فيس كورة > أخبار

أرسنال وتشيلسي يتعادلان وليفربول يُحافظ على الصدارة

  •  حجم الخط  

أرسنال وتشيلسي يتعادلان وليفربول يُحافظ على الصدارة

أهدر أرسنال فرصة الانفراد بالقمة مجددا وسقط في فخ التعادل السلبي مع ضيفه تشيلسي اليوم الاثنين على استاد "الإمارات" بالعاصمة البريطانية لندن في ختام المرحلة السابعة عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ورفع أرسنال رصيده إلى 36 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف ليفربول الذي كان أكثر المستفيدين من هذا التعادل كما رفع تشيلسي رصيده إلى 34 نقطة وتقدم للمركز الرابع بفارق الأهداف فقط أمام إيفرتون وبفارق نقطة واحدة خلف مانشستر سيتي.

وأهدر تشيلسي أيضا فرصة تحقيق الفوز في هذه المباراة ومزاحمة ليفربول في الصدارة.

وفشل أرسنال في تحقيق الفوز للمباراة الثالثة على التوالي وحقق التعادل الثاني في آخر ثلاث مباريات خاضها في المسابقة هذا الموسم.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي بعدما أحكم المدافعون قبضتهم كثيرا على مجريات اللعب.

واستمر التعادل في الشوط الثاني بعدما أهدر لاعبو الفريقين الفرص التي سنحت لهم تباعا لينتزع كل منهما نقطة واحدة من هذه القمة.

ولم يتأخر الفريقان في الدخول إلى أجواء اللقاء حيث تبادلا الهجوم منذ بداية اللقاء ولكن دون تشكيل خطورة حقيقية على المرميين في ظل تحطم هجمات أرسنال بمنتصف الملعب بينما فقدت محاولات تشيلسي الفاعلية المطلوبة رغم وصول لاعبيه إلى داخل منطقة الجزاء أكثر من أصحاب الأرض.

وفرض مدافعو الفريقين كلمتهم في الدقائق الأولى ومنعوا المهاجمين من أي تهديد للمرميين على مدار الربع ساعة الأول من المباراة.

وبعد مرور ربع ساعة ، بدأ أرسنال في تكثيف هجومه ووصلت الكرة إلى أوليفيه جيرو داخل المنطقة ولكنه فشل في السيطرة عليها تحت ضغط من المدافعين.

ولكن أرسنال افتقد كثيرا من فاعليته بسبب الرقابة اللصيقة التي فرضت على نجمه الألماني مسعود أوزيل.

وفي المقابل ، حاول فرانك لامبارد قيادة فريق تشيلسي للرد على انتفاضة أرسنال ولكنه اصطدم مجددا بالدفاع المتكتل بينما اكتفى زميله فيرناندو توريس بالمناوشات ومحاولات الحصول على ضربات حرة أو ضربة جزاء ولكن محاولاته باءت بالفشل.

وشهدت الدقيقة 25 فرصة خطيرة لأرسنال اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها بكاري سانيا من الناحية اليمنى ولكن الدفاع أخرجها قبل جيرو إلى ركنية لم تستغل جيدا.

ورد تشيلسي بهجمة مماثلة بعدها بدقيقتين فقط حيث مرر ويليان الكرة من الناحية اليمنى وقابلها راميريس بضربة رأس مرت فوق العارضة.

وعاند الحظ تشيلسي بشكل مثير في الدقيقة 32 اثر هجمة منظمة سريعة وصلت منها الكرة إلى لامبارد داخل المنطقة ليسددها صاروخية حيث ارتطمت الكرة بالعارضة ثم هبطت على ال أرض أمام المرمى بنحو متر واحد ولكن الدفاع نجح في إفساد الفرصة قبل متابعة توريس.

وسنحت الفرصة مجددا لتوريس في الدقيقة 34 ولكنه سدد الكرة بيسراه من حدود المنطقة وأمسكها حارس أرسنال دون عناء.

ورد أرسنال بهجمة رائعة في الدقيقة 36 ومرر منها أوزيل الكرة إلى ثيو والكوت داخل الكرة ولكن ويليان أعاقه داخل منطقة الجزاء بينما أشار الحكم باستمرار اللعب متغاضيا عن احتساب ضربة جزاء لأرسنال.

وسارت المباراة على نفس المنوال في الدقائق المتبقية من الشوط الأول لينتهي بالتعادل السلبي.

وبدأ أرسنال الشوط الثاني بهجوم ضاغط ولكن دفاع أرسنال نجح في إفساد هجمات أصحاب الأرض أيضا بينما شكلت مرتدات تشيلسي بعض الخطورة ولكن لم يكتب لها النجاح.

ومن إحدى مرتدات تشيلسي ، أهدر إيدين هازارد فرصة ذهبية للتقدم حيث فشل في السيطرة على الكرة لتخرج منه إلى ضربة مرمى وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى.

وأنذر الحكم راميريس في الدقيقة 63 للخشونة مع ميكيل أرتيتا كما أنذر والكوت من أرسنال في الدقيقة 65 للخشونة مع سيزار أزبيليكويتا.

وباغت لامبارد الجميع بتسديدة صاروخية زاحفة من مسافة بعيدة في الدقيقة 66 ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات.

وكاد توتر أعصاب لاعبي الفريقين يسفر عن مشاجرة كبيرة بين اللاعبين في الدقيقة 67 ولكن الحكم تدخل سريعا وأنهى المشادة في الوقت المناسب.

وعاند الحظ تشيلسي في الدقيقة 71 اثر ضربة حرة قابلها جون تيري بضربة رأس رائعة ولكن الكرة مرت بجوار القائم.

وأهدر أوزيل فرصة أكثر خطورة لأرسنال من هجمة سريعة منظمة في الدقيقة 78 أنهاها النجم الألماني بتسديدة قوية بيسراه ولكن في الشباك من الخارج.

كما شهدت الدقيقة 85 فرصة ضائعة لأرسنال اثر هجمة منظمة وتمريرة وصلت لجيرو أمام مرمى تشيلسي ولكن الدفاع تدخل في اللحظة الأخيرة وأبعد الكرة من أمامه إلى ركنية لم تستغل جيدا.

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات مكثفة من الفريقين وخاصة أرسنال لتسجيل هدف الفوز ولكن دون جدوى لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني