فيس كورة > أخبار

بولتيكنيك فلسطين تعقد ورشة عمل لتطوير الاندية

  •  حجم الخط  

بولتيكنيك فلسطين تعقد ورشة عمل لتطوير الاندية

غزة / نيللي المصري (فيس كووورة) 3/1/2014 - عقدت جامعة بولتكينك فلسطين صباح امس الخميس ورشة عمل بالتعاون مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بعنوان "رؤية مستقبلية لتطوير الاندية الرياضية" في مقر الجامعة بحضور العديد من الشخصيات الرياضيةز

الدكتور زاهر كحيل رئيس جامعة بولتكينك فلسطين قال في افتتاحية الورشة أن تطوير العمل الرياضي يجب ان يكون من خلال ثلاث محاور أساسية، المحور الاكاديمي الذي تقدمه الجامعة من خلال كلية التربية الرياضية الذي ينظم الرياضة وأصولها وأهدافها ووسائلها وقوانينها وما تقدمه الجهات الاشرافية كوزارة الشباب واللجنة الاولمبية الفلسطينية، واتحاد كرة القدم واتحادات الاخرى.

وأضاف ان الشق الاخر هو الاطار العملي التنفيذي وهو ما تقوم به الاندية بشكل مباشر الامر الذي يجعلها تظهر وبشكل قوي ما يمكن ان يقدم للجهة الاشرافية من ترتيب وتفعيل.

وتحدث كحيل عن الاطار الثالث قائلا :" نسعى من خلاله لتطوير ذات الرياضي على المستوى الفردي لاكتمال اركان تطوير العملية الرياضية من اكاديمي وإشرافي وتنفيذي والعمل الفردي على المستوى الرياضي نفسه من خلال الجامعة.

من جانبه اكد الدكتور عادل شعت عميد كلية التربية الرياضية بجامعة بولتيكنك فلسطين ان الكلية في الجامعة قدمت العديد من الخدمات للمؤسسات الرياضية والأندية من خلال وضع استراتيجية  واضحة نابع من الحرص الدائم من الجامعة لتقديم الافضل للمجتمع الرياضي وهذا دليل ما قامت به الجامعة ،

وتحدث الدكتور شعت عن انجازات كلية التربية الرياضية في الجامعة والتي منها التعاون المشترك مع الاكاديمية الاولمبية الدولية المصرية وإيفاد وفود رياضية عديدة الى جانب اقامة دورة تخطيط وتدريب لكرة القدم، ودورة تحكيم الحكام المستجدين، ودورتين لمقيمي اداء الحكام، وأخرى لمراقبي المباريات بالتعاون مع اتحاد كرة القدم الفلسطيني.

وكان المحور الاول في الورشة تحت عنوان "الرياضة والتشريعات الفلسطينية والأندية"، حيث تحدث فيه أمجد شراب المستشار القانوني لوزارة الشباب والرياضة عن اهتمام الحكومة في إصدار قوانين خاصة بالرياضة الفلسطينية في قطاع غزة، وتعديل بعض النصوص لبعض القوانين بانتظار اعتماد القرارات الاخرى من المجلس التشريعي.

وأشار شراب الى الموازنات المالية الخاصة بالأندية وأهمية التعاون المشترك ما بين الأندية والوزارة.

واضاف شراب الى عدم ازدواجية العضويات في الاتحادات الرياضية كما تحدث عن المادة 12 من قانون الاندية بأنها لها امتيازات ولكن ليست واضحة مثل جواز نزع الملكية لصالحها وعدم جواز التعدي على اموالها.

من جانبه قال الدكتور عمر قشطة المحاضر بجامعة الاقصى خلال ورقة عمل قدمها بعنوان "كيفية وضع استراتيجية واضحة لعمل الاندية" أن التطوير العملي في المؤسسات الرياضية معدوم وانه لا توجد استراتيجية واضحة لها، وأنه يجب في البداية العمل على نشر اللعبة وتحليل مضمون الاحتياجات والمعطيات المتوفرة، ثم وضع السياسية التي هي القوانين والتشريعات وتطبيق الأهداف، بعد ذلك وضع البرامج الخاصة.

 واكد ان معرفة نقاط الضعف لتحديد الاستراتيجية والتي هي بوابة الاحتراف لا تتم الا بموضوع الخصخصة الجزئية وهذا فكر اداري حديث يعمل على تطوير المؤسسة الرياضية، وانه مطبق بغزة في نادي اتحاد الشجاعية.

فيما قال فتحي ابو العلا رئيس لجنة التطوير باتحاد كرة القدم خلال ورقة عمل بعنوان "تطوير الاندية الرياضية"ن :" إن وضع التشريعات من المواضيع الخطيرة ونحن نهاب من الولوج في هذا الموضوع لانه يتعلق بالحكومات والسياسيات لكن التشريعات الموجودة الحالية منذ قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994 حتى 2010، واوضح انه لم من 194 حتى 2010 تنشا هيئات رياضية بل اغلبها  انشات بعصر الاحتلال ومعظم الشباب شارك بالعمل الوطني من خلال الاندية ما عدا 12 نادي وهي مراكز شباب تابعة لوكالة الغوث، وان هذه الاندية انشات على اساس اندية وباقي الاندية هي اندية حزبية وهدفها تجمع الشباب للنضال الوطني.

وطالب ابو العلا  بضرورة تطوير الاندية الرياضية بالتخطيط الاستراتيجي، ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب مشددا على اهمية دور الاندية وكونها بالمرتبة الثالثة بعد البيت والمدرسة، الى جانب ضرورة الخصخصة ودخول شركات شركات وطنية لدعم الاندية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني