فيس كورة > أخبار

الدوري الممتاز : قمة "القمة" تنتهي بالتعادل

  •  حجم الخط  

الدوري الممتاز : قمة "القمة" تنتهي بالتعادل

رفح / عماد يوسف (فيس كووورة) 9/11/2013 - تمكن شباب رفح من إدراك التعادل أمام اتحاد خانيونس في الدقائق الأخيرة, في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب رفح البلدي, ضمن الجولة العاشرة من الدوري الممتاز.

وبهذه النتيجة يبقى اتحاد خانيونس متربعاً على عرش جدول ترتيب الفرق برصيد "20" نقطة, بينما حافظ شباب رفح على موقعه في جدول الترتيب في المركز الرابع برصيد "15" نقطة.

بدأ اللقاء بحماسية من كلا الفريقين, وحاول شباب رفح تسجيل هدف مبكر على أمل تسهيل المهمة بعدما أخطا عبد الله سلامة في استغلال ركنية زميله إيهاب أبو جزر وسدد الكرة برأسه لتمر بجانب القائم خارج أرضية الملعب"3".

وكشف الاتحاد عن نواياه بعدما سدد عيد العكاوي كرة أبعدها الحارس باسل الصباحين  لتعود مرة أخرى إلي شقيقه أحمد قبل أن يصوب نحو المرمى لكنها اخطأت الطريق، بعد أن حاول استعمال سلاح التصويب لمحاولة التحايل على دفاعات الفريق الأخرى الصلبة "15د"

بدأ الأداء الهجومي لأصحاب الأرض في تطور ملحوظ مع اخطر فرص المباراة عبر المهاجم مهيب أبو حيش الذي سدد كرة اصطدمت بالقائم وترتد لتجد أحضان الحارس البدرساوي قبل أن تُتاح فرصة أخرى بعدما سدد كرة ثابتة ارتطمت بالحائط لتجد رأس زميله عبد الله سلامة في طريقها, لكنه لم يُفلح في التعادل معها (44)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وواصل الفريقان محاولاتهما الهجومية في الشوط الثاني, في محاولة للخروج من المباراة بثلاث نقاط ثمينة تعيد الحسابات مرة أخري لجدول الترتيب, والبداية الخطيرة كان عند الضيوف عبر تحركات المزعج عيد العكاوي, التي أربكت دفاعات الشباب مرارا.

في الدقيقة "79" ترجم اتحاد خانيونس خطورته بهدف التقدم عبر اللاعب محمد صيدم, الذي لم يتوان للحظة بتسديدة كرة قوية سكنت شباك الحارس الصباحيين معلناً عن تقدم البرتقالي.

وحاول شباب رفح استدراك الأمر والعودة إلي مجريات المباراة باحثا عن هدف التعديل من خلال تهديدهم لمرمي الضيوف, الذين أصبحوا في موقف صعب بعدما طُرد الحكم سامح القصاص اللاعب عمر أبو شقرة لحصوله على بطاقة صفراء ثانية.

وقبل نهاية المباراة بدقائق استطاع إيهاب أبو جزر إدراك التعادل لفريقه بعدما سدد كرة أخطا الحارس البدرساوي في تقديرها لتسكن شباكه, وينتهي هذا اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لكلا الطرفيين.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني