فيس كورة > أخبار

شباب وخدمات رفح في المصير

  •  حجم الخط  

في افتتاح الجولة التاسعة عشرة لدوري "جوال"

شباب وخدمات رفح في المصير

غزة الرياضي يسعى للبقاء في دائرة المنافسة أمام شباب جباليا

 

غزة / إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 28/2/2014 - تُفتتح الجولة التاسعة عشرة لدوري "جوال" لأندية الدرجة الممتازة اليوم بإقامة مباراتين هامتين، يبرز في مقدمتهما لقاء "الديربي" بين شباب وخدمات رفح، بينما يجمع الآخر غزة الرياضي مع شباب جباليا.

شباب رفح – خدمات رفح

على ملعب رفح البلدي ستكون الجماهير الكروية في غزة مع مواجهة من العيار الثقيل بين القطبين الكبيرين الشباب والخدمات، حيث يتطلع الأول للابتعاد في الصدارة التي تبوأها للمرة الأولى في الأسبوع الماضي، بينما يريد الثاني العودة لدائرة المنافسة.

ويدخل الشباب المباراة وفي جعبته 33 نقطة، متقدماً بفارق نقطة واحدة فقط عن المتصدر السابق اتحاد خانيونس، ويسعى للخروج فائزاً وتأكيد عزمه في الحفاظ على اللقب، مع بقاء أربع جولات فقط على نهاية الدوري.

وسيخوض "الزعيم" بقيادة المدرب جمال الحولي، المباراة منتشياً بفوزه العريض على نفس الملعب في الجولة الماضية على غزة الرياضي بثلاثية نظيفة، علماً أنه حقق الفوز في مبارياته الأربعة الأخيرة، بعد عروض هي الأفضل له منذ انطلاق البطولة.

ولا يعاني شباب رفح من أي غيابات، وهو يعوّل على قوته الضاربة التي قادته للفوز في المباريات الأخيرة، ولا سيما في خط الهجوم بفعل تألق الرباعي محمد عبد اللطيف موسى ومحمد أبو دان ومهيب أبو حيش وأحمد الشاعر.

وفي المقابل، قد تمثّل مباراة اليوم الفرصة الأخيرة أمام خدمات رفح إذا ما أراد استعادة الأمل في المنافسة على اللقب، حيث يحتل الفريق حالياً المركز الرابع برصيد 28 نقطة، وأي نتيجة غير الفوز ستقلص بنسبة كبيرة من حظوظه.

وسيدخل الخدمات المباراة كذلك بصفوف مكتملة، إذ سيستعيد خدمات احمد البهداري، والحارس المخضرم عبد الحميد كلوب، ويأمل مدربه ناهض الأشقر تعويض نتيجة التعادل في الجولة الماضية أمام الهلال.

وسيكون الاعتماد بشكل أساسي للأشقر على موهبة سعيد السباخي الذي تعافى من الاصابة وبات جاهزاً تماماً لخوض المباراة، كما يعوّل على لاعبين آخرين برزوا في الأسابيع الماضية مثل معتز النحال ومحمود أبو عطوان، وغيرهما.

غزة الرياضي – شباب جباليا

في المباراة الثانية، يأمل غزة الرياضي الاحتفاظ بأمل المنافسة على اللقب حين يواجه شباب جباليا على ملعب اليرموك، وهو يملك 28 نقطة يحتل بها المركز الخامس، وفي حال خسارته أو حتى تعادله ستصبح آماله في المنافسة ضئيلة جداً.

ويعاني "العميد" بشكل واضح من ضعف خط الهجوم، وتحديداً منذ رحيل اللاعب طارق أبو غنيمة لنادي الأمعري، فهو لم يسجل سوى أربعة أهداف منذ بداية مرحلة الإياب، أي في سبع مباريات.

وسعى رأفت خليفة مدرب الفريق خلال الأسبوع الماضي للعمل على معالجة تلك المشكلة، وتجريب أكثر من لاعب شاب، لكنه يدرك أن مهمته لن تكون سهلة أمام شباب جباليا الذي يريد التشبث بأمل البقاء في الدوري الممتاز.

ويقبع "ثوار الشمال" في المركز الحادي عشر قبل الأخير برصيد 15 نقطة، ولا بديل أمامه سوى الفوز في جميع مبارياته القادمة وانتظار نتائج الآخرين، لعل ذلك ينجيه من العودة لدوري الدرجة الأولى.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني