فيس كورة > أخبار

دوري جوال الممتاز : خسارة مجانية في لقاء الهلال وشباب رفح

  •  حجم الخط  

دوري جوال الممتاز : خسارة مجانية في لقاء الهلال وشباب رفح

تصوير/ علاء شمالي

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 3/1/2014 - أهدر الهلال وشباب رفح فرصة سانحة لتحسين موقفهما على لائحة ترتيب الدوري الممتاز, بعد أن تعادلا سلبياً ضمن لقاءات الأسبوع الـ(12) من الدوري, وذلك على ملعب اليرموك عصر أمس.

ولم يستثمر الفريقان الفرصة المتاحة لكليهما, ليبقيا في نفس المكان على لائحة الترتيب, فرفع الهلال رصيده من النقاط إلى (14) في المركز العاشر, فيما شباب رفح أصبح رصيده (20) نقطة في المركز الثاني, ليسمحا بذلك لبعض الفرق المنافسة بالاقتراب منهما, مع إمكانية انتزاع مركزيهما على جدول الترتيب.

التعادل كان بمثابة الخدمة المجانية الكبيرة من شباب رفح لفريق اتحاد خانيونس وغزة الرياضي والجمعية الإسلامية، فيما التعادل الذي تحقق للهلال ولشباب جباليا كان بمثابة خدمة متبادلة بينهما فلا الأول استفاد من تعادل الثاني ولا الثاني الثاني استثمر تعادل الأول.

بدأ اللقاء بسيطرة نسبية لشباب رفح, الذي فرض أسلوبه منذ الدقائق الأولى, خاصةً على صعيد وسط الملعب, عبر تحركات قائده إيهاب أبو جزر على الجبهة اليسرى, وراجي عاشور على اليمنى, وبسام قشطة وسط الميدان, ومن أمامهم محمد أبو دان ومهيب أبو حيش.

وحاول "الزعيم" الوصول لمرمى الهلال, خاصةً عبر الكرات الطولية والعرضية, ولكن دفاعات الهلال القوية, ومن خلفهم الحارس إياد أبو دياب أحبطوا كافة المحاولات.

دخل لاعبو الهلال أجواء اللقاء بعد مرور منتصف الشوط, وبدؤوا بتناقل التمريرات, وزادت التحركات من فعاليتها, عبر تحركات نشطة من حربي السويريكي وأحمد المدهون, ومن خلفهم محمد عبيد ومحمد الزقزوق, ولكن جميع محاولات الفريقين لم تنجح في  هزِّ الشباك, لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

لم يتغير الحال كثيراً مع بداية الشوط الثاني, رغم بعض التغييرات التي أجراها جمال الحولي, واستمر انحصار الكرة وسط الملعب, معظم فترات الشوط الثاني.

ارتفعت وتيرة الأداء بشكل نسبي مع مرور الوقت, ولاحت بعض الهجمات الخطيرة للهلال, عبر أحمد المدهون ومحمد عبيد, ولكن لم يتم استثمارها بالشكل المناسب.

وفي المقابل لاحت فرصة ذهبية لشباب رفح, عبر انفراد أحمد الشاعر, ولكنه وضع الكرة ضعيفة بين يدي الحارس أبو دياب, ليهدر فرصة قمَّة في الخطورة, كادت أن تحصد النقاط الثلاثة.

وضغط شباب رفح مع اقتراب نهاية وقت المباراة, واعتمد على الكرات الطولية, والتي لم تأتِ بالنفع, لقوة الخطوط الخلفية للهلال, الذي اعتمد على الهجمات المرتدة السريعة, والتي لم تثمر هي أيضاً عن جديدٍ في اللقاء.

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل من الضائع طالب لاعبو شباب رفح الحكم باحتساب ركلة جزاء, بحجة لمس الكرة يد أحد مدافعي الهلال, ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب, مُطلقاً صافرته معلناً نهاية اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين, ليثور لاعبو الشباب اعتراضاً على الحكم, الذي أشهر البطاقة الحمراء لخليل جربوع, وسط ثورة وهيجان من الجماهير الرفحاوية.

قاد اللقاء رياض سعدات, وساعده الدولي محمد الشيخ خليل, إبراهيم الزعانين ويوسف فياض رابعاً.

تشكيلة الفريقين

الهلال: إياد أبو دياب, عمار أبو سليسل, محمد عبيد (مؤيد أبو عفش 88), خيري مهدي,فادي الشريف, أحمد المدهون (محمد أبو ظاهر 80), ميسرة البواب, إحسان أبو دان, محمد حسان, محمد الزقزوق وحربي السويركي.

شباب رفح: عبد الله شقفة, عبد الله حسن, مروان شيخ العيد, أنس السيلاوي (محمد موسى 55), راجي عاشور, بسام قشطة, خليل جربوع, إيهاب أبو جزر (يحيى الرخاوي 76), محمد أبو دان, أحمد الشاعر ومهيب أبو حيش (رأفت القن 46).

تصريحات المدربين

محمد السويركي :"التعادل يُعتبر بمثابة خسارة للفريقين, حاولنا العمل على خطف النقاط كاملة, ولكن بدون اندفاع ومغامرة في الجانب الهجومي, لعدم تلقي الخسارة".

جمال الحولي :"نعتبر أنفسنا خاسرين بعد نتيجة التعادل, شباب رفح حامل اللقب, ويسعى للدفاع عنه, واختفاء الروح المعهودة عند اللاعبين أفقدتنا الكثير من قوتنا".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني