فيس كورة > أخبار

بلد الوليد يلدغ ريال مدريد ويقلل فرصته بلقب الدوري

  •  حجم الخط  

بلد الوليد يلدغ ريال مدريد ويقلل فرصته بلقب الدوري

أهدر فريق ريال مدريد فرصة الصعود إلى وصافة الدوري الاسباني لكرة القدم وتعادل مع مضيفه بلد الوليد بهدف لمثله اليوم الأربعاء في المباراة المؤجلة من المرحلة الرابعة والثلاثين من المسابقة.

وتقدم المدافع المتألق سيرجيو راموس بهدف للنادي الملكي في الدقيقة 35 من ضربة حرة مباشرة ولكن الكولومبي البديل هومبرتو اوسيريو أدرك التعادل لبلد الوليد قبل خمس دقائق من نهاية المباراة.

وتلقى ريال مدريد نبأ مزعجا تمثل في إصابة هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة التاسعة، مما أجبر المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي على استبداله بزميله الفارو موراتا.

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 84 نقطة في المركز الثالث بفارق أربع نقاط خلف أتليتكو مدريد المتصدر وبفارق نقطة واحدة خلف برشلونة صاحب المركز الثاني.

وقبل جولتين من نهاية المسابقة تضاءلت فرصة ريال مدريد كثيرا في الفوز باللقب حيث يحتاج الفريق إلى الفوز في أخر مباراتين له مع هزيمة أتليتكو في أخر مباراتين.

وتعثر الثلاثة الكبار في الجولة الماضية من الليجا... حيث تعادل برشلونة مع ضيفه خيتافي بهدفين لمثلهما.. وبنفس النتيجة تعادل ريال مدريد مع ضيفه بلنسية فيما خسر أتليتكو على ملعب ليفانتي بهدفين نظيفين.

وعلى الجانب الأخر ظل بلد الوليد في المركز الثالث من القاع برصيد 36 نقطة.

وشهدت المباراة مشاركة الحارس الدولي إيكر كاسياس منذ البداية في ظل قرار انشيلوتي بالاعتماد على كاسياس في مباراتي بلد الوليد واسبانيول من أجل تجهيزه للمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أمام أتليتكو مدريد يوم 24 أيار/مايو الجاري في لشبونة.

وبدأت المباراة بهجوم ضاري من جانب بلد الوليد سعيا نحو تحقيق مفاجئة غير متوقعة وتسجيل هدف مبكر يربك به حسابات ريال مدريد.

وكاد خافيير جيرا رودريجيز أن يتقدم بهدف السبق لبلد الوليد في الدقيقة الخامسة بعدما تلقى عرضية متميزة من المغربي زكرياء بركديش استقبلها برأسه بشكل رائع، ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

ورد ريال مدريد بهجمة منظمة سريعة انتهت بتسديدة خلفية مزدوجة من سيرجيو راموس ولكن الكرة مرت من فوق الشباك.

وتعرض ريال مدريد لصدمة قوية في الدقيقة التاسعة بعد تعرض هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو لضربة في قدمه لم يستطع معها اكمال المباراة ليخرج ويشارك بدلا منه الفارو موراتا.

وبمرور الوقت فرض ريال مدريد سيطرته الكاملة على مجريات اللعب بينما قلت خطورة أصحاب الأرض على مرمى إيكر كاسياس.

وكاد الأرجنتيني أنخيل دي ماريا أن يباغت بلد الوليد بهدف رائع في الدقيقة 25 عبر تصويبة صاروخية.. ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.

وفرضت الخشونة نفسها على مجريات المباراة من جانب لاعبي الفريقين نظرا لحساسية اللقاء.

واستحق ريال مدريد التقدم بهدف بحلول الدقيقة 35 عن طريق المتألق سيرجيو راموس عبر ضربة حرة من مسافة 35 ياردة سددها مباشرة إلى داخل الشباك.

وسجل راموس رابع أهدافه خلال ثلاث مباريات بعدما سجل هدفين في شباك بايرن ميونيخ الألماني في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا بجانب تسجيله هدفا في شباك بلنسية في الجولة الماضية من الدوري الاسباني.

وكاد موراتا أن يكلف شباك بلد الوليد الهدف الثاني، ولكن تمريراته الرائعة داخل منطقة جزاء صاحب الأرض، لم تجد من يتابعها إلى داخل الشباك.

وأهدر راموس فرصة تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بعدما ارتقى برأسه لضربة ركنية من الناحية اليمنى ولكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وفي الثواني الأخيرة من الشوط الأول أطلق دي ماريا تسديدة صاروخية مرت من فوق العارضة مباشرة.

وبدأت أحداث الشوط الثاني بمزيد من المحاولات الهجومية من جانب ريال مدريد، خاصة عن طريق البديل موراتا، ولكن لم ينجح النادي الملكي في تسجيل الهدف الثاني خلال الدقائق العشرة الأولى.

وأهدر المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة فرصة محققة لريال مدريد في الدقيقة 56 بعدما تلقى تمريرة رائعة من راموس امام المرمى مباشرة، ولكنه تعثر في التسديد.

وبدأ بلد الوليد يزيد من النشاط الهجومي املا في ادراك التعادل، وهو ما كاد أن يتحقق في الدقيقة 62 عبر تصويبة قوية من كارلوس بينا من الناحية اليسرى ولكن الكرة ضلت طريقها للشباك.

وضاعت فرصة أخرى محققة لبلد الوليد في الدقيقة 66 عبر تسديدة خلفية مزدوجة من خافي جويرا ولكن الكرة مرت أيضا بجوار المرمى.

ورد ريال مدريد بهجمة سريعة انتهت بتصويبة أرضية زاحفة من ايسكو ولكن حارس بلد الوليد خيمي خيمينيز ميرلو أمسك الكرة على مرتين.

وتراجع إيقاع اللعب كثيرا في الربع ساعة الأخيرة من المباراة، وزادت التمريرات الخاطئة من جانب لاعبي الفريقين.

وقبل خمس دقائق من نهاية المباراة خطف الكولومبي البديل هومبرتو اوسيريو هدف التعادل لبلد الوليد من ضربة رأسية اصطدمت بجسد اسيير إياراميندي وسكنت الشباك.

وأهدر راموس فرصة تسجيل الهدف الثاني له ولفريقه بعدما سدد ضربة رأسية قوية مرت مباشرة من فوق الشباك قبل دقيقتين من نهاية المباراة.

ولم يحدث أي جديد في الثواني الأخير من المباراة ليتعادل الفريقان بهدف لمثله.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني