فيس كورة > أخبار

غزة الرياضي وشباب جباليا .. خطوة للوراء

  •  حجم الخط  

غزة الرياضي وشباب جباليا .. خطوة للوراء

غزة/ أسامة أبو عيطة (صحيفة فلسطين) 28/2/2014 - فقد غزة الرياضي فرصة كبيرة في مساعيه للمنافسة على لقب الدوري الممتاز, بعد تعادله السلبي مع شباب جباليا الذي فقد هو الآخر فرصة للابتعاد عن حافظة الهبوط، لتكون افتتاحية الأسبوع الـ(19) من البطولة بمثابة تراجع للخلف للفريقين.

وابتعد الرياضي (7) نقاط عن المتصدر شباب رفح, الذي حقق بالأمس فوزاً عريضاً على جاره الخدمات, ليصبح رصيده (29) نقطة, جعلته في المركز الرابع على لائحة الترتيب بمعنى أنه بدأ يتراجع رويداً رويداً بعدما احتل الوصافة في قبل 3 جولات.

أمَّا شباب جباليا فتواصلت معاناته في المركز قبل الأخير, رغم نجاحه باقتناص نقطة هامَّة من مستضيفه غزة الرياضي, وذلك نظراً للغيابات الكبيرة التي عانى منها الفريق, خاصةً الإيقافات التي تعرض لها لاعبوه يوسف سالم, محمود أبو النصر والمدافع هيثم الشريف, وذلك بعد تلقيهم البطاقة الحمراء في لقائهم السابق أمام الأهلي.

ورغم بقاء الفريق في المركز الـ(11) على لائحة الترتيب؛ إلَّا أنه نجح بمواصلة الاقتراب من منافسيه على البقاء في البطولة, وذلك بعد أن رفع رصيده إلى (16) نقطة.

وبدأ اللقاء بضغط مبكر من لاعبي غزة الرياضي, الذين حاولوا العمل بقوة على إحراز هدف مبكر, وتحكموا بمنطقة الوسط والمناورة بشكل شبه تام, عبر تحركات هاني المصدر, أنس الحلو, حمزة حسونة ومحمد العمور, ومن أمامهم في المقدمة محمد الغواش ومحمد زعرب.

قابل ضغط الرياضي تكتل دفاعي كبير من قبل لاعبي جباليا, الذين عملوا على إغلاق المنطقة الخلفية بإحكامٍ شديد, ليضطر لاعبو الرياضي التحايل على الجدران الدفاعية باستخدام سلاح التصويب.

وكاد الحلو أن يفتتح التسجيل للأبيض من تسديدة قوية, وتلاه محمد كحيل بواحدة أكثر خطورة, ولكن كلتاهما استقرتا في يدي حارس جباليا أحمد عفانة.

ودخل جباليا أجواء اللقاء بعد مرور منتصف الشوط, وبدأ لاعبوه بمحاولة تشكيل خطورة على مرمى الرياضي, بعد أن نشط أدهم أبو خطاب, أسامة نوفل وعبد الله عكاشة في منطقة الوسط, ومن أمامهم إبراهيم سلامة في المنطقة الأمامية.

وكاد الشباب أن يفتتح التسجيل عبر محاولة أسامة نوفل, الذي سدد الكرة من داخل منطقة الجزاء, ولكن حارس الرياضي عاصم أبو عاصي كان في المكان المناسب.مامأمامهم

وأعاد الرياضي تنظيم صفوفه من جديد, واعتمد على الكرات العرضية والطولية, والتي أحسن الحارس عفانة التعامل معها.

وعاد "العميد" لتشكيل الخطورة مجدداً على مرمى جباليا, ولكن تصويبتي الحلو وزعرب ارتطمتا بأقدام المدافعين, تلاهما فرج جندية بواحدة قمّة في الخطورة, ولكنها مرت بسلام أعلى المقص الأيمن لمرمى "الثوار", لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

واستمر الحال مع بداية الشوط الثاني بانحصار الكرة وسط الملعب, مع ارتفاع طفيف في مستوى لاعبي جباليا, الذين كانوا أكثر  حاجة من الرياضي لنقاط اللقاء, في مسعىً للهروب من الهبوط, والابتعاد عن المركز قبل الأخير.

وكاد لاعبوه أن يخطفوا هدف التقدم, ولكن عرضية أحمد الزعانين الخطيرة جداً, لم يتم استثمارها بالشكل المطلوب, لتمر بسلام على مرمى الرياضي.

وبدا واضحاً تأثر جباليا بالغيابات التي دكت صفوفه, خاصةً على الصعيد الهجومي, إضافة لغياب التركيز في إنهاء الهجمات, خاصةً المرتدة منها.

وانحصرت الكرة وسط الملعب معظم ما تبقى من فترات اللقاء, ولم تكن هناك من فرص حقيقية لكلا الفريقين, لتنتهي أحداث الشوط الثاني والمباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين.

قاد اللقاء الحكم نادر الحجار, وساعده محمد الغول, أمجد لقان وعارف الجمل رابعاً.

تشكيلة الفريقين

غزة الرياضي: عاصم أبو عاصي, محمد صالح (أحمد العمواسي 66), فرج جندية, خليل جندية, محمد كحيل, هاني المصدر, محمد العمور (مصطفى حسب الله 83), حمزة حسونة, أنس الحلو, محمد الغواش (أحمد طينة 58) ومحمد زعرب.

شباب جباليا: أحمد عفانة, أحمد أبو طبنجة, عبد الله إرميلات, أحمد أبو هربيد, أحمد الزعانين, أسامة نوفل (مصطفى شاهين 88), إبراهيم سلامة (سمير الحواجري 66), وهيب عودة, أدهم أبو خطاب, عبد الله عكاشة وسائد أبو فارس.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني