فيس كورة > أخبار

كأس غزة : خدمات النصيرات يواصل العطاء

  •  حجم الخط  

كأس غزة : خدمات النصيرات يواصل العطاء

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 8/12/2013 - التحق خدمات النصيرات بركب المتأهلين إلى دور الـ(32) من بطولة كأس غزة, بعد أن حقَّق فوزاً صعباً وشاقاً على العطاء الصاعد حديثاً إلى دوري الدرجة الثالثة بأربعة أهداف لاثنين, وذلك في المباراة التي جمعتهما على ملعب اليرموك أمس.

بهذا الفوز يلتقي خدمات النصيرات بالمشتل في الدور المقبل, والذي صعد إلى هذا الدور دون خوضه أي مباراة بفضل القرعة.

وبدأ اللقاء كما هو متوقع, بهجوم مبكر من النصيرات على مرمى العطاء, بغية تحقيق هدف مبكر, يبعده عن خطر الإقصاء المبكر ومفاجآت الكأس, وبالفعل لم تمر سوى بضع دقائق حتى نجح النصيرات في ذلك, عبر هدافه محمد الهور الذي استثمر عرضية أحمد محارب المتقنة من داخل الصندوق (5).

بعد الهدف واصل النصيرات تحركاته الحثيثة, في محاولة منه لتعزيز النتيجة, ونشط محمد أبو يوسف على الجبهة اليسرى من الملعب, وفي المنتصف أحمد محارب, ومن أمامهم النشط محمد الهور.

ولم يُشكِّل العطاء أي خطورة تذكر على مرمى النصيرات في الربع الأول من الشوط, باستثناء تسديدة ممدوح النجار التي علت العارضة.

عاد النصيرات لترتيب صفوفه من جديد, وتمكَّن محمد أبو حرب من مضاعفة النتيجة بعد مراوغته عدة مدافعين, مُطلقاً تسديدة صاروخية, عجز حارس العطاء مؤمن أبو خاطر عن التصدي لها (25).

هدأت المجريات بشكل كبير بعد توسيع الفارق إلى هدفين, وانحصرت الكرة وسط الملعب معظم ما تبقى من الشوط, وحاول العطاء مُجدداً تقليص الفارق, بعد انفراد محمد صبحي القهوجي, الذي لم يحسن التعامل مع الكرة,وسددها في جسد حارس النصيرات عمر صيدم, لينتهي الشوط الأول بتقدم النصيرات بهدفين دون رد.

وانقلب الحال في الشوط الثاني, وفاجأ لاعبو العطاء الجميع بأداء قمَّة في القوة, وبدؤوا بامتلاك أرضية الميدان, وتبادلوا الكرات فيما بينهم, وسط تراجع كبير وغير مُبرر للاعبي النصيرات, وحاولوا الوصول إلى المرمى في مسعىً لتقليص الفارق, ومجدداً لم يوفق القهوجي في إحراز الهدف الأول لفريقه, وعلت تسديدته العارضة.

وأخيراً نجح حاتم المدني في تقليص النتيجة للعطاء, بعد تصويبة صاروخية من على مشارف منطقة الجزاء, استقرت في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى النصيرات, مُعيداً الأمل إلى فريقه من جديد (52).

حاول النصيرات بسرعة تدارك الأمور, عبر جهود فردية من لاعبه أحمد محارب, الذي أطلق كرة قوية, ولكنها ارتطمت في القائم الأيمن لمرمى العطاء.

عاد العطاء لامتلاك زمام الشوط الثاني, وضغط لاعبوه بكل قوة بغية تعديل النتيجة,واندفعوا إلى المناطق الأمامية بشكل مُكثف, ولكن الفاعلية الهجومية لم تكن بالمستوى المطلوب.

وعلى عكس المجريات نجح النصيرات في إحراز الهدف الثالث, عبر محمد الهور الذي سجل هدفه الثاني في هذا اللقاء, بعد عرضية محمد أبو يوسف المميزة, سددها بكل قوة, لترتطم في العارضة وتستقر في الشباك (82).

ظنَّ المتابعون بأن المباراة حُسمت, وأن لاعبي العطاء استسلموا للواقع, ولكنهم أظهروا للجميع روحهم القتالية, وبعد دقيقتين فقط نجحوا مُجدداً في تقليص الفارق عبر ممدوح النجار, الذي وضع الكرة بكل دقة في شباك النصيرات (84).

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء اندفع العطاء بشكل جنوني إلى الأمام لإحراز هدف التعادل, وكاد ذلك أن يتحقق؛ لولا أن تصويبة مصعب أبو ريدة المحكمة ارتطمت في المقص الأيمن لمرمى النصيرات, ولم يحسن حاتم المدني متابعتها بالشكل المطلوب.

وتكرر السيناريو المعاكس في اللقاء مرةً أخرى في الثواني الأخيرة من الوقت المحتسب بدل من الضائع, فأحرز النصيرات الهدف الرابع مستغلاً اندفاع لاعبي العطاء الكبير, عبر مهاجمه محمد الهور, الذي سجَّل ثاني (سوبر هاتريك) في البطولة, لينتهي اللقاء بفوز النصيرات بأربعة أهداف لاثنين, ويودع العطاء البطولة بكل شرف, بعد أداء بطولي أكثر من رائع.

قاد اللقاء الحكم رياض سعدات, وساعده محمود الصواف, محمد خطاب ورائد عليان.

تشكيلة الفريقين

خدمات النصيرات: عمر صيدم, أحمد محارب (حسن جودة 90), محمد الهور, محمد أبو يوسف, محمد أبو حرب, محمد أبو عبادي (خالد أبو مغيصيب 62), محمد حسونة, يوسف أبو حرب (أحمد أبو معلا 64), خالد الحاج, محمود الطلاع وجلال أبو يوسف.

العطاء: مؤمن أبو خاطر, إبراهيم أبو عليان, أحمد أبو ريدة, عبد الكريم البريم, محمد العبد القهوجي, ممدوح النجار, محمد أبو ريدة (مصعب أبو ريدة 45), أحمد الصوفي (محمود أبو دقة 77), حاتم المدني, محمد صبحي القهوجي (سامي الفجم 45) وأسامة أبو ريدة.

تصريحات المدربين

زكريا أبو دلال مدرب النصيرات :"تفاجأنا بمستوى لاعبي العطاء, لقد أدوا مباراة كبيرة, ولكننا نجحنا في إحراز الأهداف من الفرص التي توفرت لنا, وسنسعى الآن لتحقيق الفوز في المرحلة المقبلة".

يوسف القهوجي مدرب العطاء :"لقد قدَّم لاعبونا أداءً أكثر من رائع, وعدم وجود الخبرة عند لاعبينا أفقدتهم فرصة كسب اللقاء, وبكل المقاييس خضنا تجربة مفيدة وجيدة".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني