فيس كورة > أخبار

دوري فلسطيني موحد لأول مرة

  •  حجم الخط  

دوري فلسطيني موحد

غزة  ـ جهاد عياش

في اجتماعات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الباكستان اشتكي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم من سياسة الاحتلال وتنكره للتفاهمات التي أبرمت لفتح المجال أمام الرياضة الفلسطينية لتنطلق بحرية وبلا قيود والسير قدما في تنظيم البطولات المحلية أو استضافة منافسات عربية وقارية  لعل هذه الشكوى تجد صدا في أروقة صناع القرار في الاتحاد الآسيوي الذي توج المتفوقين والمبدعين من أبناء القارة الصفراء ولا أريد المقارنة بين كرتنا وكرة دول مثل اليابان أو كوريا أو الصين التي استحوذت على معظم الجوائز بل هناك هامش كان بإمكاننا المناورة فيه كأفضل اتحاد نامي أو متطور أو ملهم أو جائزة اللعب النظيف أو أفضل اتحاد واعد وهذه الجوائز كلها منحت لدول صغيرة ، كما اتخذ الاتحاد قرارا مهمة بمنح بعض الدول الأقل تصنيفا علي مستوي القارة نصف مقعد في دوري أبطال آسيا وهذا تطور مهم جدا للأندية علي الصعيد الفني والمادي والإداري للدول النامية ولكن وللأسف أنديتنا لم يشملها هذا الامتياز وهذا التطور وهذا يتطلب منا القيام بخطوات فاعلة وملموسة لتجسيد واقع اتحاد فلسطيني واحد ودوري فلسطيني موحد وبطل فلسطيني متوج واحد لأندية الضفة وغزة والقدس وهذا يمنحنا مكانا متقدما في تصنيف الاتحاد الآسيوي  وحينها يتسنى لنا المطالبة بحقنا في الامتيازات الجديدة وأن تشملنا التطورات والقرارات والجوائز التي يمنحها الاتحاد الآسيوي كل عام .وعليه أوجه النداء إلي رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ونائبه وجميع أعضاء الاتحاد ورؤساء الأندية للتداعي في أقرب وقت ممكن والاتفاق علي اطلاق بطولة دوري فلسطيني عام في جميع أنحاء الوطن وتحت مسمى واحد ومن شأن هذه الخطوة أيضا أن تساهم في إنهاء حالة الانقسام المقيت وإعادة اللحمة إلي شطري الوطن وأن نجعل من الرياضة نموذجا للوحدة والأخوة يحتذي به في بقية المجالات ، وقد يقول قائل كيف يمكن إقامة دوري مشترك بين الأندية في الضفة والقطاع والتنقل مستحيل بسبب الفصل الذي صنعه الاحتلال والحواجز البغيضة والعراقيل الكثيرة التي تفرضها قوات الاحتلال والحصار المطبق علي قطاع غزة من جهة والخلافات السياسية والانقسام الذي أدي إلي تراجع الكثير من مناحي الحياة من جهة أخري ؟! الأمر بسيط جدا وأسهل مما تتخيلون لو صدقت النوايا وغلبنا المصلحة الوطنية علي المصلحة الحزبية الضيقة وأنهينا الانقسام من أنفسنا ونزعناه من قلوبنا فلن يكون أي عائق لتنفيذ هذا المشروع ولكي لا يحشر الاتحاد في زاوية ضيقة ثم يقول لا أستطيع ولكي لا تفشل هذه الفكرة نضع الحلول بالتدرج وباحتمالات متعددة إذا تحقق أحدها فبها ونعمت وإذا لم يتحقق نلجأ للاحتمال الثاني وهكذا حتى نصل في النهاية إلي بطل فلسطين ووصيفه المهم الاتفاق والموافقة وإليك عزيزي الرياضي المسئول الحل متعدد الاحتمالات :

أولا : إقامة البطولة بمسمى الدوري العام الفلسطيني ، القسم الشمالي " الضفة الغربية " والقسم الجنوبي "قطاع غزة " وإذا كان هناك رعاة يسمي ( دوري جوال الفلسطيني ) أيضا للقسمين أو غير ذلك من الرعاة ويحدد البطل بأحد هذه الاحتمالات وهو بيت القصيد في هذا كله :

1ـ أن تقام مباراتا ذهاب وإياب لمتصدري القسم الشمالي والقسم الجنوبي إحداها في الضفة والأخرى في غزة لحسم اللقب وتكون مباراة الإياب علي أرض الفريق الأكثر جمعا للنقاط أثناء البطولة مكافأة له وإذا تساويا تجرى قرعة أو نعمل بمبدأ المداورة عام هنا وعام هناك وإذا عجزنا عن تنفيذ ذلك بفعل الاحتلال كانت لنا ذريعة ودليلا علي وقوف الاحتلال حجر عثرة أمام تنظيم البطولات المحلية وأمام تطور الرياضة الفلسطينية وفي نفس الوقت نلجأ للاحتمال الثاني.

2 ـ تقام مباراة فاصلة بين بطلي القسمين في دولة عربية مثل الأردن أو الإمارات أو قطر أو أي دولة أخرى وستجد هذه الخطوة الترحيب من بعض الدول الشقيقة إضافة إلي المزايا المادية والإعلامية والتسويقية وتكون فرصة لأبناء شعبنا في الشتات للمشاركة في العرس الكروي الفلسطيني وإن لم نستطع نلجأ للاحتمال التالي

3ـ إذا كان أحد متصدري القسمين يفوق عدد نقاطه نقاط المتصدر الآخر بأكثر من 6 نقاط (7 فما فوق)يتوج باللقب مباشرة والمتصدر الآخر يكون وصيفا والسر في ذلك أن مجموع مباراتي الذهاب والإياب 6 نقاط فمثلا لو كان متصدر القسم الشمالي جمع 47 نقطة في نهاية البطولة و متصدر القسم الجنوبي جمع 40 نقطة فقط وخاضا مباراتين أثناء البطولة أو مباراتين فاصلتين وفاز بهما متصدر القسم الجنوبي الذي جمع 40 نقطة يصبح رصيده 46 ويبقي متصدر القسم الشمالي ب47 متفوقا عليه بنقطة واحدة وحينها لن تكون قيمة ل6 نقاط وعليه يتوج باللقب دون الحاجة للتنقل إلي هنا أو هناك فقط هذا الاحتمال يحتاج إلي قرار في اجتماع لا يستغرق ربع الساعة إذا تحملنا المسئولية الوطنية قبل الرياضية وإلا سنلجأ للاحتمال الرابع .

4 ـ أما الاحتمال المتاح البسيط سهل التطبيق الكبير في رمزيته وهدفه وغرضه أن نعتمد ترتيب الجدول في نهاية الموسم حسب النقاط التي جمعها كل فريق في قسمه خاصة أن عدد الفرق في كل قسم  متساو ب 12 فريقا فلا ظلم لأحد وتكون الفرص متكافئة إضافة للتنافسية الشديدة لدى الفرق لجمع أكبر عدد من النقاط وهذا أيضا يحتاج إلي جرة قلم فقط بعد اجتماع على فنجان قهوة هنا وهناك . (سيكون جدول توضيحي للترتيب)

ثانيا : يكون الهبوط بالطريقة التقليدية حتى يبقى التوازن في عدد الأندية في كلا القسمين بحيث يهبط الفريقان الأقل نقاطا من كل قسم ويصعد مكانهما فريقين إلي الدوري العام وبذلك يبقى عدد الأندية 12 في كل قسم .

مميزات الدوري الموحد:

أولا : توحيد الدوري يؤدي لتوحيد الجهود والارتقاء بمستوي كرة القدم ورفع الحالة التنافسية بين الأندية وخلق أجواء جماهيرية غير عادية من خلال اهتمام جماهير أندية غزة بنتائج أندية الضفة والعكس صحيح وستكون لأندية الضفة جماهير من غزة والعكس صحيح .

ثانيا :يؤدي توحيد الدوري إلي توحيد الآليات والنظم والقوانين والقرارات وبالتالي سرعة تطبيق نظام الاحتراف في قطاع غزة كما هو في الضفة والاستفادة من المميزات الفنية والمادية وتوزيع المكافآت بشكل عادل علي الجميع .

ثالثا : الدوري الموحد يمكنه استرعاء شركات القطاع الخاص والمؤسسات الاستثمارية وشركات الدعاية والإعلان ووسائل الإعلام والقنوات الرياضية المحلية والعربية التي من الممكن أن تشتري حقوق بث مباريات الدوري الفلسطيني والاستفادة من عوائد مادية كبيرة تعود بالنفع على الاتحاد والأندية واللاعبين وتساهم في تطوير اللعبة إضافة إلي جلب اهتمام جماهير أبناء شعبنا في الشتات وبعض الجماهير العربية .

رابعا : الاستفادة من أجندة الاتحاد الآسيوي وبطولاته وجوائزه السنوية التي أصبحت ذات عائد مادي كبير مثل دوري أبطال آسيا الذي أصبح للدول النامية فيه نصف مقعد وهذا تطور مهم للغاية إضافة إلي بطولة كاس الاتحاد الآسيوي وما ينتج عن ذلك من استفادة علي الصعيد الفني والمادي والجماهيري واكتساب خبرات جديدة من خلال الاحتكاك بالفرق الآسيوية والعربية المتطورة .

خامسا : الاحتفاظ بحق الأندية في قطاع غزة في المشاركة في البطولات الآسيوية والعربية لحاجتها الماسة من أجل الارتقاء بالمستوي الفني والمادي خاصة أنها تعاني من أزمات مادية خانقة وبهذه المناسبة نتمنى كل التوفيق لفريق شباب الظاهرية في مشاركته الآسيوية .

سادسا : توحيد الدوري سيسهم بالتأكيد في تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام وإعادة اللحمة الوطنية لكل فلسطين ولا يكون ذلك إلا بجهود المخلصين وصدق نواياهم واتخاذ قرارات مهمة وجريئة وتجسيدها علي أرض الواقع كما في هذا الجدول الرمزي لدوري فلسطيني موحد وما يحمله هذا الجدول من محبة وأخوة ووحدة وجمال ومن هنا يكون الإقلاع والإبداع والانطلاق إلي فضاء رياضي وكروي واعد .






 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني