فيس كورة > أخبار

انجازات اتحاد كرة السلة .. بحجم الطموحات

  •  حجم الخط  

انجازات اتحاد كرة السلة .. بحجم الطموحات

بيت لحم – تقرير وجدي الجعفري- 4/2/2014 - طوى الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة صفحة الموسم الماضي 2013 والتي جاءت زاخرة بالمنجزات ونالت رضا واستحسان كافة شرائح المجتمع الفلسطيني وخاصة الرياضية منها، فلم يستطع حتى اشد الناقد لاتحاد كرة السلة الا الاعتراف بهذه الانجازات والثناء على ما قام به الاتحاد من جهد اسفر عن إسدال الستار عن موسم ناجح بكل المقاييس سواء  كان ذلك على صعيد العمل الاداري او على صعيد المسابقات وحتى على صعيد المشاركات الخارجية وان كانت مشاركات قليلة.

طوى الاتحاد صفحة الموسم الماضي مستفيدا منها على امل تعزيز الانجاز وتصويب الاوضاع التي كانت بحاجة الى تصويب، فها هو يجتمع مع مندوبي الاندية في كل مناسبة لمناقشة كل صغيرة وكبيرة مع اصحاب الهم ووجها لوجه من اجل وضع الحلول واختيار انسب الطرق للوصول الى رفعة كرة السلة التي هي الامل المنشود، وكان رئيس الاتحاد خضر ذياب قائدا للاوركسترا الرياضية التي عزفت الحان رياضية شجية اسفرت عن هذه الانجازات التي جعلت الاتحاد بمصاف اتحاد كرة القدم حيث اعترف النقاد وكتاب الاعمدة والصحافة الرياضية واللاعبون والجمهور بان القفزات النوعية التي حققها اصحاب السلة البرتقالية تحظى باحترام الجميع وخاصة صناع القرار الرياضي.

البطولات الرسمية

دوري "جوال" للدرجة الممتازة

لاول مرة وعلى مدار التاريخ ينظم الاتحاد دوري الدرجة الممتازة بطريقة الذهاب والاياب بعد ان وصل الاتحاد الى ما كان يصبوا عليه من حيث عدد الاندية (10) وتمكن الاتحاد عن جدارة من اختتام الموسم بنجاح منقطع النظير.

وقد حصل فريق سرية رام الله العريق على لقب الدوري بتفوق واضح ومستوى متطور قدمه لاعبوه طوال مسيرة الدوري.

دوري الدرجة الاولى:

الخامس والعشرون من حزيران للعام 2013 كان يوما مهما في تاريخ فريق اهلي القدس حيث تمكن خلاله من احتلال صدارة دوري الدرجة الاولى بعد فوزه على ارثوذكسي بيت لحم في مباراة قتالية جرت احداثها في صالة العمل الكاثوليكي والعودة معا الى مصاف اندية الدرجة الممتازة، علما ان الدوري حينها جرى بمشاركة 14 فريقا.

دوري الدرجة الثانية:

شارك في الدوري 15 قريقا قسمت على مجموعتين، وتمكن فريق صرة من تصدر الدوري والصعود مع فريق عنبتا الى مصاف اندية الدرجة الاولى بعد مباريات قوية قدماها الفريقان، تعكس التطور الكبير الذي تشهده كرة السلة، ولعل ما ميز الدوري القاعدة الجماهيرية العريضة التي حظي بها وظهر ذلك جليا من خلال امتلأ المدرجات بالمشجعين خاصة في محافظات شمال الضفة.

دوري الدرجة الثالثة:

جرى الدوري بمشاركة خمسة فرق وهي دير ستيا , بيت ايبا , يعبد , السالزيان , عين سينيا  وتمكن فريق السالزيان التلحمي من الظفر بكأس المركز الاولى والصعود الى الدرجة الثانية.

دوري الانسات:

حافظ فريق سرية رام الله للآنسات على موقعه في الدوري النسوي حيث تمكن للموسم الرابع على التوالي من التتويج بلقب الدوري الذي اقيم بمشاركة ثمانية فرق.

بطولة الكأس

كانت بطولة الكأس خاتمة نشاطات الاتحاد الرسمية للموسم الماضي، وكانت عنوانا للتميز من حيث التنظيم، وقد جرت بمشاركة 13 فريقا وتمكن دلاسال القدس من نيل لقبها بعد فوزه على أرثوذكسي رام الله بالنتيجة 74-71.

وفي اطار فعاليات الاتحاد فرع لبنان نظمت العديد من البطولات اهمها بطولة انطلاقة الثورة للذكور والاناث.

اداريا

قام الاتحاد بتأسيس نواة لعمل اداري معتمد على اسس علمية ضمن نظام ارشفة يحفظ للاندية حقوقها وتحفظ فيه كافة سجلات الاتحاد بطريقة بعيدة عن العشوائية.

وقد تولى هذه المهمة رجل المهمات الصعبة امين عام الاتحاد عزيز طينة.

وهذا ما لاحظناه من خلال تعاملات الاتحاد الادارية سواء مع الاندية او مع الاتحادات الاخرى.

قضاة الملاعب

على صعيد قضاة الملاعب لم يألوا الاتحاد جهدا في سبيل العمل افقيا وعموديا في هذه الناحية، فعلى صعيد كوكبة الحكام الموجودين كانت هناك العديد من الجلسات ما بين رئيس لجنة الحكام ناصر البدرساوي وقضاة البرتقالية لتقييم ادائهم الميداني، كان هذا من جهة ومن جهة اخرى كان البدرساوي متابعا لاداء الحكام في العديد من المباريات ما ساهم في اعطاء الحكام دفعة معنوية بالإضافة الى ذلك في توجيههم في العديد من المواقف.

كما وأوفد الاتحاد الحكم عنان دراغمة الى عمان لتجديد شارته الدولية ونجح بذلك بتفوق كبير.

وعقد الاتحاد بالتعاون مع  وزارة التربية والجامعات الفلسطينية سلسلة من الورش لقضاة المستقبل لزيادة الكادر في السلك التحكيمي وهذه طريقة ناجحة تمخض عنها ضخ عدد من الحكام الى ملاعب البرتقالية والتي نأمل ان يزيد عددهم مع مرور الزمن.

ميدالية المنتخب.. وسام فخر

لعل الميدالية الفضية التي حصل عليها المنتخب الفلسطيني لكرة السلة في بطولة التضامن الاسلامي في اندونيسيا وسام فخر زين صدر كل فلسطيني، وما قدمه منتخب كرة السلة في تلك البطولة لا يمكن ان تنساه الاجيال الفلسطينية المتعاقبة.

ان الفدائي الفلسطيني وما أنجزه في هذه البطولة يعتبر انجازا ليس لاتحاد كرة السلة بل لفلسطين كلها لكبر حجمه.

كما وشاركت فلسطين في بطولة الالعاب الاسيوية في الصين للشباب والاناث وحققوا نتائج ملفتة.

اجتماعات الاتحاد مع الاندية

عقد الاتحاد سلسلة اجتماعات مع الاندية حيث قسم مجموع الاندية الى مناطق وعقد ثلاث اجتماعات واحد في الجنوب واخر في الوسط وثالث في الشمال وناقش هموم اندية كرة السلة مع رؤساء الاندية ولعل ما ميز هذه الاجتماعات حميمية العلاقة ودفئها والتشاور في سبل تطوير كرة السلة الفلسطينية.

الاشراف على بطولات الاندية

وقام الاتحاد بدورا مهما في الاشراف على البطولات التي تنظمها الاندية والتي كان لها اهمية كبيرة في تطور كرة السلة من خلال المحافظة على النشاط السلوي الدائم.

ونظمت خلال الموسم الماضي العديد من البطولات اهمها بطولة التضامن التي يشارك فيها كل عام مجموعة من اللاعبين الاجانب والتي تعتبر من اقوى البطولات الفلسطينية، اضافة الى بطولة الاستقلال، وبطولة شباب نابلس للفئات العمرية وبطولة الراعي الصالح، وبطولة المني باسكت التي نظمتها جمعية الرياضة للحياة وبطولة الشعلة للفئات العمرية التي نظمها ارثوذكسي رام الله.

اعداد كادر رياضي

ووقع الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة مع مؤسسة "ماد هاوس" الامريكية اتفاقية من اجل اعداد وتدريب كادر رياضي من لاعبي كرة السلة لكلا الجنسين ومختلف الفئات العمرية على اسس متينة وقوية على مدار عامين لانطلاقة جديدة في اعداد المنتخبات الوطنية.

وتتخلص الاتفاقية في ان "ماد هاوس" ستتولى توفير الطاقم التدريبي وعمل العيادات التدريبية اللازمة بغية تجهيز المنتخبات لاي مشاركات او منافسات خارجية فيما يتولى الاتحاد المسؤولية الادارية عن اقرار أي مشاركة خارجية.

اجتماعات خارجية

وشارك الاتحاد في العديد من الاجتماعات والفعاليات الدولية، حيث شارك رئيس الاتحاد خضر ذياب في افتتاح مقر الاتحاد الدولي لكرة السلة في مدينة جنيف بسويسرا والتقى هناك رئيس الاتحاد الدولي واجتمع مع العديد من رؤساء الاتحادات العربية والدولية وجرى بحث افاق التعاون المشترك، وشاركت فلسطين ممثلة بعضو الاتحاد امجد الخضيري في لجنة الثلاثيات لاتحاد غرب اسيا، ومثل امين عام الاتحاد عزيز طينة فلسطين في ورشة عمل الامناء العامين لاتحاد غرب اسيا.

ذياب يشكر الجميع

 بدوره قال رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة خضر ذياب: ان ما انجزناه ما كان لينجز لولا العين الساهرة للرياضة الفلسطينية وحامي حماها اللواء جبريل الرجوب فيكفي ان نشير ان ما وفره اللواء الرجوب من امن وامان للرياضة الفلسطينية كان دافعا ومحفزا للرياضيين للتلاقي وزيادة الانجاز وبالتالي اوجه شكري لصانع الحاضر وباني المستقبل للرياضة الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب، وقد تكون الكلمات عاجزة عن ايفاء الرجل حقه لكن ما نقوله ان لولا هذا القائد لما كانت رياضتنا وصلت الى العالمية وبقيت متقوقعة في حدود الوطن.

ووفق المقولة التي تقول "من لا يشكر الناس لا يشكر الله" لا بد من شكر شركتنا الرائدة "جوال" التي اصبح صيتها يتعدى حدود الوطن وسمعتها اصبحت في كل انحاء العالم والحديث عنها اصبح على لسان كل فلسطيني شريف هذه الشركة المنتمية التي تمد الرياضة الفلسطينية بأكسيد الحياة والتي لولاها لكنا عاجزين عن تقديم أي شيء، وما الرجال الرجال الواقفين خلف هذه المؤسسة الا هم رجال عظماء استطاعوا بحنكتهم وادارتهم وبمد يد العون والمساعدة لنا ان يقدموا الكثير للرياضة بل للشعب الفلسطيني فالمستفيدون مما تقدمه جوال للرياضة الفلسطينية يمثلون شريحة واسعة من شرائح المجتمع الفلسطيني، فتحية لشركة جوال ومزيدا من الازدهار والتقدم لهذه الشركة  الاولى على مستوى الوطن.

هذا وقد شكر رئيس الاتحاد كافة من عملوا على اخراج هذا الموسم بهذه الصورة الزاهية حيث رسم الجميع لوحة فلسطينية، رسموها بعرق الجبين وبسهرهم وبتفانيهم وانتمائهم لهذا الوطن الحبيب، وقال ان رجال الاعلام والصحافة كانوا سباقين لنشر الخبر باحثين عن الحقيقة أينما كانت فلهم مني كل الشكر والتقدير.

وكذلك العيون الساهرة رجال الشرطة والامن الذين قضوا معنا ساعات طوال للحفاظ على امن وامان المواطن فكانوا مثالا يحتذى في الاخلاق والانتماء وحسن التعاون فلهم مني مزيدا من الاحترام.

اما رجال الهلال الاحمر فكانوا البلسم الشافي لكل الجراحات والاهات التي كانت تخرج من الملاعب وكانوا السباقين على صنع الخير وتضميد الجراح فلهم منا كل حب وتقدير.

اما فاكهة الملاعب الجمهور الفلسطيني الذي أفرحنا وأسعدنا وأطربنا بأناشيده وصيحاته وتشجيعه فكان مثالا يحتذى حتى اننا لم نسجل أي حالة من الاخلال بالنظام او أي حالة عكرت صفو المباريات الرياضية، كانوا ضباط ايقاع وكانوا كرجال الامن ساهرين على مصلحة اللعبة واقفين الى جانب فرقهم مشجعين بكل حيادية، ثقافتهم ثقافة فلسطيني منتمي إلى ارضه ووطنه، كانوا يتزايدون يوما بعد يوم ويتألقون من لقاء الى اخر فلهم منا كل احترام وتقدير.

اما كوادر الصالات الرياضية التي احسنوا الاستعداد والاستقبال والتنظيم في صالاتهم الرياضية فكانوا مفخرة لشعبنا وكانوا رجالا بمستوى المسؤولية لم يكلوا ولم يملوا وبذلوا مزيدا من الجهد من اجل توفير الاجواء المناسبة لنجاح اللقاءات الرياضية فتحية تقدير وعرفان بالجميل الذي قدموه ولهم منا كل الشكر.

اما الرجل المخلص المتفاني ناصر البدرساوي قاضي قضاة الملاعب فله ولرجاله كل الاحترام والتقدير واقول لهم لقد ابدعتهم ولن ننسى نشاطكم وهمتكم وهذا ايضا نقوله لاعضاء الاتحاد ولجانه وكوادره وكافة العاملين في العمل الاداري بالاتحاد، نقول لهم الف مبروك على ما قدمتم.

وعلى صعيد قطاع غزة، اكد رئيس الاتحاد على عمق العلاقة مع الاخوة في قطاع غزة، لافتا ان الاتحاد يعمل بتناسق عال في العمل في كافة محافظات الوطن، حيث تم انجاز دوري الفئات العمرية لمواليد 96 في قطاع غزة وتوج فيه خدمات البريج بعد فوزه على خدمات رفح بالنتيجة ( 69 /60 ). كما وجرى اختتام بطولة الكأس ولا يزال العمل جاريا على انجاز دوري الدرجة الممتازة.

كما واشار الى انه تم تنظيم العديد من الدورات للحكام والمدربين في قطاع غزة بنجاح كبير.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني