فيس كورة > أخبار

لام يترك مركزه لغيره ويتحول إلى الوسط

  •  حجم الخط  

لام يترك مركزه لغيره ويتحول إلى الوسط

يبلي قائد بايرن ميونيخ ومنتخب المانيا لكرة القدم فيليب لام احد افضل المدافعين في العالم البلاء الحسن منذ الصيف الماضي في مركزه الجديد لاعب الوسط المدافع فيما يمكن اعتباره ضربة معلم للمدرب البافاري الجديد الاسباني جوزيب غوارديولا.

وسيكون لام غدا الاربعاء في مباراة فريقه مع مضيفه ارسنال الانكليزي في ذهاب الدوري ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال اوروبا، امام خط الدفاع حيث اعتاد على التألق كمدافع أيسر منذ بداية مسيرته الاحترافية.

وكان لام اعترف لمجلة كيكر الاسبوعية في منتصف كانون الاول/ديسمبر الماضي والدهشة بادية على محياه بقوله "هذا واقع، أشعر بارتياح كبير جدا أيضا في وسط الملعب".

ويعرف غوارديولا جيدا مركز لاعب الوسط المدافع أكثر من غيره لانه المركز الذي شغله طيلة مسيرته الاحترافية قبل ان يعتزل ويمتهن التدريب. وتألق غوارديولا كثيرا كلاعب في هذا المركز الذي يعتبر بمثابة برج مراقبة في الملعب حيث يتواجد أمام المدافعين ويقوم بمهام دفاعية من خلال قطع كرات لاعبي الفريق الخصم، وخلف المهاجمين حيث يقوم بدور صانع الالعاب وبناء الهجمات.

اختيار لام الذي كان يبدع في مركز المدافع الايسر، لشغل مركز لاعب وسط مدافع كان يبدو غير مألوف في الوهلة الاولى، ولكن اللاعب صاحب ال30 ربيعا والذي يملك في جعبته أكثر من 200 مباراة في البوندسليغا، سرعان ما خطف الأضواء وتألق بشكل كبيرا مستفيدا من حسه الدفاعي وفنياته في التمرير الدقيق والمركز.

ويقول عنه غوارديولا الذي انضم الى الادارة الفنية للفريق البافاري الصيف الماضي بعد موسم رائع للاخير توجه بالثلاثية (الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري ابطال اوروبا): "لام هو واحد من أذكى اللاعبين الذين قمت بتدريبهم".

هذا الرهان المجنون للمدرب الاسباني اتضح أنه كان ذكيا جدا بما أنه مكنه من تعويض إصابات لاعبي الوسط المدافعين مواطنه خافي مارتينيز وباستيان شفاينشتايغر اللذين عادا إلى الملاعب ولكن للعب في مراكز أخرى. وجرب غوارديولا مواطنه ثياغو الكانتارا في مركز لاعب الوسط المدافع لكنه خيب الامال بسبب نزعته الهجومية.

واعترف غوارديولا بنفسه انه فوجىء بتألق لام في المركز الجديد، وقال "إنها مفاجأة كبيرة، فيليب يفاجئني دائما كل يوم. كان أحد أفضل مدافع أيسر في العالم، وهو الآن أحد أفضل لاعبي وسط في العالم. وأنا متأكد بأنه سيكون أحد أفضل المهاجمين في العالم إذا ما أشركته في الهجوم".

إعجاب متبادل يربط بين الرجلين. وقال عنه لام في حديث لصحيفة غوارديان: "غوارديولا مجنون كرة قدم بكل ما في الكلمة من معنى. إنه مشجع وخبير ومدرب في آن واحد".

وأضاف "أشك في أن يكون هناك الكثير من المدربين الذين يعملون بجدية كبيرة مثله".

التجربة التي قام بها غوارديولا مع لام كانت مقنعة بدرجة كبيرة حتى ان مدرب المنتخب الالماني يواكيم لوف حاول الدفع به في مركز لاعب الوسط المدافع على الرغم من أنه يملك حلولا قليلة لتعويضه مركز المدافع الأيسر.

في مونديال البرازيل، بإمكان لام اللعب في مركز الوسط الدفاعي على الرغم من ان المانشافت على غرار بايرن ميونيخ، يملك العديد من اللاعبين الذين يمكنهم شغل هذا المركز: شفاينشتايغر و(ايلكاي) غوندوغان و(سامي) خضيرة في حال تعافي الاخير من الاصابة.

في بايرن ميونيخ مثل المنتخب ولو تعلق الامر بخافي مارتينيز او شفاينشتايغر او غوندوغان او خضيرة، يجب على هؤلاء التألق بشكل كبير لإزاحة لام القصير القامة (70ر1 م) من مركزه الجديد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني