فيس كورة > أخبار

الجمعية يُهدي وصافة الدوري لاتحاد خانيونس

  •  حجم الخط  

الجمعية يُهدي وصافة الدوري لاتحاد خانيونس

غزة (صحيفة فلسطين) 30/3/2014 - أهدر الجمعية الإسلامية فرصة ذهبية لدخول التاريخ الرياضي من أوسع أبوابه, بعد أن أخفق لاعبوه في تحقيق الفوز على غزة الرياضي, في المباراة التي جمعتهما على ملعب اليرموك مساء أمس, في الجولة الأخيرة من بطولة الدوري الممتاز.

وأضاع الجمعية حلم تحقيق الوصافة, بعدما لم ينجح لاعبوه في تسجيل هدف, يخطف لهم هذا المركز, والذي لم يصل إليه على مدار كافة بطولات الدوري الممتاز التي شارك فيها.

وكان الجمعية يحتاج فقط إلى هدف وحيد, يحصد به نقاط المباراة كاملةً, ليصل إلى النقطة (40) والتي كانت ستضعه أعلى خطوة على سلم الترتيب, من اتحاد خانيونس, الذي توقف رصيده عند (39) نقطة.

بهذه النتيجة يبقى الجمعية في المركز الثالث برصيد (38) نقطة, فيما غزة الرياضي أنهى البطولة في المركز الخامس برصيد (32) نقطة, خلف خدمات رفح الذي أنهى الدوري رابعاً, متفوقاً عليه بفارق الأهداف.

وبدأ اللقاء بضغط مبكر من لاعبي الجمعية, الذين حاولوا العمل على إحراز هدف مبكر, يزيل الضغط الكبير الملقى على عاتقهم.

وحاول محمد سلامة افتتاح التسجيل بعد مرور دقائق معدودة, عبر تصويبة قوية من على مشارف منطقة الجزاء, ولكن حارس الرياضي إسماعيل المدهون كان في المكان المناسب.

ودخل لاعبو الرياضي إلى أجواء اللقاء مع مرور الوقت, وتحكموا في منطقة الوسط, عبر تحركات أنس الحلو ومحمد كحيل, ومن أمامهم محمد الغواش.

وحاول الحلو عبر تصويبة خطيرة جداً, حولها فادي جابر حارس الجمعية إلى ركنية بصعوبة بالغة.

وفي الربع الأخير من الشوط لاحت أخطر الفرص للجمعية, بعد انفراد فضل أبو ريالة الكامل في المرمى, مستثمراً تمريرة محمد سلامة المتقنة, ولكن حارس الرياضي المدهون تألق في تحويل الكرة إلى ركنية.

وقبل نهاية الشوط كاد الرياضي أن يقلب الطاولة على الجمعية, ولكن الحارس جابر تألق في تحويل رأسية فرج جندية إلى ركلة ركنية, لينتهي الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

ولم يتغير الحال كثيراً مع الشوط الثاني, وبدأ لاعبو الجمعية بتشكيل ضغط مبكر على الرياضي, وحاول المدرب نعيم سلامة تعزيز منطقة الوسط, بعد أن أشرك حازم قفة, والذي عمل على دعم المهاجمين ببعض الكرات المؤثرة, والتي لم تستثمر بالشكل المطلوب.

وكاد الجمعية أن يفتتح التسجيل عبر رأسية يحيى عزام, بعد ركنية قفة المحكمة, ولكن قائم الرياضي الأيمن حرمه من هدفٍ محقق.

وظهر الرياضي بشكل أكثر قوة, مع مرور منتصف الشوط الثاني, وكانوا أكثر خطورة على مرمى الجمعية, ولكن لم تنتهي هجماتهم بالشكل المطلوب.

وتحكَّم لاعبو "العميد" مجدداً بمنطقة الوسط, وتانقلوا الكرات فيما بينهم, في حين لم يبدِ لاعبو الجمعية الحد الأدنى من الدافعية, لتحقيق هدف يضمن لهم المركز الثاني.

وأعاد لاعبو الجمعية تنظيم صفوفهم في العشر دقائق الأخيرة من اللقاء, واندفعوا نحو مرمى الرياضي بشكل جنوني, ولكنهم فقدوا التركيز في العديد من المحاولات, إضافة للتسرع الكبير, الذي تملك لاعبيهم.

ولاحت فرصة قمَّة في الخطورة للجمعية, عبر البديل محمد أبو توهة, الذي واجهم المرمى, ولكنه سددها بكل قوة في جسد حارس الرياضي.

مجدداً كاد الجمعية أن يحصد نقاط المباراة, ولكن فضل أبو ريالة أبى أن يدخل الكرة في مرمى الحارس المدهون, الذي خرج من مرماه بشكل خاطئ, ووضع الكرة من فوقه بجانب القائم.

وزاد الجمعية من ضغطه في الدقائق الأخيرة, ولاحت له فرصة خطيرة أخرى, عبر ركلة حرة مباشرة من على مشارف منطقة الجزاء, سددها سامي سالم بدقة, ولكن المدهون تألق في التصدي لها, لترتد للمندفع أبو ريالة, الذي لم يستثمر الكرة التي ارتدت منه.

واصل لاعبو الجمعية الضغط حتى الثواني الأخيرة من الوقت المحتسب بدل من الضائع, وكاد محمد سلامة أن يدخل فريقه التاريخ, بعد أن وضع الكرة جميلة من فوق الحارس المدهون, ولكن الأخير نجح بإخراجها من على خط المرمى, لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي بين الفريقين.

قاد اللقاء الحكم محمود أبو مصطفى, وساعده الدولي حسام الحرازين, محمد الغول وخالد الشيخ خليل رابعاً.

تشكيلة الفريقين

غزة الرياضي: إسماعيل المدهون, محمد مهنا, فرج جندية, خليل جندية, مصطفى حسب الله, حمزة حسونة, باسل الأشقر (هاني المصدر 73), محمد كحيل, أنس الحلو, أحمد العمواسي (أحمد طينة 65) ومحمد الغواش (بشير أبو القرايا 85).

الجمعية الإسلامية: فادي جابر, سامي سالم, يحيى عزام, أحمد عميرة (تامر عرام 75), حمزة سلامة, حسام أبو قينص, محمد سلامة, هاني أبو ريالة, محمد بلح (محمد أبو توهة 60), محمد أبو عميرة (حازم قفة 45) وفضل أبو ريالة.بوة ريالةأ

 


 

"الزعيم" يتوج بأغلى الألقاب

تصوير: علاء شمالي

غزة / وائل الحلبي:

توج شباب رفح بطلاً للدوري الممتاز للمرة الثانية على التوالي في تاريخ النادي بعد فوزه الثمين على مضيفه خدمات النصيرات بهدفين دون رد في ختام منافسات الجولة الثانية والعشرين والأخيرة من الدوري الممتاز والذي جمع الفريقين على ملعب الدرة, ليصبح بذلك "الزعيم" شباب رفح حامل لقبة النسخة الماضية 2012-1013 والنسخة الحالية موسم 2013-2014, بعدما نجح الأزرق الرفحي في الوصول إلى النقطة (43) التي منحته لقب الدوري دون النظر لنتائج الفرق المنافسة والذي تقدم عنها بفارق أربعة نقاط عن أقرب ملاحقيه اتحاد خانيونس الذي حل في المركز الثاني برصيد (39) نقطة, فيما توقف رصيد النصيرات عند النقطة (23) والتي أبقته في المركز التاسع.

وانطلقت أفراح وأهازيج الجماهير قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية والتي عادت إلى مدينة رفح محتفلة لتجوب شوارع المدينة التي اكتست باللون الأزرق محتفلة بإنجاز شباب رفح.

وجاءت بداية اللقاء هادئة من كلا الفريقين بعكس ما هو متوقع قبل أن يبدأ إسماعيل أبو نادي محاولة الإقتراب من مرمى باسل الصباحين لكن مرت تسديدته ضعيفة بجانب المرمى (4), والتي رد عليها مهيب أبو حيش بتسديدة صاروخية علت مرمى الحارس أمير الكرد (7), وحاول شباب رفح بخبرته إمتصاص حماس النصيرات في بداية اللقاء للحفاظ على منسوب اللياقة البدنية خاصة بعد المجهود الكبير الذي خاضه الفريق في الفترة الأخيرة, وأبعد الصباحين ركنية ماكرة من رائد عدوان (15), إلى أن جاء الدور على قائد كتيبة الزعيم إيهاب أبو جزر والذي نجح في تسجيل أول أهداف الفريق من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء خدعت الحارس بعدما تحول مسارها بإرتطامها بمدافع النصيرات (20), وكان محمد أبو دان قريباً من الهدف الثاني بعدما اخترق من الجهة اليسرى وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس الكرد (26), وبدا واضحاً تأثر النصيرات بغياب هداف الفريق محمد الهور الذي غاب عن اللقاء لعقد قرانه, لكن تحركات محمد أبو يوسف وأبو نادي أزعجت الدفاع الأزرق الذي واجهها بكل قوة لينتهي الشوط الأول بتقدم الشباب بهدف دون رد لخدمات النصيرات.

وتكررت البداية مرة أخرى مع إنطلاق الشوط الثاني والتي كان أبو دان قريباً من تعزيز الهدف بأخر لكنه تباطئ في التسديد لتضيع فرصة هدف على شباب رفح (50), فيما اكتست المحاولات الصفراء بلون متواضع لم يشكل فيه خطورة على مرمى الصباحين, وسدد يوسف أبو حرب كرة قوية علت مرمى الشباب بقليل (60), وتألق الكرد في التصدي لإنفراد أبو دان وأبعد الكرة من أمامه (63), لكن مالت الأفضلية للشباب بشكل كامل بعد دخول المهاجم محمد موسى الذي هدد مرمى النصيرات من أول لمسة بتسديدة قوية تصدى لها الكرد ببراعة (69), ومع إستمرار محاولات موسى نجح الفتى الذهبي للزعيم في إقتناص الهدف الثاني للفريق من كرة رأسية أسكنها شباك النصيرات بعد تلقيه عرضية المتألق مهيب أبو حيش (79), لتنفجر المدرجات الزرقاء فرحاً بعدما أصبح اللقب في طريقه إلى خزائن الشباب, وحاول أبو دان تسجيل هدف ثالث لكن تسديدته علت المرمى (83), فيما حاول النصيرات الخروج من اللقاء بتسجيل هدف حفظ ماء الوجه إلا أن صلابة الدفاع الأزرق كان لها الحسم في إنهاء اللقاء بفوز ثمين بهدفين دون رد لخدمات النصيرات.

أدار اللقاء: رياض سعدات للساحة, وساعده أمجد لقان, وخالد بدير, وخالد أبو الخير رابعاً.

تشكيلة الفريقين

خدمات النصيرات: أمير الكرد, علي أبو حسنين, محمد أبو عبادي, رائد عدوان (نادر جروان 68), خالد الحاج, جلال أبو يوسف, محمود الطلاع (معتز أبو يوسف 85), أحمد محارب(محمد أبو حرب), إسماعيل أبو نادي, محمد أبو يوسف, يوسف أبوحرب.

شباب رفح: باسل الصباحين, رأفت القن (حازم ديب 87), جهاد سلامة, مروان شيخ العيد, راجي عاشور, إيهاب أبو جزر, محمد بارود, وليد أبو دان (محمد موسى68), بسام قشطة, محمد أبو دان, مهيب أبو حيش (أحمد الشاعر).

تصريحات المدربين

زكريا أبودلال:"حاولنا الخروج ولو بنقطة التعادل, لكن شباب رفح يلعب كان بقوة ونجح في حصد الفوز".

جمال الحولي:"التتويج بلقب الدوري كمدرب أغلى من التتويج به وأنت لاعب, وشباب فريق اجتهد من أجل الوصول للقمة والتي نجح في حسمها والحفاظ على اللقب للمرة الثانية على التوالي, الذي نهديه لجماهير النادي".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني