فيس كورة > أخبار

دوري "جوال" الممتاز : النصيرات تعبر البحرية

  •  حجم الخط  

دوري "جوال" الممتاز : النصيرات تعبر البحرية

دير البلح/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 4/1/2014 - ارتقى خدمات النصيرات إلى المركز الخامس على لائحة ترتيب الدوري الممتاز, بعد أن حقق فوزاً هاماً على خدمات الشاطئ, ضمن لقاءات الأسبوع الـ(13) من الدوري, وذلك على ملعب الشهيد محمد الدرة عصر أمس.

وصعد النصيرات للخامس بعد أن حصد (18) نقطة, ليصبح على بعد نقطتين فقط من الدخول للمربع الذهبي, فيما تراجع الشاطئ للمركز السابع على لائحة الترتيب, وهو الأسوأ له منذ بداية الدوري, بعد أن توقف رصيده عند (17) نقطة.

وبدأ اللقاء بسيطرة وضغط جنوني من لاعبي الشاطئ, الذين حاولوا بكل قوة العمل على إحراز هدف مبكر, يحسمون به نتيجة اللقاء, دون الدخول في متاهات الحسابات.

ولاحت للشاطئ عدة فرص قمَّة في الخطورة, بدايتها كانت متابعة همام أبو حسنين لعرضية سليمان العبيد من داخل الصندوق, التي مرت أعلى العارضة.

واصل "البحرية" فرض سيطرته شبه المطلقة على مجريات وتفاصيل الشوط الأول, وحاول مجدداً عبر معالي كوارع, الذي استخدم سلاح التصويب عن بعد, ولكن حارس النصيرات أمير الكرد تصدى لكرته القوية على دفعتين.

زاد الشاطئ من فاعليته في منطقة جزاء النصيرات, عبر تحركات حثيثة في خط الوسط من معالي كوارع, و أيمن الهندي وهمام أبوحسنين, ومحمد القاضي وسليمان العبيد في المقدمة, ولكن التوفيق جانب جميع محاولاتهم لافتتاح التسجيل, فيما لم يكن هناك أي محاولات حقيقية تذكر من قبل لاعبي النصيرات.

وأهدر الشاطئ أخطر فرصة  له للتسجيل في اللقاء, قبل نهاية الشوط بعد مواجهة أحمد الدباس الكاملة مع حارس النصيرات, ولكنه أهدرها بغرابة كبيرة, واضعاً الكرة برعونة خارج إطار المرمى.

ولم يستثمر لاعبو "البحرية" سيطرتهم على المجريات, الذين جانبهم الحظ, إضافةً لتوفيق خطوط دفاع النصيرات, ومن خلفهم الحارس الكرد, ولم يكن للنصيرات سوى فرصة وحيدة خطيرة, عبر تصويبة محمد الهور التي ارتطمت بالقائم الأيسر, وشتتها مدافعو الشاطئ, لتنتهي تفاصيل الشوط الأول بالتعادل السلبي دون أهداف.

تحسَّن أداء النصيرات مطلع الشوط الثاني, ودخل لاعبوه أجواء اللقاء بشكل أكثر فاعلية, وحاول محمد أبو يوسف بتسديدة قوية من داخل الصندوق, ولكنها لم تجد طريقها إلى المرمى.

انقلب الحال بعد مرور عدة دقائق, وتراجع أداء لاعبي الشاطئ بشكل غريب وغير مبرر, مما سمح للاعبي النصيرات التوغل في مناطقهم, خاصةً الخلفية منها, وبدت النية معلنة وواضحة المعالم لافتتاح التسجيل.

 وجاء الموعد مع هدف النصيرات الوحيد في اللقاء, والذي ارتدَّ مثل الصاعقة على جميع مكونات الشاطئ, ومثَّل لطمة كبيرة لمساعيهم بحصد النقاط الكاملة للمباراة, فنجح محمد حسونة بإطلاق تصويبة قوية من على مشارف منطقة الجزاء, استقرت الكرة على إثرها في الزاوية الأرضية اليمنى لمرمى الشاطئ, بعد أن استثمر عرضية محمد أبو يوسف, الذي أرسلها له بعد مراوغة وفاصل مهاري أكثر من رائع, وسط حالة من الترهل الدفاعي وغياب الرقابة (63).

ارتفعت معنويات لاعبي النصيرات بعد الهدف, وأصبحوا أكثر تنظيماً خاصةً في الخطوط الخلفية, في مساعٍ واضحة للحفاظ على الهدف, فيما لم تكن ردة فعل لاعبي الشاطئ بالشكل المتوقع, وسط حالة من غياب الضغط والثورة التي تميزوا بها بداية اللقاء.

وعاد الشاطئ لامتلاك الكرة في الربع الأخير من اللقاء, وحاول همام أبو حسنين مجدداً, ولكن تصويبته لم تجد طريقها إلى المرمى.

وكاد مدافع النصيرات خالد الحاج أن يقدم هدية ثمينة للشاطئ, بعد أن أبعد كرة قوية, كادت أن تدخل مرماه, ولكنها مرت بسلام بجوار القائم.

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء كاد البديل علاء عبد العال أن يحرز التعادل بعد توغل داخل منطقة الجزاء, ولكن حارس النصيرات أمير الكرد تصدى لتصويبته القوية, وشتتها مدافعوه خارج المنطقة, لينتهي اللقاء بفوز مخالف لمعظم التوقعات, بهدفٍ نظيف للنصيرات.

قاد اللقاء الحكم فايز عمران, وساعده محمد الغول, أمجد لقان ونوح السر رابعاً.

تشكيلة الفريقين

خدمات النصيرات: أمير الكرد, حسن جودة, محمد حسونة (يوسف أبو حرب 90), محمد أبو عبادي, محمد الهور, خالد الحاج, جلال أبو يوسف, محمود الطلاع, محمد أبو حرب (علي أبو حسنين 90), عبد الفتاح عبيد (خالد أبو مغيصيب 60) ومحمد أبو يوسف.

خدمات الشاطئ: أحمد أبو سليمان, محمد ماضي, زياد التلمس, همام أبو حسنين, أيمن الهندي, أدهم المقادمة (علاء عبد العال 72), سليمان العبيد, معالي كوارع, محمد السدودي, محمد القاضي وأحمد الدباس (محمد موسى 66).

تصريحات المدربين

زكريا أبو دلال :"فوز مستحق, وأعاد لنا الثقة للدخول إلى أجواء البطولة بقوة, ومنحنا دفعة قوية لمواصلة تقديم الأداء الجيد وتحقيق الانتصارات".

عاهد زقوت :"سيطرنا على المجريات بشكل كبير, ولكن الفاعلية الهجومية كانت غائبة, وأهدر اللاعبون فرصا فعلية محققة للتسجيل, وغالباً من يضيع الأهداف من الممكن أن يتلقاها".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني