فيس كورة > أخبار

الأمير علي واللواء الرجوب يطالبان الفيفا بوضع حد لإسرائيل

  •  حجم الخط  

بسبب اعتداء جنود الاحتلال عليهما

خلال زيارتهما للاعبين حلبية في مستشفى الحسين الطبي

الأمير علي واللواء الرجوب يطالبان الفيفا بوضع حد لإسرائيل

عمان – دائرة الإعلام بالاتحاد – 14/2/2014 - قام سمو الأمير علي بن الحسين، نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عن قارة آسيا، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، واللواء جبريل الرجوب، رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، مساء الخميس، بزيارة اللاعبين جوهر وادم حلبية اللذين يرقدان في مستشفى الحسين الطبي بالعاصمة الأردنية عمان، بعد نقلهما من مستشفى رام الله الحكومي لاستكمال العلاج اللازم لهما.

وكان اللاعبان حلبية قد تعرضا أواخر الشهر الماضي لاعتداء من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي عقب انتهائهما من التدريبات مع فريقهما ابوديس على استاد الشهيد فيصل الحسيني بالقدس، تمثل الاعتداء باطلاق اكثر من 13 رصاصة عليهما من مسافة الصفر بالاضافة الى الضرب المبرح والاعتداء بالكلاب البولسية.

واعتبر الامير علي، ان ما جرى للاعبين يعد مأساة كبيرة لا يمكن تقبلها باي شكل من الاشكال واصفا ذلك بالخرق الواضح والفاضح لكل القوانين والمواثيق الرياضية الدولية، معتبرا ان الاعتداءات المتواصلة من قبل الجيش الاسرائيلي بحق لاعبينا يتطلب وقفة جادة من الاتحاد الدولي لكرة القدم لوضع حد لمثل تلك الافعال والقيام بدورها بحماية اللاعبين في فلسطين.

واكد سموه انه سيعمل مع اللواء الرجوب على تقديم ملف كامل يتضمن كل الاعتداءات التي ترتكب دون وجه حق بحق الرياضيين في فلسطين، الى الاتحاد الدولي "فيفا" من اجل ايجاد حل لها وإعطاء اللاعبين كامل الحق بممارسة كرة القدم اينما تواجدوا.

كما أوعز سموه للجهات المختصة في مستشفى الحسين الطبي للقيام بعمل مكثف من اجل تقديم العلاج الوافي للاعبين حلبية من اجل ان يعودا الى اهلهم سالمين.

وأضاف" اود ان استغل الفرصة لاقدم شكري الكبير للواء الرجوب على عمله المتواصل من اجل حماية الرياضة الفلسطينية وفتح افاق التطور والنجاح والانفتاح على العالم لها... كما اود ان اعبر عن عميق حزني لما تعرض له اللاعبين حلبية من وحشية في التعذيب واؤكد لهما ان الأردن بمثابة بيتهم الكبير"

من جانبه قدم اللواء الرجوب شكره الكبير باسم القيادة الفلسطينية واسم الاسرة الرياضية الفلسطينية للأردن ملكا وحكومة وشعبا ولسمو الامير علي على ما وقوفهم الدائم الى جانب الحقوق الفلسطينية على كل المستويات، معتبرا ان اللاعبين المصابين يشعرون انهم في بيتهم ووسط اهلهم في الاردن الشقيق.

وقال مخاطبا الأمير علي" مواقفكم النبيلة اتجاه الرياضة الفلسطينية ووقوفكم الدائم معها هو تصرف طبيعي متوقع من امير هاشمي نبيل"

واعتبر الرجوب ان ارتكاب الاحتلال الإسرائيلي لمثل تلك الجرائم يؤكد على نازيته المتواصلة بحق الرياضة الفلسطينية مؤكدا انه الان الأوان من اجل عمل عربي مشترك من اجل اقناع العالم ليقف في وجه تلك الممارسات وعقاب اسرائيل بطرد اتحادها من المنظومة الاخلاقية الرياضية الدولية المتمثلة بالفيفا.

وقال" من يقوم بمثل تلك الممارسات العنجهية لا يحق له ان يكون عضوا في منظمة مثل الفيفا انما عليه ان يُعزل عن العالم".

وأكد الرجوب ان اتحاده ملتزم بكافة القوانين الدولية الرياضية ومن منطلق الالتزام يسعى لحشد تاييد دولي لاجبار الاتحاد الإسرائيلي على الالتزام بالقوانين الدولية او العقاب والطرد من المنظمات الدولية.

وشدد على ان اتحاده قدم وسيقدم ملفا كاملا وشاملا يتضمن الاعتداءات المتواصلة بحق الرياضة الفلسطينية من اجل الوقوف عليها ووضع حد لها من قبل الأسرة الرياضية الدولية مشددا على انه لا يمكن له ان يقبل الا حلا صريحا وواضحا يتضمن إنهاء معاناة الرياضة الفلسطينية بشكل دائم.

وقدم الرجوب شكره الكبير للطاقم الطبي المشرف على اللاعبين حلبية في مستشفى الحسين، مؤكدا ان ذلك يعبر عن مدى حبهم وارتباطهم بالقضية الفلسطينية وعدالتها في وجه المحتل الاسرائيلي الظالم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني