فيس كورة > أخبار

شباب رفح والشجاعية .. هدفان ونتيجة واحدة

  •  حجم الخط  

في افتتاح الجولة 20 لدوري "جوال"

شباب رفح والشجاعية .. هدفان ونتيجة واحدة

غزة (صحيفة فلسطين) 7/3/2014 - يأمل شباب رفح الابتعاد في صدارة جدول ترتيب دوري "جوال" لأندية الدرجة الممتازة والاقتراب خطوة للأمام نحو مساعيه للحفاظ على اللقب للعام الثاني على التوالي، حينما يستقبل اليوم اتحاد الشجاعية الراغب في تحقيق الفوز من أجل تفادي الهبوط للدرة الأولى.

على ملعب رفح البلدي، يخوض "الزعيم" واحدة من أبرز محطاته في مرحلة الإياب حينما يستقبل "المنطار" الذي يعاني الأمرين ويمني النفس بالعودة بنتيجة جيدة قد تساعده على الابتعاد عن شبح الهبوط، مع اقتراب البطولة من الوصول إلى نهايتها.

ويدخل شباب رفح المباراة بمعنويات مرتفعة بعد فوزه على نفس الملعب في الجولة الماضية على جاره خدمات رفح بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد بفضل تألق مهاجمه محمد موسى الذي سجل ثنائية.

ويملك الشباب قبل المباراة 36 نقطة، متقدماً بفارق ثلاث نقاط عن اتحاد خانيونس والجمعية الإسلامية، لذلك سيحاول الفريق تحقيق الفوز السادس على التوالي، والذي سيقرّبه كثيراً من حصد اللقب، لا سيما أنه سيواجه في الجولة القادمة اتحاد خانيونس أحد أبرز مطارديه.

وحقق الشباب في الأسابيع الماضية نتائج مبهرة، وفاز منذ بداية مرحلة الإياب في ست مباريات وتعادل في اثنتين منذ بداية مرحلة الإياب، دون أن يتجرع طعم الخسارة، وسجل 14 هدفاً، مقابل هدفين فقط هزا شباكه.

وعلى النقيض، فإن اتحاد الشجاعية يعاني الأمرين منذ بداية الدوري، ومن بداية مرحلة الإياب على وجه الخصوص، فهو يقبع في المركز العاشر برصيد 17 نقطة، متقدماً بنقطة فقط عن شباب جباليا صاحب المركز الحادي عشر، الذي يودي بصاحبه إلى الدرجة الثانية.

ومنذ بداية مرحلة الإياب لم يفز "المنطار" سوى في مباراة واحدة، مقابل خمس هزائم، وتعادلين، ليصبح الفريق في موقف لا يحسد عليه، وقد يجد نفسه في دائرة الهبوط الفعلي في حال خسارته اليوم، وتمكّن شباب جباليا من الفوز على خدمات رفح غداً.

ومن المتوقع أن تشهد المباراة حضوراً جماهيراً كبيراً من أنصار الفريقين، ولا سيما مشجعي شباب رفح الذين اعتادوا على التواجد بأعداد كبيرة في الفترة الماضية مع النتائج المبهرة لفريقهم.

وكذلك فإن جماهير الشجاعية لم تترك فريقها رغم المحنة التي يعيشها، وتحرص على دعم اللاعبين والشد من أزرهم للخروج من المأزق الذي يعيشه الفريق، الذي قد تمثّل مباراة اليوم طوق نجاة من الهبوط إذا ما عاد بالتعادل، ولم لا الفوز.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني