فيس كورة > أخبار

"الوطني" يُدرك التعادل أمام "ليبيا" وينتظر فرصة ثانية للتأهل

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب العربية الثانية عشرة 2011

"الوطني" يُدرك التعادل أمام "ليبيا" وينتظر فرصة ثانية للتأهل

 

الدوحة / خالد ابو زاهر – 14/12/2011 - حافظ المنتخب الوطني على آماله في التأهل للدور الثاني من منافسات كرة القدم لدورة الألعاب العربية الثانية عشرة بالدوحة بعدما أدرك التعادل في الدقيقة قبل الأخيرمن مباراته الثانية أمام المنتخب الليبي (1/1).

 

وكان لتعادل المنتخبين الأردني والسوداني دور في تصعيب مهمة المنتخبين الفلسطيني والليبي بعد تعادلهما بدون أهداف ورفع رصيدهما إلى (4) نقاط لكليهما في المركز الأول.

 

الشوط الأول:

أهمية الفوز بالنسبة للمنتخبين أدت إلى أن تكون البداية هجومية منهما، فكان السبق الهجومي للمنتخب الفلسطيني، حيث حاول عماد زعترة التقدم لخطف الكرة من أحد مدافعي المنتخبي الليبي إلا أن الكرة كانت أسرع.

 

في الدقيقة الخامسة كانت هناك أول هجمة حيث مرر مراد إسماعيل الكرة بينية لزميله مرادعليان الذي سدد بقوة ولكن بين يدي الحارس الليبي سمير عبود.

 

وفي الدقيقة السابعة ومن خلل دفاعي كاد المنتخب الليبي أن يُسجل إلا أن الكرة مرت بجوار القائم.

نجح المنتخب الليبي بعد مرور عشر دقائق في استدراك الأمر وحصل على ركنيتين غير مستغلتين، فيما أحكم سيطرته على خط الوسط بسبب تباعد المسافات بين لاعبي وسط فلسطين.

 

واعتمد المنتخب الوطني على الهجمات المرتدة الخاطفة وكاد في عماد زعترة في الدقيقة (14) أن يُسجل هدفاً مُحققاً بعد أنتبادل الكرة مع مراد إسماعيل الذي هيأها له بكعب القدم بانفرد زعترة وسدد برعونة فوق المرمى.

 

واصل المنتخب الليبي ضغطه وتواجده بكثافة في خط الوسط ما جعله يستحوذ على الكرة أكثر ويقطع تمريرات المنتخب الفلسطيني الذي حاول التقدم ولكن سوء التمركز من جهة وغياب الدقة في التمرير حال دون استعادة السيطرة.

 

وفي الدقيقة (29) ومنهجمة منظمة من الخلف مرر عماد زعترة كرة طولية ساقطة خلف المدافعين فلعبها مراد إسماعيل برأسه لأشرف نعمان الذي أصبح وجهاً لوجه مع الحارس سمير عبود من الجهة اليُسرى فسدد بقوة ولكن فوق المرمى.

 

ولم تمر دقيقة واحدة حتى عاد المنتخب بهجمة مرتدة فوصلت الكرة لخالد سالم الذي انطلق وتسرع في لعب كرة عرضية وسط غياب الكثافة الهجومية فانقطعت من خط الدفاع.

 

وفي الدقيقة 37 ومن خطا مشترك من الحارس عبد الله الصيداوي الذي خرج في توقيت غير مناسب لقطع الكرة لحظة وجود زميله المدافع محمد المصري، فتحولت الكرة لركنية.

 

وفي الدقيقة (39) أهدر المنتخب الفلسطيني فرصة مؤكدة أخرى لإحراز هدف بعد انفراد شبه تام من خالد سالم بعد أن كسر مصيدة التسلل وتعمق في منطقة الجزاء وسدد بين يدي الحارس.

 

وفي الدقيقة (40) تقدم المنتخب الليبي سجله اللاعب إيهاب اليوسفي بعد أن تلقى كرة من قلب الهجوم من داخل منطقة الجزاء فوصلت خارج المنطقة وسط غياب الرقابة الدفاعية فسدد بقوة على يمين الحارس عبد الله الصيداوي، الذي منع هدفاص للمنتخب الليبي بعد خروجه الموفق خارج منطقة الجزاء لقطع كرة طولية خلف المدافعين، لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الليبي بهدف نظيف.

 

الشوط الثاني:

بدأالمنتخب الفلسطيني مهاجماً بعد ركلة البداية التي لعبها مراد عليان داخل منطقة الجزاء منذ البداية فضغط المنتخب على المدافعين الليبين واستخلص أشرف نعمان الكرة ولعبها

 

في الدقيقة (48) أنقذ عبد الله الصيداوي مرماه من هدف مؤكد بعدما حول تسديدة أحمد سعد القوية لركلة ركنية.

 

بعدها بدقيقة ـخطأ أحمد حربي عندما مرر الكرة لمهاجم ليبي لتعود لمنطقة الجزاء ولكن حربي صحح الخطأ وأبعد الكرة التي سددها أيمن زايد قبل وصولها إلى المرمى.

 

وفي الدقيقة (51) ومن هجمة مرتدة انطلق خالد سالم بالكرة من الجهة اليُسرى فعرقله المدافع أحمد علواني ونال على إثرها البطاقة الحمراء.

 

في الدقيقة (57) أجرى المدرب جمال محمود أول تبديل بإشراك علي الخطيب بدلاً من أشرف نعمان، بهدف تعزيز قدرات خط الوسط، قبل أن يُجري التبديل الثاني في الدقيقة (63) بإشراك المهاجم إياد أبو غرقود بدلاً من خالد سالم بهدف تجديد طاقة خط الهجوم.

 

كان خط وسط المنتخب الوطني غير منسجم وغير متناسق التمركز فانقطعت جميع التمريرات فيما حدث العكس في الوسط الليبي الذي كان يُسيطر ويُمرر بأريحية وبدقة عالية.

 

وفي الدقيقة (72) لعب رائد فارس كرة عرضية داخل منطقة الجزاء فوصلت إلى مراد عليان غير المراقب داخل منطقة المرمى فلعبها برأسه فوق المرمى، وتبعه إياد أبو غرقود برأسية ثانية حفت في القائم وخرجت بالرغم من غياب الرقابة الدفاعية.

وفي الدقيقة (79) أهدر علي الخطيب فرصة مُحققة بعدما تلقى عرضية مراد عليان فسدد ولكنها اصطدمت بقدم مدافع وتحولت لركنية.

 

واستمر التوهان الفلسطيني داخل الملعب بالرغم من الحماس الشديد، فيما اعتمد المنتخب الليبي على الهجمات المرتدة بعدما عمد إلى تأمين منطقة الدفاع للحفاظ على تقدمه، فأنقذ المدافع هيثم ديب، المرمى من كرة خطرة.

 

وفي الدقيقة (88) تمكن المنتخب الفلسطيني من إحراز هدف التعادل بواسطة اللاعب عماد زعترة بعدما ارتقى برأسه لكرة علي الخطيب فأسكنها في الزاوية اليُسرى للحارس سمير عبود.

 

وفي الدقيقة (89) أهدر المنتخب فرصة التقدم بعدما فشل في استغلال ارتباك الدفاع الليبي، حيث اشتبكت قدما اللاعبين مراد عليان وسليمان العبيد قبل أن تصل الكرة لحارس المرمى، لتنتهي المباراة بتعادل المنتخبين بهدف لكل منهما.

 

تشكيلة المنتخب الفلسطيني

لحراسة المرمى : عبد الله الصيداوي

خط الدفاع :أحمد حربي، هيثم ديب، محمد المصري، رائد فارس (سليمان العبيد 88)

خط الوسط : عماد زعترة، خضر حماد، مراد إسماعيل، أشرف نعمان (علي الخطيب 75)

خط الهجوم : مراد عليان وخالد سالم (إياد أبو غرقود 88)

 

حُكام المباراة : حكم الساحة : فهد المرداسي (السعودية)، مساعد أول : ياسر مراد (الكويت)، مساعد ثاني : عبد الحق اتشعيلي (الجزائر)، حكم رابع : إبراهيم الحوسني (عُمان).




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني