فيس كورة > أخبار

توفيق علي : سنعمل على تحقيق الأفضل في إياب المحترفين

  •  حجم الخط  

حارس ترجي الواد توفيق علي

راض عن مستواه ويسعى لتحقيق الأفضل

الخليل- خليل رواشده – 9/1/2014 - عودة ميمونة لحارس ترجي واد النيص توفيق علي في رحلة ذهاب هذا الموسم على صعيد الأداء والحضور الذهني والبدني، وكذلك المستوى الطيب الذي رافق مسيرة جولات الدوري، بعد أن لازمه التراجع بعض الشيء في الدوري الماضي، لينتزع وسام الأفضلية بين حراس مرمى فرق الاحتراف المتنافسة، حيث اهتزت شباكه ست مرات على طول خط المنافسة، وتم تكريمه جماهيريا من الشارع الرياضي بالحارس الأفضل في أكثر من استفتاء باجتهاد بعض المواقع الالكترونية الرياضية للعام المنصرم.

توفيق علي يرجع العودة السريعة إلى مستواه المعهود للانسجام والتناغم الذي عاشه فريق ترجي واد النيص بوجود طاقم فني مميز، استلم زمام الفريق منذ بداية الدوري ويتعامل بروح رياضية عالية مع كل حدث، إضافة إلى وجود جميع تركيبة واد النيص ونجومه مثل اشرف نعمان وخضر يوسف اللذان شكلا قوة هجومية ضاربة أعطت راحة نفسية للفريق.

وفي ذات السياق أضاف توفيق أنه راض عن مستواه هذا الموسم، لكن في الوقت ذاته يسعى للأفضل، وذلك يعود إلى ثبات التشكيلة وبقاء مسيرة الترجي بنفس نهج محطة الذهاب.

ولم يخف توفيق علي أثار رحيل اشرف نعمان عن الفريق، فقد اعتبر صدارة الواد في مرحلة الذهاب مستحقة وبجدارة، لكن رحيل نعمان بعد تلقيه العديد من العروض الخارجية والحيرة التي ترافق دراسة هذه العروض حول بقائه أو مغادرته، تلخص بنظره انه إذا خرج نعمان من تركيبة الفريق في محطة الإياب فأن واد النيص لن ينافس على الدوري، لأنه كما وصف سيفقد قوته الهجومية كليا.

واد النيص ولا تفكير بالبديل، شعار توفيق علي في مسيرته الرياضية، لم يفكر يوما في الرحيل عن الواد بصرف النظر عن أي عروض، وجد نفسه مع الفريق كما أسلف، ولعب ضمن صفوفه بعيدا عن المصالح الشخصية وصراع المال، يلعب بانتماء للترجي، ولا ينظر للمال، ويكفيه شرف ذلك وتمثيل المنتخب الوطني أيضا لكي يستمر في مسيرته الرياضية.

وفي رده على أوسمة أفضل حارس في استفتاء الموسم الماضي لكورة فلسطينية، واستفتاء كورة بلدنا المشترك مع أطلس سبورت، فقد اعتبرها أوسمة شرف ومفخرة ستبقى حاضرة في مسيرته لأنها خيارات الشارع الرياضي الذي يعتز به، كما وجه رسالة شكر إلى جميع الذين منحوه الثقة لتكون حافزا لتقديم الأفضل في المراحل القادمة.

وحول بطولة الكأس فقد أشار بأنها بطولة كغيرها من المنافسات المحلية، ينظر إليها الفريق وطاقميه الإداري والفني بأهمية، وترجي الواد فريق منافس لكن التتويج في شتى البطولات مرهون ببقاء نجوم الترجي وعلى رأسهم اشرف نعمان.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني