فيس كورة > أخبار

"الوطني" يواجه "الثوار" بـ"الرصاصة" الأخيرة

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب العربية الثانية عشرة

في الجولة الثانية لمنافسات كرة القدم

"الوطني" يواجه "الثوار" بـ"الرصاصة" الأخيرة

مطلوب إخراج اللاعبين من الأزمة النفسية إلى أجواء التفاؤل

 

الدوحة / خالد أبو زاهر – 13/12/2011 - يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم عند الساعة السادسة والنصف من يوم غدٍ /الأربعاء/ بتوقيت فلسطين، مباراته الثانية في المجموعة الثالثة لمنافسات كرة القدم بدورة الألعاب العربية الثانية عشرة بقطر، وذلك بمواجهة المنتخب الليبي، الجريح الذي خسر هو الآخر أمام منتخب السودان (0/1).

 

مباراة الغد تحمل من الأهمية ما يجعلها لا تقبل القسمة على اثنين، فكلا المنتخبين يحتاج للفوز من أجل البقاء في دائرة المنافسة على المركز الثاني على أقل تعديل، وهو ما يعني أنها ستكون مباراة الحسم، لأن الخاسر يحزم حقائبه بانتظار الأمل بنتيجة مباراته الثالثة والأخيرة في حال خدمته نتيجة مباراة المنتخبين الأردني والسوداني اليوم أيضاً.

 

المنتخب الوطني الفلسطيني سيفقد خلال المباراة لجهود اثنين من أبرز عناصره وهما المدافع حُسام أبو صالح ولاعب الوسط المهاجم إسماعيل العمور، اللذين طُردا في مباراة الأردن الأولى، ما يعني أن الخلل الذي عانى منه المنتخب في خط الدفاع في المباراة الأولى ستواصل إلا في حال تخلص المدافع محمد المصري من إصابته وعاد على التشكيل الأساسي، ما يعني احمد حربي سيعود إلى مركزه كظهير أيمن بعدما لعب في المباراة الأولى في كقلب دفاع.

 

المطلوب في هذه المباراة سيكون مختلف تماماً عن المطلوب في المباراة السابقة واللاحقة، فمباراة اليوم تتطلب من المنتخب الفلسطيني تجاوز العقدة النفسية التي تسببت فيها الهزيمة الثقيلة أمام الأردن، وبمعنى أدق يتوجب على المدير الفني وجهازه المُعاون النجاح في إخراج اللاعبين من الأزمة النفسية ووضعهم على طريق الأمل في تحقيق الفوز في لقاء اليوم، وبالتالي الاستمرار في دائرة المنافسة والتأهل للمربع الذهبي للتنافس على إحدى ميداليات المنافسة كما حدث في العام 1999.

 

وتعود بنا الذكريات إلى المباراة الوحيدة التي جمعت فلسطين وليبيا في العهد الحديث، وذلك في الدور الثاني لدورة الألعاب العربية التاسعة بالأردن عام 1999، والتي انتهت بتعادل المنتخبين (2/2) حيث سجلت فلسطين هدفها الأول في الثواني الأولى للمباراة، فيما سجلت هدفها الثاني في الثواني الأخيرة، وهو ما ساعد في تأهل المنتخب إلى المربع الذهبي بعد التعادل أمام سوريا (1/1).

 

الأردن (؟/؟) السودان

وقبل مباراة المنتخبين الفلسطيني والسوداني يلتقي المنتخبين الأردني والسوداني، وهما يتصدران المجموعة بنفس الرصيد (3 نقاط)، بفارق الأهداف لصالح المنتخب الأردني، حيث أن كل منهما يسعى إلى تحقيق الفوز الثاني على التوالي وضمان صدارة المجموعة وبالتالي التأهل إلى المربع الذهبي للمنافسة على إحدى الميداليات الثلاثة. 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني