فيس كورة > أخبار

دوري جوال الممتاز : ختامها تعادل بين الهلال والنشامى

  •  حجم الخط  

دوري جوال الممتاز : ختامها تعادل بين الهلال والنشامى

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 16/11/2013 - أهدر كل من الهلال وشباب خانيونس فرصة كبيرة لتحسين مركزيهما على لائحة ترتيب الدوري الممتاز, وذلك بعد تعادلهما السلبي, في المباراة التي جمعتهما عصر أمس على ملعب اليرموك, ضمن الأسبوع الحادي عشر والأخير من البطولة.

وصعد "النشامى" إلى المركز الثالث على اللائحة برصيد (16) نقطة, متفوقاً على الشاطئ وشباب وخدمات رفح, بفارق الأهداف الذي صبَّ في صالحه, بينما ظلَّ الهلال تاسعاً برصيد (13) نقطة.

وبدأ اللقاء فاتراً على غير المتوقع, خاصةً من جهة لاعبي شباب خانيوس, الذين لم يُظهروا الحد الأدنى من الروح القتالية المعهودة عليهم, فيما نجح الهلال في فرض أسلوبه منذ البداية.

وزجَّ مدرب الهلال نعيم السويركي برأسي حربة منذ البداية, أحدهما حربي السويركي وثانيهما ميسرة البواب الذي يُشارك للمرة الأولى في خط المقدمة.

وحاول خانيونس فرض سيطرته على منتصف الملعب, عبر تحركات حسن حنيدق وحسن أبو حبيب وجهاد عبد العال, ومن أمامهم الحاضر الغائب محمد بركات, الذي لم يجد تمويلاً حقيقياً ومساندة من لاعبيه.

ومع دخول الوقت أكثر بدأ لاعبو الهلال إلى أجواء اللقاء بشكل أكثر فاعلية, وحاولوا الوصول إلى مرمى خانيونس, وكاد الأزرق أن يخطف هدف التقدم, بعد تمريرة حربي السويركي المُحكمة, والتي جعلت ميسرة البواب في مواجهة حارس مرمى شباب خانيونس هيثم فتيحة, والذي تألَّق في التصدي للكرة.

وغابت الفرص الحقيقية مُجدداً, وعادت الكرة للانحصار وسط الملعب فيما تبقى من الشوط الأول, والذي انتهى بالتعادل بدون أهداف.

ارتفع أداء "النشامى" نسبياً مع بداية الشوط الثاني, خاصةً بعد التغييرات الهجومية التي أجراها طه كُلاب مدرب خانيونس, فزجَّ بمحمد الحلاق وخالد القوقا, واللذين فعَّلا الجبهة الهجومية.

وكاد قناص الشباب محمد بركات أن يفتتح التسجيل, بعد أن راوغ حارس مرمى الهلال إياد أبو دياب, ولكنه وبكل غرابة سدد الكرة بجوار المرمى, مُهدراً فرصة قمَّة في الخطورة (64).

تتالت الهجمات "الحمراء" بغية تحقيق التقدم, وعدم المغامرة بانتظار هروب الوقت الذي لا ينتظر أحداً, وكاد البديل خالد القوقا أن ينجح في هذه المهمة, بعد مواجهة كاملة بمرمى الهلال, ولكن الحارس إياد أبو دياب أنقذ فريقه من هدفٍ محقق.

لم يقف لاعبو الهلال مكتوفي الأيدي, وحاول حربي السويركي التقدم لفريقه, وصوَّب بكل قوة, ولكن القائم الأيمن لمرمى خانيونس حرمه من هدف مُحقق.

ودفع مدرب الهلال بلاعبه العائد أحمد المدهون, لتعزيز الجبهة الهجومية, ونجح في ذلك بعد أن أحرز هدفاً من كرة عرضية, وسط فرحة هلالية عارمة, أنهاها حكم اللقاء بعد أن احتسب خطأً على المدهون بحجة اشتراكه مع حارس خانيونس فتيحة (68).

تكرَّر السيناريو في مشهد مطابق من الشوط الأول, في مواجهة ميسرة البواب الكاملة بالمرمى, مُستفيداً من تمريرة حربي السويركي, ولكنه مُجدداً يهدر أخطر فرصة في الشوط الثاني, مُسدداً الكرة برعونة أعلى عارضة خانيونس (72).

ورد خانيونس بأخطر فرصة في اللقاء عبر محمد بركات, بعد تمريرة المتخصص حسن حنيدق, ووضعها من فوق الحارس المتقدم أبو دياب, وتهادت الكرة في طريقها إلى المرمى, ولكن الحظ عاند بركات مرةً أخرى.

وحاول الفريقان اقتناص هدف, يحصدان به نقاط اللقاء كاملة, ولكن كليهما لم ينجح في ذلك, لينتهي اللقاء بينهما بالتعادل السلبي.

قاد اللقاء الحكم نادر الحجار, وساعده الدولي حسام الحرازين, سفيان السبع, وسعدو مقبل رابعاً.

تشكيلة الفريقين

الهلال: إياد أبو دياب, ميسرة البواب, فادي الشريف, خيري مهدي, محمد حسان, عمار أبو سليسل, إحسان أبو دان, محمد الزقزوق (أحمد المدهون 65), حربي السويركي, محمد عبيد ومحمد أبو ظاهر (عبد الرحيم عروق 76).

شباب خانيونس: هيثم فتيحة, جهاد عبد العال, عبد المجيد يوسف, محمد السميري, محمد سلامة (رفيق عاشور 87), عبد الرحمن عرام (محمد الحلاق 46), حسن أبو حبيب, حسن حنيدق, محمد أبو موسى (خالد القوقا 34), إسلام أبو عبيدة ومحمد بركات.

تصريحات المدربين

نعيم السويركي :"خسرنا نقطتين في هذا اللقاء, لاحت لنا عدة فرص سانحة للتسجيل, ولكن لم يحالفنا الحظ فيها, أداء اللاعبين كان جيداً, ولكنه غير كافٍ".

طه كُلاب :"رغم الأداء المتراجع كان تعادلنا بطعم الهزيمة, كان هدفنا تحقيق النقاط الثلاثة, ولكن فريق الهلال لعب بشكل قوي وجيد, ووجدنا صعوبة في إحراز الأهداف, رغم عدة فرص حقيقية".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني