فيس كورة > أخبار

بدء مناقشة تطبيق الاحتراف في غزة

  •  حجم الخط  

بدء مناقشة تطبيق الاحتراف في غزة

غزة - دائرة الإعلام بالوزارة – 23/2/2014 - عقدت اللجنة التحضيرية لمؤتمر الاحتراف وتطوير الرياضة اجتماعها الثاني , وذلك بمقر وزارة الشباب والرياضة بالنادي الأهلي بمدينة غزة, بحضور رئيس اللجنة الأستاذ عامر أبو رمضان, وجميع الأعضاء (د.عمر قشطة, د.نادر حلاوة, م.يونس أبو سمرة, محمد الدلو, فتحي أبو العلا, نبيل عواجة, أحمد الأشقر, شادي أبو عرمانة, وعبد الرؤوف السدودي).

هذا النظام, خاصةً في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الأندية في القطاع.

عامر أبو رمضان رئيس اللجنة التحضيرية, أوضح بأن البحث في فكرة تطبيق الاحتراف, هي أولى الخطوات الصحيحة على طريق تطوير الرياضة, من خلال العمل على توفير الدعم المادي واللوجيستي للأندية.

وأكد أبو رمضان على أهمية التعمق في دراسة الفكرة بكافة جوانبها, وبحث إمكانية تحويل الأندية لشركات, والعمل على إعادة صياغة القوانين والنظم, بالإضافة لضرورة استقدام الخبرات من الخارج لضمان نجاح الاحتراف في غزة.

وشدد أبو رمضان على ضرورة التفكير بالبدء الفعلي للاحتراف بعد التشاور مع جميع الأطراف حكومةً وأندية وشركات وطنية, بالإضافة لإظهار الفائدة المتوقعة للاعبين والأندية والشركات والرياضة بشكلٍ عام.

وعرض أبو رمضان أهم الصعوبات التي تواجه الاحتراف والمتمثلة بقلة الملاعب والمنشآت الرياضية, بالإضافة لغياب دور الشركات في رعاية الأندية والبطولات بالشكل المطلوب.

من جهته قدم الدكتور عمر قشطة الأستاذ المشارك بكلية التربية الرياضية بجامعة الأقصى, تصوراً عاماً عن واقع الاحتراف, وعن المعيقات التي تقف أمام تنفيذه في قطاع غزة.

ودعا قشطة جميع الجهات القائمة على الرياضة في غزة بضرورة تسهيل وتذليل كافة العقبات من أجل أن يصبح حلم الاحتراف واقعاً على الأرض.

وتحدث قشطة عن ضرورة تفعيل الخصخصة للأندية في غزة , والتي ستساهم بشكل كبير في حل الأزمة المالية التي تعاني منها الأندية , وأكد على أهمية وجود لجنة احتراف بالاتحادات الرياضية, لضمان نجاح تنفيذ الاحتراف.

بدوره عبر المهندس يونس أبو سمرة المدير الإقليمي لشركة جوال عن إعجابه بفكرة الاحتراف, لما تمثله من نقلة نوعية  و كبيرة للرياضة الفلسطينية, ودعا لتضافر الجهود من أجل التطبيق العملي للفكرة على أرض الواقع.

وأكد أبو سمرة على ضرورة أن تلعب الشركات الوطنية دوراً مهماً في تفعيل وتطوير الرياضة, مجدداً في الوقت ذاته دعم شركته لفكرة الاحتراف في غزة من خلال تقديم الدعم المادي لها.

بدورهم أكد الحضور على ضرورة استثمار الثروة البشرية في المجال الرياضي, خاصةً مع امتلاك القطاع كادراً شبابياً قادراً على إنجاح الرياضة بشكلٍ عام والاحتراف بشكلٍ خاص.

وأجمع الحضور على أن الاستثمار الرياضي هو بوابة الدخول للاحتراف, وأن تطوير الرياضة الفلسطينية والنهوض بها مرهون بتطبيق الاحتراف والاستثمار الرياضي, واتفق الحاضرون على توسيع فكرة إقامة أكاديميات التدريب الرياضي لدورها الكبير في صقل المواهب, وتسويق اللاعبين كشكل من أشكال الاستثمار الرياضي.

وطالب الحضور الشركات الوطنية بمساندة الرياضة من خلال تقديم الدعم المادي, بالإضافة لجذب رأس المال المحلي من خلال نشر فكرة الاستثمار الرياضي, والتي ستعود بالفائدة على الأندية واللاعبين والشركات.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني