فيس كورة > أخبار

اختتام دورة في الطب الرياضي بالتعاون مع الاتحاد التشيلي

  •  حجم الخط  

اختتام دورة في الطب الرياضي بالتعاون مع الاتحاد التشيلي

القدس- دائرة الإعلام بالإتحاد – 27/2/2014 - إختتم الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم اليوم الخميس، فعاليات الدورة الثانية للطب الرياضي في مقر الإتحاد بضاحية الرام، والتي نظمتها الدائرة الطبية بالإتحاد الفلسطيني بالتعاون مع الإتحاد التشيلي لكرة القدم، حيث استمرت الدورة على مدار أربعة أيام، حاضر فيها كلاً من الدكتور "كارلوس مونتس" أخصائي عظام وطبيب المنتخب التشيلي السابق، و"مارسيلو كانو" أخصائي العلاج الطبيعي في الإتحاد التشيلي، وذلك بمشاركة بمشاركة أخصائيين من وزارة الصحة الفلسطينية ومستشفى المقاصد ومجموعة من القطاع الخاص والخدمات العسكرية بالإضافة إلى موظفي الخدمات الطبية بالإتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

وفي ختام الدورة قدم الدكتور سبع كوكش رئيس الدائرة الطبية في الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جزيل شكره باسم اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحادإلى د.مونتيس وزميله كانو على ما قدماه من معلومات قيَمة من الناحية النظرية والتطبيقية للمشاركين خلال الدورة، مشيرا ً إلى أن الدورة تضمنت معلومات كثيرة وشاملة عن إصابات الملاعب في كرة القدم بشكل عام وفي الرباط الصليبي والعضلة الضامة بشكل خاص، مضيفاً أن هذه الدورة أسهمت بشكل كبير في تعزيز ومعرفة كيفية علاج الإصابات سواء بواسطة العلاج الطبيعي والراحة البدنية أو بإجراء إنظار للركبة وإعطاء المريض فترة تأهيل.

من جهته أشار مارسيلو كانو أخصائي العلاج الطبيعي إلى أن هذه الزيارة الثانية له إلى فلسطين، حيث قام بعقد دورة مماثلة سابقاً، وتحدث فيها عن أساسيات إصابات الملاعب، معتبرا ً أن هذه الدورة تضمنت على معلومات تفصيلية بشكل أكبر، وقدمت مفهوماً أوسع لعلاج إصابات الملاعب، كما تم إجراء تبادل في المعلومات ما بين المحاضرين والمشاركين بشكل مثمر وإيجابي.

وأبدى كانو عن مدى سعادته لوجوده في فلسطين للمرة الثانية، متمنياً العودة مرة أخرى وتقديم دورات مماثلة في مجال الطب الرياضي، ومؤكداً  على ضرورة مواصلة تبادل الخبرات في مجال الطب الرياضي بين البلدين بهدف توسيع وتنويع المعرفة.

أما المشارك حمزة عفانة الذي يعمل معالجا ً طبيعياً في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، فقد أكد بدروه على أهمية هذه الدورة من جميع الجوانب، وضرورة عقد دورات مختلفة في هذا المجال، مشيرا ً إلى مدى المعلومات والخبرة التي إكتسبها من المحاضرين التشيليين، إضافة إلى مدى الإستفادة من التشخيصات العملية التي أجريت في الملعب من خلال الإطلاع على بعض اللاعبين المصابين وإجراء الفحوصات السريرية لهم.

هذا وقد قام د. كوكش رفقة المحاضرين التشيليين بتسليم شهادات المشاركة على 30 متدربا ً شاركوا في هذه الدورة، قبل أن يقوم د.كوكش باسم اللواء جبريل الرجوب بتسليم الدروع التقديرية إلى مونتيس وكانو.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني