فيس كورة > أخبار

"البرتقالي" لا تراجع ولا استسلام

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الثالثة عشر للدوري الممتاز

"البرتقالي" لا تراجع ولا استسلام

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 6/1/2014 - لا يمكن لأي أحد أن يوقف قطار الطواحين فلا تراجع عن صدارة الترتيب والحفاظ عليها, فيما يدخل الجمعية على خط المنافسة بدون أن يشاركه أحد في المركز الثاني, بفضل تعثر شباب رفح وغزة الرياضي في الجولة الثالثة عشر من الدوري الممتاز, وعلى الرغم من عدم بعثرة النتائج لترتيب الدوري بشكل كبير إلا أنها أحدثت حالة الإرباك لبعض الفرق وخدمت فرق أخرى, فتراجع خدمات رفح والشاطئ وشباب خانيونس, وتقدم النصيرات قفزة واحدة للمركز الخامس, فيما بقي الحال على ما هو عليه للشجاعية والهلال وشباب جباليا والأهلي.

اتحاد خانيونس( 5/1) الأهلي

وانتظرت الجماهير العاشقة للكرة البرتقالية حتى أخر أيام الجولة لمشاهدة أكثر المباريات متعة وإثارة وقوة والذي تمكن فيه رجال الاتحاد من تحقيق فوز كاسح على الأهلي الذي تأكدت إحتمالات هبوطه بشكل كبير وبدأت ملامح الدرجة الأولى تظهر له رويداً رويداً في ظل الخسارة التي تليها أخرى, فرفع الطواحين شعار لا تراجع ولا إستسلام وحملوا على عاتقهم الإستفادة في هذه المرة من هدايا المنافسين وإستغلالها بشكل جيد, ليرفع الاتحاد رصيده إلى النقطة (27), ويبتعد في الصدارة عن أقرب ملاحقيه بفارق خمسة نقاط, ولم يتغير شئ بالنسبة للأهلي الذي لا زال يقبع في المركز الأخير بثلاثة نقاط.

الجمعية الإسلامية (1/0) خدمات رفح

ولم يكن أشد المتشائمين في خدمات رفح ولا أكثرهم تفاؤلاً بالجمعية أن يحقق الفريق فوزاً ثميناً ويعود بالنقاط كاملة من ملعب رفح الذي قدم فيه الجمعية مباراة رجولية في شوطها الثاني بكل معنى الكلمة بفضل حنكة نعيم سلامة الذي أدار المباراة بطريقة رائعة, فيما ازدادت جراح الخدمات ألماً في الوقت الذي كانت جماهير الأخضر تنتظر منه مصالحتها بإنتصار جديد لكن الفريق فرط بالفوز في شوط المباراة الأول, وحل الجمعية بهذه النتيجة في المركز الثاني بدون شراكة مع أي فريق برصيد (22) نقطة, وتوقف رصيد الخدمات عند النقطة (17) التي وضعته ثامناً في ظل تفوق شباب خانيونس والشاطئ عليه بفارق الأهداف.

غزة الرياضي (0/0) اتحاد الشجاعية

وفي لقاء خيب فيه الفريقين الجماهير الغزية الكبيرة التي جاءت لمتابعة ديربي المدينة وخرج اللقاء سلبياً دون تسجيل أهداف, وعمل كل فريق على أن يحافظ على نظافة شباكه دون المبادرة لهز شباك المنافس مما وضع الفريقين تحت طائلة المستوى المتوسط ومنح كل منهم نقطة وحيدة لم تخدم أي منهم فتراجع الرياضي للمركز الثالث برصيد (20) نقطة بأفضلية الأهداف عن شباب رفح, وبقي الشجاعية في مكانه بالمركز التاسع دون أي تغيير سوى رفع رصيده إلى (16) نقطة.

شباب رفح (0/0) الهلال

ولم يكن لقاء شباب رفح والهلال أفضل حالاً من سابقه فنتيجة التعادل السلبي هي أكثر ما يجعل الجماهير تمل من المباريات خاصة وأن الأنياب الهجومية التي تتوقف لحساب الدفاع وانحصار اللعب في منطقة الوسط, ولم يستغل شباب رفح الروح المعنوية التي اكتسبها من فوزه على شباب خانيونس في الجولة السابقة وارتضى بنقطة من أمام الهلال الذي يبحث عن تأمين بقائه في الدوري الممتاز والإبتعاد عن خطر الهبوط, وحل شباب رفح رابعاً برصيد (20) نقطة, وبقي الهلال عاشراً برصيد (14) نقطة.

خدمات النصيرات(1/0) خدمات الشاطئ

وكانت أبرز مفاجآت الجولة هي تقدم النصيرات إلى المركز الخامس مرة واحدة بعدما حقق فوزاً هو الأغلى على خدمات الشاطئ بهدف دون رد, لينجح النصيرات في استغلال الفرصة بأفضل صورة على حساب خدمات الشاطئ الذي كان يأمل في أن يحقق أول انتصاراته في مرحلة الإياب خاصة وأن الفريق يقدم عروض وأداء جيد لكن سوء الحظ يعانده بعكس النصيرات الذي خطف الفوز ورفع رصيده إلى النقطة (18), وتوقف رصيد البحرية عند (17) نقطة وضعته في المركز السابع.

شباب خانيونس (2/2) شباب جباليا

وكاد شباب خانيونس أن يتعرض لثاني الهزائم في مرحلة الإياب على أرضه وأمام جماهيره من ضيفه شباب جباليا الذي بقي متقدماً حتى اللحظات الأخيرة من عمر اللقاء قبل أن يتمكن محمد بركات من إنقاذ فريقه والخروج بنقطة من المباراة, وكان شباب جباليا قريباً من الفوز الأول له وتأكيد الأداء القوي الذي يقدمه بفوز على النشامى, لكن التعادل كان الحاسم في نهاية اللقاء ليمنح شباب خانيونس النقطة (17) والتي احتل بها المركز السادس, لكن شباب جباليا بقي في المركز الحادي عشر وقبل الأخير برصيد (10) نقاط.

أرقام وإحصائيات

وأسعف اتحاد خانيونس هذه الجولة من الفقر التهديفي بعدما شهد لقاء الفريق أمام الأهلي تسجيل ستة أهداف وهي نصف ما سُجل في هذه الجولة والتي شهدت تسجيل (12) هدف في المباريات الستة, وكان التعادل في ثلاثة مباريات من أصل ستة وتكرر التعادل السلبي في مباراتين وبنفس الحال تكرر الفوز بهدف دون رد في مباراتين, لكن النتيجة الأكبر كانت من نصيب البرتقالي بالفوز بخمسة أهداف مقابل هدف للأهلي, وعادت البطاقات الحمراء للظهور مجدداً في هذه الجولة حيث رُفعت في مناسبتين واحدة لشباب رفح والثانية لاتحاد خانيونس, وارتفع معدل البطاقات الصفراء التي استخدمها قضاة الملاعب في (25) مرة, واحتسب الحكام ركلتين جزاء لم تهدر أي منهم, وأحدث محمد بركات تغييراً على صدارة الهدافين بعدما تقاسم المركز الأول مع طارق أبو غنيمة برصيد (8) أهداف لكل منهم, فيما حل في المركز الثاني محمد الهور وسعيد السباخي بسبعة أهداف لهم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني