فيس كورة > أخبار

خدمات النصيرات يضع "البرتقالي" على حافة الخطر

  •  حجم الخط  

خدمات النصيرات يضع "البرتقالي" على حافة الخطر

غزة/ وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 21/2/2014 - خطف اتحاد خانيونس تعادلاً ثميناً من مضيفه خدمات النصيرات بهدفين لكل فريق بعدما قلب تأخره بهدفين إلى تعادل في الدقائق الأخيرة من لقاء الفريقين أمس على ملعب الدرة في افتتاح منافسات الجولة الثامنة عشرة من الدوري الممتاز.

وبهذه النتيجة أصبح خطر فقدان الصدارة يتهدد "البرتقالي"، لأول مرة منذ بداية الدوري، إذ سيضمن شباب رفح اعتلاء القمة، في حال فوزه اليوم على ضيفه غزة الرياضي.

منح النصيرات ملاحقي "البرتقالي" فرصة للاقتراب منه أكثر خاصة شباب رفح الثاني وغزة الرياضي باستثناء الجمعية الإسلامية الذي سقط أمام الشاطئ بثلاثية نظيفة.

وعلى الرغم من التعادل فإن الفريقين بقيا في مركزيهما حيث حافظ الاتحاد على صدارة الترتيب برصيد (32) لكنه بات مهدداً بفقدانها لأول مرة منذ بداية الدوري في حال فوز شباب رفح اليوم على غزة الرياضي, فيما ظل النصيرات في المركز السابع برصيد (22) نقطة لكن شباب خانيونس السادس يتفوق عليه بفارق الأهداف.

وكشر الاتحاد عن أنيابه الهجومية مبكراً وحاول الاقتراب من مرمى الحارس أمير الكرد إلا أنه اصطدم بصلابة دفاع وحارس النصيرات الذي أنقذ شباكه من هدف أول بتصديه لتسديدة حازم البيوك الهوائية (6)، رد عليها محمد الهور بتسديدة نحو شباك الاتحاد إلا أن زميله إسماعيل أبو نادي وقف بطريقها ومنعها من الوصول للمرمى (10).

وشدد دفاع النصيرات رقابته على مهاجمي الاتحاد وخاصة على محمود وادي الذي رافقه جلال أبو يوسف طوال المباراة, وسدد محمد صيدم كرة زاحفة مرت بجوار مرمى النصيرات (26)، واعتمد الأصفر على المرتدات التي شكلت خطورة على مرمى إبراهيم البدرساوي, وسدد محمد أبو عبادي كرة قوية حولها دفاع البرتقالي إلى ركنية (28).

وأثمرت الهجمات المرتدة للنصيرات عن الهدف الأول عبر محمد أبو حسونة الذي سدد كرة زاحفة في شباك البدرساوي بعد هجمة مرتدة قادها الهور (29), وكاد الخروج الخطأ لحارس النصيرات أن يمنح الاتحاد التعادل إلا أن بسالة مدافعي النصيرات منعت الكرة من دخول الشباك بعد تسديدة أحمد العكاوي (33).

وتولى دفاع الاتحاد حماية شباكه من هدف مؤكد بعد تسديدة محمد أبو حرب (42), وأهدى أبو عبادي المهاجم محمود وادي فرصة الانفراد بالمرمى بعدما أخطأ في التمرير إلا أن وادي وضع الكرة فوق المرمى (44), لينتهي الشوط الأول بتقدم النصيرات بهدف دون رد لاتحاد خانيونس.

ووضع الاتحاد كل ثقله في الضغط الهجومي منذ بداية الشوط الثاني وسدد طارق العايدي كرة قوية مرت بجانب المرمى (46), تلاها رأسية وادي التي مرت بجوار القائم الأيمن (48).

وعادت مرتدات النصيرات لتلعب دوراً بارزاً في تهديد مرمى الاتحاد والتي قادها نجم المباراة محمد أبو يوسف, ونجح أصحاب الأرض في تعزيز الهدف بآخر عبر خالد الحاج الذي تابع تسديدة محمود الطلاع المرتدة من القائم ليكملها الحاج في الشباك وسط فرحة عارمة في صفوف النصيرات (57).

وعاد الحاج لإنقاذ شباك فريقه من هدف من تسديدة العايدي (63), وتألق أمير الكرد في التصدي لصاروخية قصي محمود وحولها إلى ركنية (66), وكاد أن يسجل النصيرات الهدف الثالث من تسديدة حسونة التي جاورت المرمى بقليل (70).

وأحدث دخول هيثم النجار وسمير البيوك انقلاباً في موازين القوى ومنح دفعة ونشاط جديد في خط هجوم البرتقالي, وعاد جلال أبو يوسف للتألق ومنع وادي من التسجيل بعدما حول تسديدته إلى ركنية (78).

لكن البديل النجار منح تمريرة ذهبية لوادي بعد خروج الحارس من مرماه وضعها وادي بكل هدوء في شباك النصيرات ليذلل الفارق (80), ليعود الأمل لجماهير الاتحاد الكبيرة التي ملأت المدرجات.

ومنح الهدف دفعة للاعبين لتعديل النتيجة والتي لم يطل انتظارها كثيراً ونجح نبيل صيدم في استثمار خطأ الحارس الكرد في الإمساك بالكرة ووضع الكرة في الشباك معدلاً النتيجة للبرتقالي (84).

وسادت حالة من التسرع في اللحظات الأخيرة في ظل مساعي الفريقين لخطف هدف ينهي به اللقاء خاصة من لاعبي الاتحاد، وأتيحت العديد من الفرص إلا أنها لم تترجم بالشكل المطلوب, لينتهي اللقاء بتعادل إيجابي بهدفين لكل فريق.

أدار اللقاء: سامح القصاص للساحة, وساعده الدولي حسام الحرازين, وإبراهيم الزعانين, وعبد الفتاح العطار رابعاً.

تشكيلة الفريقين

خدمات النصيرات: أمير الكرد, جلال أبو يوسف, محمد الطلاع, محمد أبو عبادي, علي أبو حسنين, خالد الحاج, محمد حسونة, محمد أبو حرب (بطاقة صفراء 76), محمد أبو يوسف (بطاقة صفراء 68), إسماعيل أبو نادي (خالد أبو مغصيب 76), محمد الهور.

اتحاد خانيونس: إبراهيم البدرساوي, محمد عاشور (هيثم النجار 58), نبيل صيدم, إبراهيم النجار, محمد صيدم, حازم الغلبان, محمود وادي, عمر أبو شقرة (قصي محمود 25), أحمد العكاوي, طارق العايدي (سمير البيوك 78), حازم البيوك.

تصريحات المدربين

زكريا أبو دلال: "غير راضٍ عن التعادل لكن لا أعلم سر تراجع الفريق بعدما كان متقدماً بهدفين, لكن هي كرة القدم دائماً تحمل المفاجآت".

احميدان بربخ: "الفريق لم يكن جيداً إلا في النصف ساعة الأخيرة من المباراة, لكن الخروج بنقطة أفضل من الخروج بدون شيء".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني