فيس كورة > أخبار

لاعبان يفقدان القدرة على اللعب بسبب رصاص الإحتلال

  •  حجم الخط  

لاعبان يفقدان القدرة على اللعب بسبب رصاص الإحتلال

القدس – دائرة الاعلام بالاتحاد – 8/2/2014 - بعد ثمانية أيام من التنقل بين غرف العمليات بين مستشفيات القدس ورام الله، اكدت التقارير الطبية الاولية ان اللاعبين جوهر وادم حلبية لاعبا نادي ابو ديس الرياضي لم يعد بإمكانهما ممارسة كرة القدم مدى الحياة. 

وكان اللاعبان جوهر"19 عاما" وادم "17 عاما" في طريق عودتهما الى بيتهما في بلدة ابوديس بضواحي مدينة القدس  يوم الخميس الموافق 30 يناير 2014 عقب انتهاء احد الحصص التدريبية مع الفريق، في تمام الساعة الحادية عشرة ليلا من استاد الشهيد فيصل الحسيني بالرام ، وعلى مقربة من المنزل فوجئ اللاعبان بإطلاق نارٍ كثيف نحوهما من قوة مدججة بالسلاح من جيش الاحتلال الاسرائيلي دون سابق انذار تبعها ضرب مُبرح وتكرار إطلاق الرصاص على الاطراف من مسافة الصفر وإطلاق العنان للكلاب البولسية المرافقة للقُوة لتنهش لحمهما بوحشية وعن سابق إصرار.

وبالرغم من تلقي اللاعبان لأعيرة نارية مباشرة في جسديهما وألاطراف تركت منهما جثة بلا حراك،  إنصب الجنود بالضرب المُبرح على مواقع الاصابة والاعتداء من الكلاب البولسية، ليتم اقتياد اللاعبان بعد ذلك الى احد المستشفيات الاسرائيلية داخل مدينة القدس وإخضاعهما لجولات تحقيق وتحت الحراسة المشددة من الجيش، وقد اجريت لهما عدد من العمليات الجراحية لاستخراج الاعيرة النارية من جسديهما.

واشارت التقارير الطبية الى ان اللاعب جوهر قد اصيب ب 11 رصاصة منها 7 في قدمه اليسرى و3 في اليمنى واخرى في اليد اليسرى، بينما اصيب اللاعب ادم برصاصتين واحدة في كل قدم، بالاضافة الى الجروح الغائرة الناجمة عن نهش الكلاب البوليسية لهما.

ويرقد اللاعبان حاليا في مستشفى رام الله الحكومي بعد ان سمحت سلطات الاحتلال لهما بالخروج من احد مستشفيات القدس، ويؤكد الاطباء المشرفون على حالة اللاعبين ان حالتهما توجب عليهما الاستمرار في تلقي العلاج المباشر لمدة 6 شهور من اجل معرفة امكانية شفاء اللاعبين وتمكنهما من العودة للسير على الاقدام في أفضل الحالات.

 

وفي هذا الخصوص يؤكد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم ان هذه الجريمة هي احد الحلقات العنصرية التعسفية المتصلة ضمن مسلسل جرائم الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة بحق اركان الرياضة الفلسطينية واللوائح والقوانين والمواثيق الانسانية والدولية وعن سبق أصرار وترصد واضح بالضرب عرض الحائط كافة قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم والمواثيق الاولمبية الدولية بشأن حرمة المساس بأركان الرياضة تحت أي ظرف من الظروف.

ويناشد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، كافة الاتحادات الدولية، بضرورة تدخلهم للضغط على الاتحاد الاسرائيلي لكرة القدم وعلى سلطات الاحتلال من اجل إيقاف مسلسل الاعتداء العنصري والهمجي المتواصل بحق لاعبينا وأركان الاسرة الرياضية الفلسطينية وحقوقها المشروعة، كما يجدد مطالبته للاتحاد الدولي لكرة القدم بضرورة فرض عقوبات رادعة على الاتحاد الاسرائيلي للعبة نتيجة تعنته وعدم التزامه والضغط على حكومته من اجل ايقاف ممارساتها الفاضحة بحق اللاعبين الفلسطينيين دون وجه حق.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني