فيس كورة > أخبار

رونالدو وابراهيموفيتش يتصارعان على مكان في نهائيات المونديال

  •  حجم الخط  

تصفيات مونديال 2014

رونالدو وابراهيموفيتش يتصارعان على مكان في نهائيات المونديال

لشبونة - يتصارع السويدي زلاتان ابراهيموفيتس والبرتغالي كريستيانو رونالدو وهما في قمة مستواهما على حجز مكان في نهائيات مونديال 2014 لكرة القدم في البرازيل اعتبارا من غد الجمعة حيث يقام ذهاب الملحق الاوروبي في لشبونة.

وتقام مباراة الاياب الثلاثاء المقبل في السويد.

وذكر ابراهيموفيتش مؤخرا بان كرة القدم هي رياضة جماعية، ويبدو النزال بينه وبين رونالدو مشوقا وحماسيا كونهما قائدين للمنتخبين ونجمين من طراز رفيع يقدمان عروضا اسثنائية في الوقت الراهن مع فريقيهما باريس سان جرمان الفرنسي وريال مدريد الاسباني.

وسيكون الصراع على ارض ملعب "لا لوش" غدا وملعب الاصدقاء في استوكهولم الثلاثاء بين قائدين من قماشة عالية الجودة سجل كل منهما 3 اهداف في مباراته الاخيرة في البطولتين الفرنسية والاسبانية.

ويتصدر رونالدو، الحائز على الكرة الذهبية عام 2008، حاليا ترتيب الهدافين في الدوري الاسباني برصيد 16 هدفا، وهو عادل في الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري ابطال اوروبا الاسبوع الماضي الرقم القياسي بعدما رفع رصيده الى 8 اهداف.

ويليه ابراهيموفيتش مباشرة في الترتيب برصيد 7 اهداف 4 منها في مرمى اندرلخت البلجيكي.

والخطوط المتوازية بينهما في الاندية تنسحب على المنتخبات ايضا حيث بات كريستيانو رونالدو (28 عاما) على بعد 4 اهداف من الرقم القياسي المسجل باسم بدرو باوليتا مع منتخب البرتغال (47 هدفا)، فيما يتخلف ابراهيموفيتش (32 عاما) بفارق 3 اهداف عن الرقم القياسي المسجل باسم زفن ريدل في ثلاثينيات القرن الماضي (49 هدفا).

واللاعبلان مرشحان بقوة لجائزة الكرة الذهبية لعام 2013 مع افضلية نسبية للبرتغالي في هذا السباق، بيد ان السويدي جمع عدة مكافآت منها لقب افضل لاعب في بلاده للمرة الثامنة وتم اختياره من قبل الاتحاد الدولي كصاحب اجمل هدف للعام الحالي.

وفي محاولة لزيادة الضغط على رونالدو وزملائه، قال ابراهيموفيتش عشية المباراة "لم العب في حياتي افضل من الان".

البرتغال مرشحة، السويد لا تهزم

واضاف ابراهيموفيتش "البرتغال قد تكون مرشحة بسبب وجود العديد من المؤهلات الفردية في منتخبها، لكننا حجزنا المركز الثاني في مجموعتنا خلف المانيا ونحن نستحق اكثر منهم الذهاب الى البرازيل".

وانهت البرتغال من جهتها التصفيات الاوروبية في المركز الثاني خلف روسيا بعد نتائج متواضعة فتوجب عليها مرة جديدة خوض الملحق كما كانت عليه الحال في تصفيات كأس اوروبا 2012 ومونديال 2010.

وتجاوز البرتغاليون هذا القطوع دون صعوبات على حساب البوسنة مرتين، لكن منتخب السويد وابراهيموفيتش يضعان امامهم تحديا مختلفا خصوصا انهم لم يستطيعوا ابدا الحاق الهزيمة بالمنتخب الاسكندنافي على التراب البرتغالي (4 هزائم و3 تعادلات) ولم يحققوا الا 3 انتصارات عليه في 15 مواجهة منذ 1955.

ويحظى رونالدو وابراهيموفيتش باحترام مشجعيهما ورفاقهما، وهما قائدان حقيقيان سواء داخل الملعب او خارجه يضيفان شخصية وموهبة صافية الى المنتخبين.

ويملك المنتخب البرتغالي بعض اللاعبين المميزين مثل لويس ناني وموتينيو وبيبي وفابيو كوينتراو يساهمون جدا في اللعب الجماعي ما يعطيه افضلية نسبية يخشى من ان تكون نظرية فقط لان رجال المدرب باولو بنتو تميزوا خصوصا بعدم الثبات في الاشهر الماضية.

في المقابل، قد لا يجد جيل الحارس اندرياس ايزاكسون (32 عاما) وكيم كالشتروم (31) وانديرس سفنسون (37) بسهولة مكانا جميلا لهم في تاريخ كرة القدم السويدية لولا عبقرية ابراهيموفيتش.

ودعا ابراهيموفيتش الصحافة التي تربطه بها علاقة متوترة، الى عدم النركيز عليه وعلى رونالدو قائلا "انها السويد ضد البرتغال. اللعب الجماعي هو المهم".

لكن الشيء الاكيد ان هذه المواجهة ذهابا وايابا ستحرم مونديال 2014 من احد هذين المهاجمين الاوروبيين الاكثر اثارة في العصر الحالي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني