فيس كورة > أخبار

مانشستر سيتي يثأر من تشيلسي

  •  حجم الخط  

مانشستر سيتي يثأر من تشيلسي

ثأر مانشستر سيتي لهزيمتيه أمام تشيلسي في الدوري الإنجليزي لكرة القدم وتغلب عليه 2/صفر اليوم السبت ليطيح به من دور الستة عشر لمسابقة كأس إنجلترا.

كما تأهل سندرلاند وويجان لدور الثمانية بالبطولة بفوز الأول على ضيفه ساوثهمبتون 1/صفر والثاني على مضيفه كارديف سيتي 2/1 في وقت سابق اليوم بدور الستة عشر الذي شهد اليوم أيضا تأجيل مباراة شيفلد وينسداي مع تشارلتون بسبب الأمطار.

على استاد "الاتحاد" في مانشستر ، لقن مانشستر سيتي ضيفه تشيلسي درسا قاسيا واكتفى بهدفين نظيفين في شباك التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي في ظل تأثر تشيلسي بغياب نجمه المخضرم جون تيري عن خط الدفاع إضافة لافتقاد هجمات الفريق للفاعلية المطلوبة في مواجهة مانشستر سيتي.

وقدم مانشستر سيتي عرضا قويا على مدار الشوطين وكانت التغييرات التي أجراها الفريق في الشوط الثاني إضافة ودعما لقوة الفريق بينما فشل تشيلسي في ترك بصمة حقيقية في هذه المباراة التي كادت تنتهي بنتيجة أكبر لأصحاب الأرض.

وافتتح المونتنجري شتيفان يوفيتيتش التسجيل في المباراة بهدف رائع في الدقيقة 16 ثم أضاف البديل الفرنسي سمير نصري هدف الاطمئنان لمانشستر سيتي في الدقيقة 67 بعد ست دقائق فقط من نزوله بديلا ليوفيتيتش نفسه.

وثأر مانشستر سيتي بهذا لهزيمتيه أمام تشيلسي 1/2 وصفر/1 أمام تشيلسي في الدوري الإنجليزي هذا الموسم علما بأن الهزيمة الثانية كانت قبل أقل من أسبوعين فقط.

وانحصر اللعب بوسط الملعب خلال الدقائق الأولى من المباراة حيث فشل أي من الفريقين في تهديد مرمى الآخر وسط الحذر الدفاعي الشديد الذي اتسم به أداء الطرفين.

ومالت الدفة نسبيا لصالح مانشستر سيتي في الدقائق الأولى حيث كان الفريق الأفضل انتشارا في الملعب والأكثر استحواذا على الكرة وتواجدا في نصف ملعب المنافس ولكنه لم ينجح في تهديد مرمى الضيوف.

وجاءت الفرصة الحقيقية الأولى في المباراة من نصيب مانشستر سيتي في الدقيقة 15 اثر هجمة منظمة للفريق سدد منها الإيفواري يايا توريه الكرة قوية من خارج منطقة الجزاء وتصدى لها التشيكي بيتر تشيك حارس مرمى تشيلسي ولكن الكرة تهيأت أمام المهاجم المونتنجري شتيفان يوفيتيتش الذي حاول متابعتها إلى دال المرمى ولك الكرة لمست الحافة العلوية للعارضة وخرجت إلى ضربة مرمى.

لكن المحاولة التالية لمانشستر سيتي لم تخطئ المرمى حيث سجل يوفيتيتش نفسه هدف التقدم للفريق في الدقيقة 16 اثر هجمة سريعة من الناحية اليسرى حيث مرر جايل كليشي الكرة إلى الأسباني ديفيد سيلفا الذي مررها بدوره للمهاجم البوسني إدين دزيكو ليمررها هو الآخر إلى يوفيتيتش على حدود المنطقة ليسددها الأخير مباشرة في الزاوية البعيدة على يمين الحارس محرزا هدف التقدم حيث ارتطمت بالقائم وتهادت إلى داخل المرمى.

أثار الهدف حفيظة تشيلسي الذي بادل مضيفه الهجمات في الدقائق التالية بحثا عن هدف التعادل وتصدى حارس مانشستر سيتي لهجمة خطيرة في الدقيقة 21 .

وباغت دزيكو الحارس التشيكي بتسديدة قوية من هجمة سريعة لمانشستر سيتي في الدقيقة 24 ولكن تشيك أبعد الكرة بقبضة يده.

وكاد تشيك يكلف فريقه غاليا في الدقيقة 30 بخروج خاطئ لالتقاط إحدى الكرات العرضية ولكن الكرة مرت منه ومن رأس دزيكو لتضيع فرصة خطيرة.

ونال فينسنت كومباني إنذارا في الدقيقة 39 للخشونة مع البلجيكي إيدن هازارد نجم تشيلسي وسط صحوة لتشيلسي في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

ولكن هجمات مانشستر سيتي ظلت هي الأخطر بقيادة دزيكو وإن أهدر النجم البوسني فرصة تعزيز فوز الفريق بهدف ثان في الدقيقة 44 اثر تمريرة عرضية من الناحية اليمنى فشل في تسديدها داخل المرمى وهو على بعد خطوة واحدة من المرمى حيث مرت الكرة بمحاذاة المرمى لينتهي الشوط بتقدم مانشستر سيتي بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني ، دفع البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي بالمهاجم المصري محمد صلاح بدلا من الكاميروني صامويل إيتو.

ولكن الخطورة الهجومية ظلت لمانشستر سيتي الذي سنحت له أكثر من فرصة ولكنها لم تكتمل بالشكل المناسب.

ولجأ مورينيو لتدعيم آخر في الهجوم بنزول الأسباني فيرناندو توريس بدلا من راميريز في الدقيقة61 كما لعب الفرنسي سمير نصري العائد من الإصابة في الدقيقة 61 بدلا من يوفيتيتش لتجديد الدماء في صفوف مانشستر سيتي.

وبعد فرصة رائعة ضائعة من مانشستر سيتي ، سجل البديل نصري هدف الاطمئنان للفريق في الدقيقة 67 بعدما تبادل الكرة مع سيلفا ليضربا مصيدة التسلل من تشيلسي قبل أن يسدد نصري الكرة داخل المرمى الخالي من حارسه.

وبعدها أخرج التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي اللاعب الأسباني ديفيد سيلفا ودفع مكانه بالأسباني الآخر خيسوس نافاس.

واصل مانشستر سيتي تفوقه في المباراة وظل على ضغطه الهجومي خاصة بعدما بث نصري مزيدا من النشاط في صفوف الفريق.

وألغى الحكم هدفا لمانشستر سيتي في الدقيقة 75 بدعوى التسلل على جوليان ليسكوت.

ولم يتغير الحال في الدقائق الأخيرة من المباراة حيث ظل مانشستر سيتي هو الأفضل رغم محاولات تشيلسي للرد والتي لم تسفر عن شيء.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بين سندرلاند وساوثهبتون بالتعادل السلبي ثم سجل كريج جاردنر هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 49 ليؤكد تفوق سندرلاند على ساوثهمبتون الذي لم يحقق أي فوز على سندرلاند في المباريات الرسمية منذ سنوات طويلة.

وفي المباراة الأخرى ، تغلب ويجان على مضيفه كارديف سيتي بهدفين سجلهما كريس ماكان وبن واتسون في الدقيقتين 18 و40 مقابل هدف سجله فريزر كامبل في الدقيقة 27 ليواصل ويجان رحلة الدفاع عن لقبه في البطولة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني