فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الأولى

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الأخيرة من دوري الدرجة الأولى

خدمات جباليا ينجو ويبقى قريباً

المشتل يهبط برفقة الجماعي إلى الثانية

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 1/4/2014 - أُسدل الستار على بطولة دوري الدرجة الأولى بشكل رسمي والتي كشفت مسبقاً عن أصحاب بطاقتي الصعود للدرجة الممتازة، فريقي خدمات خانيونس وخدمات البريج، فيما كانت الجولة الأخيرة من البطولة على موعد مع اكتشاف صاحب البطاقة الثانية المؤدية إلى الدرجة الثانية برفقة جماعي رفح، والتي كانت من نصيب فريق المشتل بعد أن سبقه جماعي رفح بالبطاقة الأولى.

شهدت هذه الجولة عدة لقاءات بلا أهمية بينما شهد لقاءين بأهمية كبيرة حيث تحدد من خلالهما صاحب بطاقة الهبوط الثانية التي ظلت حائرة طوال الجولات الماضية بسبب المنافسة القوية التي شهدتها البطولة.

هبوط فريق المشتل للدرجة الثانية ومرافقته لفريق جماعي رفح تعد من الظواهر الغريبة في الرياضة الغزية حيث هبط الفريقان الموسم الماضي من الدرجة الممتازة للدرجة الأولى واستمر مسلسل الإخفاق وهبطا سوياً مجدداً للدرجة الثانية.

خدمات البريج (1/2) خدمات خانيونس

أولى لقاءات هذه الجولة والذي كان بلا أهمية نظراً لأن طرفي المباراة هم أصحاب بطاقتي التأهل للدرجة الممتازة وكانت المباراة أشبه بالاحتفالية بين فريقي خدمات البريج وخدمات خانيونس الذي تمكن من ختام موسمه بفوز على مضيفه بهدفين لهدف ليرفع خانيونس رصيده إلى (44) نقطة في الصدارة، بينما توقف رصيد البريج عند (36) نقطة وبقي في المركز الثاني.

جمعية الصلاح (1/2) المشتل

الحديث الأكبر في الدرجة الأولى هو فريق المشتل التي فشلت مساعيه منذ البداية سواء على العودة للدرجة الممتازة أو حتى البقاء في الدرجة الأولى ولم يكن أشد المتشائمين في فريق المشتل أن يصل إلى هذه المرحلة ما يعطي مؤشرات سلبية على مستقبل الفريق والنادي الذي لم يشفع له فوزه على جمعية الصلاح بهدفين مقابل هدف بالبقاء في الدرجة الأولى وهبط رسمياً للدرجة الثانية وبقي في المركز الأخير برصيد (21) نقطة.

أما جمعية الصلاح الذي أمّن نفسه بالبقاء في الجولات الماضية فلم يتأثر من هذه الهزيمة رغم أن الفريق كان ينافس على المقدمة في بداية البطولة ولكن تذبذب أداء الفريق جعله يصارع من أجل البقاء ولكن حسم بقاءه في الجولة قبل الماضية.

خدمات المغازي (0/2) خدمات جباليا

رغم معاناته من بداية البطولة حتى نهايتها وصراعه من أجل البقاء بشكل كبير إلا أن خدمات جباليا استطاع أن يخرج من عنق الزجاجة ويؤكد بقاءه في الدرجة الأولى ويبتعد عن الهبوط رغم أنه ظل محتلاً للمركز الأخير المؤدي للهبوط لعدة جولات ولم يرتقي على جدول الترتيب أقل من المركز العاشر بخلاف المشتل الذي بدأ المسابقة في مراكز متقدمة ولكن سرعان ما تراجع الأداء واحتل المركز الأخير.

فوز خدمات جباليا على خدمات المغازي بهدفين نظيفين كفل لها البقاء في الدرجة الأولى دون النظر لنتائج الآخرين، حيث احتل المركز العاشر برصيد (22) نقطة، فيما لم تؤثر الهزيمة على خدمات المغازي الذي خرج من مربع المنافسة على الصعود رغم أنه كان متصدراً لجدول الترتيب في الأسابيع الأولى من المسابقة.

القادسية (1/1) أهلي بيت حانون

عانى أهلي بيت حانون في بداية البطولة من سوء النتائج والأداء وكان في مراكز متأخرة ولكن الصحوة المتأخرة للحوانين لم تكفل لهم الوصول وخطف إحدى بطاقتي التأهل واحتل المركز الثالث برصيد (29) نقطة خلف المتصدر خدمات خانيونس والوصيف خدمات البريج، وهي للعام الثاني على التوالي يحتل نفس المركز حيث كان الموسم الماضي خلف الهلال وشباب جباليا.

أما الضيف الجديد على الدرجة الأولى فقد ظهر بمستوى جيد وكان في بعض الجولات قريباً من الاقتراب أكثر من المراكز المتقدمة للصعود للدرجة الممتازة ولكن ما جناه فريق القادسية واحتل المركز الرابع في الدرجة الأولى برصيد (28) نقطة يعتبر إنجازاً في أول موسم له في البطولة.

أهلي النصيرات (0/2) الزيتون

فريق الزيتون لم يؤمّن نفسه في البقاء إلا في الجولة الماضية رغم خسارته من بيت حانون ولكن استفاد من خسارة خدمات جباليا وتعادل المشتل ولكن صحح مساره في الجولة الأخيرة وحقق فوزاً معنوياً على أهلي النصيرات بهدفين دون مقابل ارتقى بهذا الفوز للمركز السادس برصيد (25) نقطة.

أما أهلي النصيرات فلم يتأثر هو الآخر من هذه الهزيمة كونه تمكن من تأمين نفسه أيضاً في جولات سابقة حيث بقي في صراع على الهبوط لعدة جدولات ولكن صحح مساره وعاد للطريق الصحيح وتمكن من إنهاء موسمه في المركز السابع برصيد (24) نقطة.

أرقام وإحصائيات

وصل إجمالي عدد أهداف الدرجة الأولى إلى (271) هدف، توّج خلالها محمود فحجان بلقب الهداف برصيد (12) هدف، فيما يحل محمد السطري من القادسية في المركز الثاني برصيد (11) هدفاً.

شهدت هذه الجولة ارتفاعاً ملحوظاً في تسجيل الأهداف حيث سُجل (12) هدف في أربع لقاءات انتهت بفوز أحد الفريقين، فيما انتهى لقاء القادسية وأهلي بيت حانون بهدف لكل فريق.

أشهر حكام المباريات بطاقتين حمراوتين كانتا من نصيب محمود فحجان من خدمات خانيونس وخالد أبو حطب من خدمات البريج، بينما احتُسب في هذا الأسبوع ركلة جزاء وحيدة نفذها إياد النبريص بنجاح لخدمات خانيونس في مرمى البريج.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني