فيس كورة > أخبار

أمهات يُساندن أبنائهن اللاعبين في الملاعب

  •  حجم الخط  

تمنين مكاناً على المدرجات

أمهات يُساندن أبنائهن اللاعبين

غزة / نيللي المصري (الرياضة آمال) 22/1/2014 - لم يكن بالأمر سهلاً أن تذهب الأم إلى الملعب لتؤازر ابتها خلال مباراة كرة قدم، فقد اقتصرت مؤازتهم لهم على وداعهم على أبواب البيوت داعيات لهم بالتوفيق والفوز والعودة بالسلامة، كون الملاعب في معظم الدول العربية والإسلامية مقتصرة على الرجال فقط.

مشهد جديد تكرر أكثر من مرة خلال بطولة الدوري الممتاز في غزة، عندما أتت أمهات بعض اللاعبين إلى الملاعب لتشجيع أبنائهن في بعض المباريات المهمة من أجل منحهم دافعاً للعب والمثابرة من أجل تحقيق الفوز.

أمهات اللاعبين كالعادة ملتزمات بالزي الإسلامي الملتزم وجئن للملاعب وجلسن إما على المدرجات أو حول الملعب لتشجيع أبنائهن بحرارة من خلال الدعاء، فكانت والدة الأخوة حجاج (كفاح وفلاح ووليد) أول من دخل الملاعب في التسعينيات، ولحقت بها والدة لاعب الشجاعية ياسر الغول.

الحالة الأبرز كانت لوالدة الشقيقين محمد ونبيل صيدم التي حضرت إلى الملعب لموازرة ابنيها في مباراة اتحاد خانيونس أمام الأهلي، فكانت ترفع يديها إلى السماء طوال المباراة تدعوا لهما ولزملائهما بالفوز وقد تحقق ذلك.

تقول والدة اللاعب ياسر الغول:” كنت دوما أرغب بالحضور الى الملعب لتشجيع ياسر ومساندته، لكن عدم توفر أماكن خاصة وملائمة للسيدات والعائلات في الملاعب حال دون متابعتي لجميع المباريات التي يلعب فيها ابني".

وتضيف:" خرجت عن صمتي وقررت الحضور الى الملعب برفقة أبنائي وبعض من أفراد العائلة لتشجيع ياسر وفريقه، وأتمنى أن يُخصص مكان في الملاعب للعائلات للتشجيع بالتزام".

وعلى غرار ذلك ونفس المشهد ففي الدقائق الاخيرة لمباراة فريق اتحاد خاينونس أمام الشجاعية في ختام مرحلة ذهاب الدوري الممتاز وصل والد اللاعب حازم البيوك إلى الملعب برفقة زوجته وشقيقته لمساندة حازم وتشجيعه، فرد حاز الجميل وأحرز هدف الفوز لفريقه.

والدة حازم البيوك سعيدة جدا بفوز فريق اتحاد خانيونس بهدف ابنها فقالت :" كنت على ثقة بأن حازم سيفعل شيئاً، فدعواتي له ولشقيقه رامي لم تتوقف، فنحن نساندهمادائماً".

ولس أروع من ان يكون تواجد الام في الملعب لمؤازرة ابنائها بأن يفتح الشهية نحو التهديف، وهذا ما حصل بالفعل حين تواجدت والدة لاعبي اتحاد خانيونس نبيل ومحمد صيدم خلال لقاء الفريق امام الاهلي في اياب الدوري الممتاز.

فقد أتت الأم إلى الملعب برفقة حفديها وأكدت على أنها كانت في غاية السعادة وهي تتابع ابنيها وهما يلعبان ويحققان الفوز، وأنها تمنت لو أنها تستطيع حضور كل مباريات الفريق لو توفر مكان خاص للعائلات على المدرجات.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني