية, ونجح في تعديل النتيجة, عبر صاروخ أرض جو أطلقه بإحكام اللاعب هيثم أبو ظاهر بيسارية من خارج الصندوق, لتستقر الكرة في المقص الأيسر لمرمى باسل الصباحين حارس رفح, في واحد من أجمل أهداف هذا الموسم, لينتهي بعدها الشوط الأول بالتعادل الايجابي بين الفريقين.

هدأت وتيرة الأداء في الشوط الثاني تماماً, رغم بعض المحاولات من كلا الفريقين, ولكن لم تنتهِ تلك الهجمات بالشكل المطلوب، مما دفع المدير الفني للشجاعية "هيثم حجاج" إلى إجراء تغييرين هجوميين بإشراك علاء عطية، وفريد الحواجري، وإبراهيم وادي لتنشيط الجبهة الهجومية، ولكن دون فاعلية حقيقية على المرمى.

هبط أداء الفريقين بشكل كبير, وانحصرت الكرة وسط الملعب معظم فترات الشوط الثاني, وغابت الخطورة الحقيقية على كلا المرميين.

وفي الدقائق الخمس الأخيرة من المباراة حاول شباب رفح خطف هدف يحصد به نقاط المباراة كاملة، إلَّا أن يقظة مدافعي الشجاعية ومن خلفهم الحارس إياد دويمة حالت دون التسجيل، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بين الفريقين بهدف لكلٍ منهما.

أدار اللقاء الحكم الدولي محمود الجيش، وساعده محمد الغول، محمود أبو حصيرة، وسامح القصاص رابعاً.

تشكيلة الفريقين

الشجاعية: إياد دويمة, فضل قنيطة, مصطفى الداعور, سامح حتحت (علاء عطية 46), إبراهيم العمور, هيثم أبو ظاهر, محمد وادي, عمر العرعير, بلال الزيتونية (فريد الحواجري 77), سالم وادي وياسر الغول (إبراهيم وادي 85).

شباب رفح: باسل الصباحين, عبد الله حسن, رأفت القن, مروان شيخ العيد, راجي عاشور, إيهاب أبو جزر (أسامة أبو قرشين 91), محمد بارود (بسام قشطة 77), خليل جربوع, محمد أبو دان, مهيب أبو حيش (عبد الله عبيد 83) ومحمد الرخاوي.

تصريحات المدربين

وامتنع هيثم حجاج مدرب الشجاعية وجمال الحولي مدرب شباب رفح عن التعليق على نتيجة اللقاء.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني