فيس كورة > أخبار

قمة الإعلان عن البطل أو التأجيل

  •  حجم الخط  

ماراثون الدوري الممتاز

قمة الإعلان عن البطل أو التأجيل

اتحاد خانيونس وشباب رفح اليوم في الجولة 21

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 24/3/2014 - سيكون عشاق الساحرة المستديرة في قطاع غزة على موعد اليوم مع ختام الجولة 21 .. جولة تحديد المصير والتي ستشهد تنافساً هو الأقوى على اللقب، إلى جانب تحديد مرافق الأهلي للدرجة الأولى.

اليوم سيكون حافلاً بمباريات ثلاثة ستكون فيها المنافسة على أشدها لا سيما على مستقبل اللقب الأثمن وهو درع الدوري الممتاز لموسم 2013/2014, وضمان البقاء في أقوى موسم صراعاً على الهروب من شبح الهبوط الذي كان الأهلي أول ضحاياه.

اللقاء الأهلم هو الذي سيجمع بين فريقي اتحاد خانيونس وشباب رفح عصر اليوةم على ملعب الشهيد محمد الدرة، وهو اللقاء الذي قد يُسفر عن إعلان رسيمي عن الفائز بلقب البطولة، أو الإعلان عن تأجيل قرار الحيسم إلى الجولة الأخيرة الأسبوع القادم، لهذا تأتي أهمية هذه المباراة للجميع.

صراع المصير

اتحاد خانيونس(؟/؟) شباب رفح

وسيكون اللقاء الذي ستتجه جميع الأنظار نحوه هو القمة المصيرية والحاسمة التي ستجمع متصدر ترتيب الدوري شباب رفح بملاحقه اتحاد خانيونس, في مواجهة لن يقبل فيها أحدهما أن يقتسمها مع الأخر من أجل تحقيق طموحاته, فكلاهما يبحثان عن اللقب ولا شئ غيره.

وبالنظر إلى شباب رفح "الزعيم" فإنه سيكون مكتمل الصفوف أمام اتحاد خانيونس "البرتقالي"، وهو مكسبه الوحيد الذي خرج به من مباراته في بطولة الكأس التي خسرها أمام جاره الخدمات وهذا ما عول عليه الزعيم خاصة وأنه يضع لقب الدوري على رأس قائمة أهدافه التي يسعى لتحقيقها.

على الجانب الأخر فطموح البرتقالي في كتابة التاريخ لم يتوقف منذ بداية البطولة في ظل الأداء والروح الرجولية التي لعب بها الفريق منذ بداية المشوار حتى أنه بعد تراجعه عن الصدارة لم يستسلم وبقي محافظاً على أماله أيضاً سيكون الفريق بكامل صفوفه بل سيكون مدججاً بروح كبيرة من جماهيره.

وعن موقف الفريقين فإن شباب رفح يتصدر ترتيب الدوري برصيد (37) بفارق نقطة واحدة عن الاتحاد ـ(36) نقطة, وسيكون الفريق القادر على تحقيق الفوز هو الأوفر حظاً في حسم اللقب إن لم يتعثر في الجولة الأخيرة.

لكن المفاجأت واردة جداً أن تحدث, وفي حال التعادل فإن مواقف الفريقين ستبقى على حاله وسينتظرا حتى الجولة الأخيرة من أجل حسم اللقب, وقد يكون هذا الأمر صعباً عليهما خاصة وأن مواجهة الشباب القادمة ستكون أمام خدمات النصيرات ومواجهة الاتحاد ستكون أمام شباب جباليا، وهما مواجهتين صعبتين، وهذا ما يجعل الأزرق والبرتقالي طامعين بالفوز في قمة اليوم.

هذه المباراة هي المباراة البيتية الأخيرة لاتحاد خانيونس والتي لن يلعبها على أرضه تنفيذاً للعقوبة التي فرضها عليه اتحاد كرة القدم، فتم نقل المباراة إلى ملعب الدرة، والذي لن يكون قادراً على استيعاب جماهير الفريقين الكبيرين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني