فيس كورة > أخبار

وفاء الأحرار : الهلال يُجبر الأهلي على المغادرة

  •  حجم الخط  

وفاء الأحرار : الهلال يُجبر الأهلي على المغادرة

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 25/11/2011 - خطف الهلال تأشيرة العبور للدور نصف النهائي في بطولة "وفاء الأحرار" الكروية على حساب مُنظم البطولة النادي الأهلي الذي أصبح خارج البطولة، وفاز عليه أمس بركلات الترجيح (4/2) بعد انتهاء الوقت الأصلي بتعادل الفريقين (2/2)، ليواجه في الدور المقبل الفائز من مباراة اليوم بين غزة الرياضي واتحاد خانيونس، بينما أخفق الأهلي في تحقيق حلم جماهيره بنيل اللقب وودع البطولة.

وبالرغم من التنظيم الجيد والأداء الرائع الذي قدمه الأهلي على طريق استعادة أمجاده، إلا أن الفرحة لم تكتمل، فقد ودع الفريق البطولة التي جاءت لتُنقذ الموسم وتُعيد الحياة إلى الملاعب بعد توقف دام ستة أشهر، فيما اكتملت فرحة الهلال بالخطوة الثانية وقبل الأخيرة للوصول إلى النهائي، فعمت الفرحة دياره.

تميّزت المباراة التي أقيمت على ملعب فلسطين بالندية والإثارة منذ بدايتها، وتبادل الفريقين الهجمات بغية تسجيل هدف مبكر، وبالفعل نجح بلال عساف بوضع الأهلي في المقدمة بعد استقباله كرة من ركلة حرة ليودعها بمهارة في مرمى الحارس إياد أبو دياب.

وبعد الهدف واصل الأهلي هجماته وكان الطرف الأفضل بشكل نسبي بفضل تحركات محمد اشتيوي وحسن هتهت وبلال عساف ومن خلفهم احميدان بربخ وعلى الجانب الأيسر إبراهيم العمور، فيما اعتمد الهلال على الهجمات المرتد على الهجمات المرتدة التي شكلت بعض الخطورة على مرمى الحارس هيثم بشير. وأدرك إبراهيم سلامة هدف التعادل للهلال في الدقيقة 36 مستفيداً من تمريرة عرضية متقنة من فادي أبو حصيرة أبرز لاعبي الهلال خلال المباراة، وكان للهدف مفعول السحر على لاعبي الهلال الذين اكتسبوا الثقة مع مرور الوقت. وكاد محمد حسان أن يضع الهلال في المقدمة في الدقيقة 43 عندما سدد كرة قوية تصدى لها حارس الأهلي هيثم بشير ببراعة وحولها إلى ركنية، وتبعه إحسان أبو دان بتسديدة أخرى مرت بجانب القائم، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

الشوط الثاني:

 مع بداية هذا الشوط ساد التوازن المباراة وتبادل الفريقان الهجمات الخطرة، واعتمد الهلال على تحركات محمد السدودي وأبو حصيرة، وعمار أبو سليسل، في حين فاحت الخطورة من كرات اشتيوي وهتهت الذي سدد كرة قوية تصدى لها واستحوذ الهلال على الكرة بشكل أكبر إلا أن مهاجميه فشلوا في استثمار الكرات العديدة التي سنحت أمامهم، ومن إحدى الكرات حاول إبراهيم سلامة تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعد تمريرة إحسان أبو دان، لكن تصويبته مرت بجانب القائم في الدقيقة 67.

ومن هجمة مرتدة ومنظمة مرر فادي أبو حصيرة كرة على طبق من ذهب للبديل أحمد معين المدهون الذي سدد الكرة بمهارة في مرمى حارس الأهلي من أول لمسة، ليضع الهلال في المقدمة في الدقيقة 80.

بعد الهدف رمى الأهلي بثقله بغية تعديل النتيجة وحاصر مرمى الهلال، الذي استفاد من تقدم لاعبي الأهلي ونظم العديد من الهجمات المرتدة التي كاد المدهون من إحداها خطف هدفاً ثالثاً في الدقيقة 85.

واحتاج الأهلي لركلة حرة من أمام منطقة الجزاء ليدرك التعادل في الدقيقة 88 عن طريق محمد اشتيوي الذي سدد الكرة بطريقة رائعة في مرمى الحارس أبو دياب وسط فرحة عارمة لجماهير الأهلي التي تنفست الصعداء بعد هذا الهدف.

وخلال الدقائق الأخيرة طغى الاحتقان أجواء المباراة ليشهر الحكم نادر الحجار البطاقة الحمراء في وجه للاعب الأهلي حسن هتهت ولاعب الهلال أحمد المدهون، ويعلن بعد ذلك انتهاء اللقاء بالتعادل بهدفين لمثلهما، ليتم اللجوء لركلات الترجيح.

وخلال تلك الركلات تفوق الهلال الذي سجل أربع أهداف عبر محمد السدودي وحاتم درابيه ومحمد عاشور وباسم الكحلوت، فيما سجل الأهلي ركلتين فقط عن طريق محمد دهمان وبلال عساف، بينما تألق أبو دياب وتصدى لركلتي محمد اشتيوي وشادي أبو سلطان.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني