فيس كورة > أخبار

البقاء لـ"الأخضر" في الممتازة

  •  حجم الخط  

البقاء لـ"الأخضر" في الممتازة

غزة (صحيفة فلسطين) 29/3/2014 - حسم الشجاعية صراع البقاء في بطولة الدوري الممتاز, بعد أن حصد نقطة من اللقاء الذي جمعه بالشاطئ, والذي انتهى بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لكل منهما, في المباراة التي جمعتهما على ملعب اليرموك مساء أمس, وذلك في الجولة الختامية من البطولة.

وجمع الشجاعية (22) نقطة جعلته محافظاً على المركز العاشر, والذي ضمن له البقاء في الدوري, مع توقف رصيد شباب جباليا عند (19) نقطة, والذي هبط من حيث أتى, إلى دوري الدرجة الأولى.

وفي صورة مشابهة لم يتغير حال الشاطئ, فبقي في المركز الثامن على لائحة الترتيب, برصيد (24) نقطة.

بدأ اللقاء دون فترةٍ من جس النبض, وكانت الأريحية ظاهرة على وجوه اللاعبين, وغاب الشد العصبي عن كلا الفريقين.

وبالفعل نجح "المنطار" بالاستفادة من الوضع القائم والتسجيل مبكراً, عبر رأسية يسار الصباحين, بعد أن استثمر عرضية علاء عطية المتقنة, لتستقر الكرة في أقصى الزاوية اليسرى لمرمى الشاطئ, وسط فرحة كبيرة من جماهير الشجاعية, التي ملأت المدرجات (8).

رفع الهدف الذي تلقاه الشاطئ من وتيرة أداء لاعبيه, ودخلوا إلى أجواء اللقاء بشكل أكثر فاعلية, وحاولوا الظهور بمستوى يليق بالجماهير "الزرقاء" والتي دائماً ما آزرتهم طوال مشوار البطولة.

وحاول "البحرية" البدء بتهديد مرمى الشجاعية, عبر تصويبة أحمد سلامة القوية, والتي مرت بسلام بجوار المقص الأيسر لمرمى الشجاعية.

وعاد الشاطئ لتشكيل الخطورة مجدداً, وكاد أن يعدل النتيجة عبر فرصة خطيرة جداً, بعد أن واجه همام أبو حسنين حارس الشجاعية معتز المشهراوي, ولكن المدافع سامح حتحت أنقذ فريقه من هدف محقق, بعد أن أبعد الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وأعاد الشجاعية تنظيم صفوفه من جديد في الربع الأخير من الشوط, وظهر المهاجم علاء عطية في الصورة, وصوب كرة قوية, كان لها الحارس أحمد أبو سليمان بالمرصاد.

وانحصرت الكرة وسط الملعب فيما تبقى من الشوط, مع بعض الكرات الطولية, والتي لم تشكل خطورة على أي من المرميين, لينتهي الشوط الأول بتقدم أبناء "المنطار" بهدفٍ دون رد.

وكاد الشجاعية أن يكرر سيناريو التسجيل المبكر مع بداية الشوط الثاني, بعد مواجهة كاملة بمرمى الشاطئ, ليضع الكرة من فوق الحارس أبو سليمان, ولكن المدافع محمد ماضي أبعد الكرة قبل ولوجها شباك فريقه.

وحاول الشاطئ العمل على تعديل الأوضاع, فأجرى المدرب ربحي سمور تغييرات هجومية واضحة, بعد أن زجَّ بأدهم المقادمة ومحمد القاضي, واللذين كان لهما تأثير واضح على أداء الفريق.

ارتفعت وتيرة الأداء مجدداً, وحاول الشجاعية تشكيل الخطورة مرةً أخرى, وكاد علاء عطية أن يعزز النتيجة لفريقه, بعد انفراده بالمرمى, ولكن حارس الشاطئ أبو سليمان تألق في الدفاع عن مرماه.

وظهر محمد وادي في الشوط الثاني, بعد تحركاته النشطة, بجانب البديل بلال الزيتونية, الذي نزل في منتصف الشوط الأول بديلاً للمصاب إبراهيم وادي.

وحاول وادي أن يُنهي أحداث اللقاء, ولكن تصويبته القوية مرت بجوار المقص الأيسر لمرمى الشاطئ.

وأخيراً نجح "البحرية" في تعديل النتيجة, بعد توغل سريع للبديل القاضي, ليضطر حسام وادي قائد الشجاعية لإعاقته في المنطقة المحرمة, ليحتسب الحكم ركلة جزاء, نجح محمود الريفي في تسجيلها بكل ثقة على يسار الحارس معتز المشهراوي (76).

بعد الهدف هدأت الأوضاع بشكل كبير, وبدا واضحاً على لاعبي الفريقين الاطمئنان, والإيمان بأن الأمور قد حسمت.

وانخفض الأداء فيما تبقى من دقائق المباراة, مع انحصار للكرة وسط الملعب, في ظل غياب أي محاولات هجومية حقيقية لكلا الفريقين, لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لكل منهما.

قاد اللقاء الحكم سامح القصاص, وساعده أمجد لقان, أحمد شبير والدولي محمود الجيش رابعاً.

تشكيلة الفريقين

الشجاعية: معتز المشهراوي, إبراهيم العمور, حسام وادي, سامح حتحت, هيثم أبو ظاهر, إبراهيم وادي (بلال الزيتونية 32) (وسيم فرج 90), سالم وادي, محمد وادي, علاء عطية, عمر العرعير ويسار الصباحين.

الشاطئ: أحمد أبو سليمان, محمد السدودي أحمد سلامة, همام أبو حسنين, محمود الريفي, علاء عبد العال (محمد القاضي 59), أشرف أبو توهة, محمد ماضي, عماد الرخاوي, نهرو الجيش (أدهم المقادمة 59) ومحمد موسى.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني