فيس كورة > أخبار

الأسبوع الأبرز تحكيمياً في دوري المحترفين

  •  حجم الخط  

الأسبوع الأبرز تحكيميا

توازن وثبات للصافرة والراية وطاقم الكيلاني الأفضل

الخليل - خليل رواشده – 13/3/2014 - أسبوع لافت للنظر على صعيد التحكيم، فقد انفضت جميع لقاءات الأسبوع الثامن عشر من دوري المحترفين دون أي مؤثرات أو اضطرابات لتصل إلى بر الأمان بقيادة طواقم التحكيم التي حصلت هذا الأسبوع على تساوي في الأداء والمستوى جمع نفس التقييم لأربع لقاءات وتقدم آخران بشكل بسيط، هذا يؤكد تقدم المستوى التحكيمي، لوقوف الحكام على جملة من الاستعدادات والحضور المثالي الذي يرتقي بهذا الجانب كأحد عناصر للعبة الأساسية، واستقراره يجلب بالتأكد استقرار للدوري وللرياضة الفلسطينية.

الكيلاني ومساعديه السعدي وجرادات الأفضل

بدرجة ليست بعيدة وتحديدا نصف درجة في التقييم الأسبوعي للتحكيم، كانت فاصل التقدم لطاقم مباراة ترجي واد النيص وثقافي طولكرم الحكم اسحق الكيلاني ومساعديه سليم السعدي الذي يشارك للمرة الثانية بعد العودة من الإصابة، والمساعد الثاني سليمان جرادات الذي ظهر بدرجة اقل من السعدي، وكان اللقاء الأصعب ضمن جولات الأسبوع حيث شهد صراع استمر حتى صافرة النهاية، وما صعب اللقاء تقدم الثقافي بهدف أثار حفيظة المتصدر واد النيص الذي شعر بضياع نقاط المباراة ليرمي بكل ثقله صوب مرمى الثقافي حتى أحرز التعادل في الرمق الأخير، لقاء صعب مفعم بالحيوية والإثارة، وشهد احتكاك في مختلف خطوط الميدان وفرص بالجملة للفريقين، لقاء يحتاج إلى قيادة تحكيمية لديها القدرة والثقة والجرأة لإيصال المباراة إلى بر الأمان، وهذا ما كان من الكيلاني وطاقمه الذي استحق أفضلية الأسبوع.

تفاوت يمنح طاقم البيرة والمكبر التواجد بقوة

أفضلية أخرى منحت التواجد لطاقم مباراة مؤسسة البيرة وجبل المكبر كثاني ابرز طاقم تحكيمي بقيادة الحكم حسام الحسين ومساعديه حسين طقاطق واحمد ذوقان، لكن كان هناك تفاوت في التقييم للأداء بين الساحة والراية لم تشهد تأثير كبير على مسيرة المباراة، وما ساهم في تواجد هذا الطاقم هدوء إيقاع اللعب، وعدم وجود ندية للبيرة الذي يعاني ويلات دائرة الخطر، والمكبر الذي يطمح للتقدم أكثر على اللائحة، إلا إن هناك بعض الفواصل التي وجدت حضور طيب وجرأة في اتخاذ القرار لانسجام الطاقم الذي برز جليا في العديد من القرارات الحاسمة، كما أن الحسين تعايش طبيعة اللقاء ورافقته المرونة والحكمة ليستحق الحضور وطاقمه هذا الأسبوع في قيادة اللقاء بصورة طيبة أوصلت المباراة إلى بر الأمان.

تساوي مثالي لبقية حكام الأسبوع

تساوى طاقم الجولات الأربع وبدرجة لا تذكر مع سابقيهم، وهذا الأسبوع الوحيد الذي وجد تقارب بل تساوي للعديد من حكام الجولة، الحكم إبراهيم الغروف، محمد بدير، نادي جمجوم وعبد الرحيم ادريس، وحصل جميعهم على نفس الدرجة، وكذلك تساوى أهل الراية لجميع الطواقم، وهذا يدل على مدى الانسجام والاتزان بين الطاقم في اتخاذ القرار بعيدا عن تفاوت في الحكم، وأدار الغروف وطاقمه المساعد لقاء الديربي الخليلي الذي جمع الشباب والأهلي وانتهى ايجابيا بهدف لمثله، محمد بدير ومساعديه طارق جبيهي وخالد الخطيب نجحوا في قيادة لقاء الغزلان وبلاطة التي خسرها الغزلان بهدفين لهدف، وحظي الحكم عبد الرحيم ادريس وطاقمه المساعد أمين الحلبي وسعدي أبو اسنينة بقيادة لقاء اسلامي قلقيلية وشباب الخضر وانتهى إسلاميا بهدف نظيف، وأدار نادي جمجوم ومساعديه خلدون أبو قبيطة وعثمان أبو زرقة مباراة الامعري وهلال القدس وانتهى امعراوي بهدف دون مقابل.

وقفة احترام

بالنظر إلى شطر الإياب من الدوري، فقد اثبت الحكام علو كعبهم، وتقدمهم كثيرا على صعيدي الأداء والمستوى، وكذلك الجرأة وحيوية اتخاذ القرار بعيدا عن أي اضطرابات، ويستحق حكامنا بالرغم من كل الصعوبات والمعيقات الاحترام والتقدير، استطاعوا تخطي الصعاب وتطوير ذاتهم، والإصرار على قيادة اللقاءات متحدين كل الظروف، فهنيئا للدوري الفلسطيني الذي يقوده طواقم تحكمية محلية دون الحاجة إلى حكام خارجيين في جميع منافسات الدوري.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني