فيس كورة > أخبار

افتتاح دورة في الطب الرياضي بالتعاون مع الاتحاد التشيلي

  •  حجم الخط  

افتتاح دورة في الطب الرياضي بالتعاون مع الاتحاد التشيلي

القدس- دائرة الإعلام بالإتحاد- افتتح الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم اليوم الإثنين، في مقر الإتحاد بالرام، فعاليات الدورة الثانية للطب الرياضي والتي تنظمها الدائرة الطبية بالإتحاد الفلسطيني بالتعاون مع الإتحاد التشيلي لكرة القدم، وتستمر حتى يوم الخميس القادم، بمشاركة أخصائيين من وزارة الصحة الفلسطينية ومستشفى المقاصد ومجموعة من القطاع الخاص والخدمات العسكرية بالإضافة إلى موظفي الخدمات الطبية بالإتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

ويحاضر في هذه الدورة كل من الدكتور "كارلوس مونتيس" أخصائي العظام وطبيب المنتخب التشيلي السابق، و"مارسيلو كانو" أخصائي العلاج الطبيعي في الإتحاد التشيلي لكرة القدم.

ورحب الدكتور سبع كوكش رئيس الدائرة الطبية بالإتحاد الفلسطيني بإسم اللواء جبريل الرجوب رئيس إتحاد كرة القدم بالمحاضرين التشيليين والمتدربين في إفتتاح الدورة، شاكراً حضورهم ومشاركتهم في هذه الدورة الطبية الهامة.

وأشار د.كوكش إلى أن أهمية الدورة تتلخص في سعيها لتطوير الطب الرياضي في الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وفي أندية دوري المحترفين والإحتراف الجزئي، منوها إلى أن اليوم الرابع من الدورة سيتم خلاله الكشف على لاعبي المنتخب الأول بمشاركة الطبيبين "مونتيس" و"كانو"، والوقوف على جاهزية اللاعبين قبل خوض نهائيات كأس التحدي المقررة في أيار/مايو القادم في جزر المالديف.

 وتمنى د.كوكش أن يتم إنشاء مركز خاص بالطب الرياضي يركز على إعادة وتأهيل إصابات الملاعب في فلسطين، وذلك للحد من التحويلات الخارجية، إضافة إلى إنشاء مركزاً لمكافحة المنشطات، مقدما شكره للواء الرجوب على الجهود الكبيرة والغير محدودة للمساهمة في تطوير جميع الجوانب الإدارية والفنية والطبية بالإتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

أما كارلوس مونتس فقد شدد بدوره على أهمية تبادل الخبرات بين المشاركين وإطلاعهم على ألية وطريقة التعامل مع إصابات الملاعب بتفاصيلها، موضحا أخر مستجدات وتطورات الطب الرياضي في العالم، ومشيرا إلى خبرته الشخصية في هذا المجال.

كما أشاد مونتيس بالمستوى الجيد للمشاركين في هذه الدورة، وذلك من خلال الحوار الذي دار بينه وبينهم، مشيرا إلى مدى سعادته لوجوده في فلسطين، وإلى مدى الترحاب الذي لقيه رفقة زميله فور الوصول إلى فلسطين.

ومن جانبها أكدت المشاركة رغدة نجاجرة أخصائية علاج طبيعي في مركز "كير" للتأهيل الطبي، على أهمية المعلومات التي ستخرج بها من خلال مشاركتها في هذه الدورة، والتي بدورها ستقوم على تطوير علاج إصابات الملاعب لوجود النقص في عرض مساقات في هذا المجال، متمنيةً إستمرار مثل هذه الدورات مع تطبيق عملي ليحصل المشاركين على درجة مناسبة كالدبلوم العالي لدخول مجال الطب الرياضي وبناء مؤسسات مختصة في هذا المجال.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني