فيس كورة > أخبار

دورة المدربين للمستوى الأول (A) تواصل في أكاديمية بلاتر

  •  حجم الخط  

دورة المدربين للمستوى الأول (A) تواصل في أكاديمية بلاتر

البيرة - دائرة الإعلام بالإتحاد - تواصلت صباح اليوم الإثنين، في أكاديمية جوزيف بلاتر بالبيرة، فعاليات دورة المدربين للمستوى الأول (A)، التي ينظمها الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم تحت إشراف الإتحاد الآسيوي، وتستمر حتى 28 أيار الجاري، ويحاضر فيها المحاضرين الأسيويين الكويتي بدر عبد الجليل، والقطري أحمد عمر، ويساعدهما المحاضر الآسيوي الأردني وليد فطافطة، بمشاركة 22 مدرباً حاصلاً على شهادة التدريب(B) ، من ضمنهم المدرب العراقي سعد حافظ.

وركزت الدورة منذ بدايتها على الجانبين النظري والعملي، حيث تناول الجانب الأول مراجعة ما تم تناوله خلال دورة المستوى الثاني، من حيث أساليب اللعب والتخطيط وكيفية الإعداد للمباراة وتحليل وقراءة المباريات، أما الجانب الثاني فقد تمحور حول كيفية بناء الهجوم وتطوير اللعب في وسط الميدان وصناعة الهجمة المرتدة، بالإضافة إلى طريقة لعب المهاجمين.

وقال الكويتي بدر عبد الجليل إن النظام التعليمي في الإتحاد الآسيوي يتسلسل ما بين دورة المستوى الأول التي تختص بفئة البراعم، ومن ثم دورة (B) الخاصة باللاعبين الناشئين والأشبال، ويليها دورة (A) للشباب وما فوق 18 عاماً، مضيفاً أن ما يميز دورة عن أخرى هو منهج الفئة العمرية.

وأشار عبد الجليل إلى أهمية هذه الدورة كونها من متطلبات بطولات الإتحاد الآسيوي سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات أو حسب نظام تراخيص الأندية لضرورة وجود مدربين حاصلين على شهادة تدريب المستوى الأول.

وأكد عبد الجليل على الرغبة الكبيرة لدى المدربين بالتعلم والإستفادة، خاصة في ظل وجود كافة الإمكانيات المتاحة لهم، من توفر البيئة التدريبية المناسبة كالملعب والأكاديمية والقاعات إضافة إلى وجود لاعبين يشاركون في تطبيق الإختبارات الخاصة بالدورة، موضحاً بأنه كمحاضر آسيوي جاء لمساعدة المدربين المشاركين في الدورة على ترتيب المعلومات التي يمتلكوها بطريقة منظمة داخل الميدان، خاصة أن معظمهم لم يحصل على مثل هذه الدورات في السابق.

وأضاف عبد الجليل أن الجهود المبذولة من المشاركين في تصاعد مستمر، ويجب الإستفادة من دعم "الفيفا" والإتحاد الآسيوي بأفضل طريقة، معتبراً أن مثل هذه الدورات سيكون لها عائداً جيداً على المدربين المشاركين وبالتالي على كرة القدم الفلسطينية.

كما قال المحاضر الآسيوي:"أعتقد أنه على الإتحاد الفلسطني أن يضع خطة وبرنامج لتعليم المدربين لمدة لا تقل عن 4 سنوات، على أن تشمل هذه الخطة إعداد محاضرين فلسطينين قادرين على إدارة دورات البراعم ودورات تدريب للمستوى الثالث في المستقبل".

من جانبه أثنى المدرب جمال جاد الله على المحاضر الآسيوي الكويتي الذي يتمتع بمعرفة واسعة وخبرة تدريبية طويلة، متمنياً من زملائه المدربين بضرورة استغلال الوقت والإستفادة من المعلومات التي يملكها المحاضر الكويتي، مضيفاً أن الدورة مفيدة جداً من جميع النواحي العملية والنظرية، ومقدماً شكره إلى الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم وعلى رأسه اللواء جبريل الرجوب على جهوده المستمرة في تطوير المدرب الفلسطيني.

أما المدرب سعد حافظ  فقد أعرب من جانبه عن سعادته البالغة لأنه المدرب العراقي الوحيد المشارك في هذه الدورة، واصفاً إياها بالمنظمة والمثالية، وموجهاً شكره للمحاضر الكويتي على أدائه المميز وأسلوبه السلسل في إيصال المعلومات للمشاركين.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني