فيس كورة > أخبار

الرجاء البيضاوي على عتبة إنجاز تاريخي جديد

  •  حجم الخط  

مونديال الاندية 2013

الرجاء البيضاوي على عتبة إنجاز تاريخي جديد

يقف الرجاء البيضاوي بطل المغرب على عتبة انجاز تاريخي جديد عندما يلاقي اتلتيكو مينيرو البرازيلي غدا الاربعاء في مراكش في الدور نصف النهائي بمونديال الاندية لكرة القدم الذي يستضيفه المغرب حتى السبت المقبل.

ويسعى الفريق المغربي الى بلوغ المباراة النهائية ليصبح ثاني فريق يخرق سيطرة اندية اوروبا واميركا الجنوبية على المباراة النهائية للبطولة بعد مازيمبي الكونغولي الديموقراطي بطل القارة السمراء عام 2010 عندما تغلب على انترناسيونال البرازيلي 2/0، في دور الاربعة قبل ان يخسر امام انتر ميلان الايطالي 0/3.

وحقق الرجاء البيضاوي انجازا تاريخيا في ثاني مشاركة له في العرس العالمي بعد الاولى عام 2000 في النسخة الاولى في البرازيل عندما مني بثلاث هزائم امام كورينثيانز البرازيلي وريال مدريد الاسباني والنصر السعودي.

وتمكن "النسور الخضر" وهو لقب الرجاء البيضاوي من تحقيق فوزين متتاليين على اوكلاند سيتي النيوزيلندي 2/1 في الدور الاول الاربعاء الماضي، وعلى مونتيري المكسيكي بالنتيجة ذاتها ولكن بعد التمديد السبت في ربع النهائي، ليضمن مواجهة اتلتيكو مينيرو ويصبح ثالث فريق عربي يحقق هذا الانجاز بعد اتحاد جدة عام 2005 عندما خسر 0/1 امام ساو باولو البرازيلي الذي توج باللقب لاحقا، والاهلي المصري عام 2006.

رونالدينيو واللقب الغائب

من جهته، يرغب اتلتيكو مينيرو بضرب عصافير عدة بحجر واحد في مقدمتها احراز اللقب الاول في تاريخه والخامس للبرازيل ومعادلة الرقم القياسي في عدد الالقاب مع القارة الاوروبية.

ويعول مدرب الفريق على الترسانة المهمة من النجوم التي تضمها صفوفه في مقدمتها نجم برشلونة الاسبانتي وميلان الايطالي السابق رونالدينيو الذي يولي البطولة اهمية كبيرة حيث يمني النفس برد الاعتبار لنفسه لخسارته نهائي المسابقة عام 2006 أمام بورتو أليغري البرازيلي (0/1) عندما كان يدافع عن ألوان برشلونة الاسباني، واحراز اللقب الوحيد الذي ينقص خزائنه المرصعة بالالقاب ابرزها كأس العالم 2006 ودوري أبطال أوروبا 2006 مع برشلونة، والكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم عام 2005.

وترك رونالدينيو برشلونة عام 2008 وانتقل الى ميلان لكن الفريق الكاتالوني توج باللقب العالمي مرتين بعد ذلك عامي 2009 و2011.

وعاد رونالدينيو مؤخرا الى الملاعب عقب تعافيه من الاصابة بتمزق عضلي في الفخذ والتي ابعدته عن الملاعب لمدة 3 أشهر حيث كانت مشاركته في العرس العالمي غير مؤكدة.

واصيب أنصار اتلتيكو مينيرو بخيبة امل كبيرة اثر اصابة رونالدينيو، بيد ان الاخير بذل مجهودات كبيرة حتى يتعافى ويكون عند الموعد في المغرب.

ولن تكون خبرة رونالدينيو، الذي دافع ايضا عن الوان باريس سان جرمان الفرنسي، وحدها حاضرة في صفوف اتلتيكو مينيرو، لكن النادي البرازيلي يضم نجوما تألقوا في البطولات الاوروبية من قبيل جيلبرتو سيلفا وجوسوي وجو.

ودافع جيلبرتو سيلفا عن الوان ارسنال الانكليزي (2002 و2008) وباناثينايكوس اليوناني (2008-2011)، وجوسوي عن الوان فولفسبورغ الالماني (2007-2013) وجو عن الوان سسكا موسكو الروسي (2005-2008) ومانشستر سيتي الانكليزي (2008-2011) ومواطنه ايفرتون (2009) وغلطة سراي التركي (2010).




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني