فيس كورة > أخبار

"الفدائي" .. الأمل الأبيض في مواجهة "الأخضر" السعودي

  •  حجم الخط  

في ختام منافسات المجموعة الأولى لبطولة "غرب آسيا"

"الفدائي" .. الأمل الأبيض في مواجهة "الأخضر" السعودي

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 28/12/2013 - لا يملك المنتخب الوطني لكرة القدم أي خيار سوى الفوز، حين يواجه نظيره السعودي عند الساعة الرابعة والنصف من مساء اليوم حسب توقيت فلسطين، في ثاني مبارياته ضمن المجموعة الأولى لبطولة غرب آسيا، التي تجري حالياً في دولة قطر، وأي نتيجة غير ذلك ستعني وداع البطولة مبكراً.

ويدخل "الفدائي" المباراة بعد خسارته في اللقاء الأول أمام نظيره القطري بهدف نظيف، جاء في الوقت القاتل، وبموجبه بات المنتخب مُطالباً بالفوز، للحفاظ على آماله في التأهل للدور الثاني.

ويتذيل المنتخب الوطني المجموعة بلا رصيد من النقاط قبل مباراة اليوم، مقابل ثلاث نقاط لقطر، فيما يخوض الأخضر السعودي مباراته الأولى, ويملك فرصة المنافسة على خطف بطاقة التأهل الوحيدة عن المجموعة في حالة فوزه اليوم، شريطة تغلبه على قطر في المباراة الثانية.

أما "الفدائي" فهو مُطالب بالفوز، وانتظار تعثر السعودية أمام قطر، وحينها قد يتأهل كأفضل ثان في المجموعات الثلاثة، لكن ذلك مرهون بطبيعة الحال بنتائج المباريات الأخرى في المجموعتين الثانية والثالثة.

ومن المرجّح ألا يجري جمال محمود، المدير الفني للمنتخب الوطني تعديلات كثيرة على تشكيلته الأساسية، لكن طريقة اللعب قد يطرأ عليها بعض التعديلات، بحيث تصبح هجومية أكثر بغية الفوز وبنتيجة جيدة، إن أراد الاحتفاظ بالأمل.

واعتبر المدير الفني جمال محمود مباراة اليوم بطولة بحد ذاتها على اعتبار أنها الفرصة الأخيرة للبقاء في دائرة المنافسة على التأهل للمربع الذهبي، ولكنه لم يُخف شعوره بصعوبة المباراة كون أن الفدائي يلعب بفرصة واحدة وهي الفوز، فيما تتبقى للمنتخب السعودي فرصة ثانية للتعويض أمام المنتخب القطري.

وحول المستوى والنتائج، قال محمود : "هذا لايكفي اذ أن التاريخ يُسجل النتائج فقط، وهو ما طالبت اللاعبين به لتحقيق نتيجة تلبي طموح الشارع الفلسطيني لإسعادهم، ويجب أن نرتقي لمستوى النتائج الجيدة وليس فقط الأداء الجيد".

وأشار محمود لوجود صعوبات عديدة في لقاء اليوم أبرزها غموض المنتخب السعودي بالنسبة للفدائي، إضافة لمواجهة عناصر سعودية شابة تمتلك الرغبة والطموح، علاوة على خوض المنتخب السعودي اللقاء دون ضغوط.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني