فيس كورة > أخبار

"الوطني" يواجه "الجديان" بسلاح الفوز بفارق هدفين..السبت

  •  حجم الخط  

دورة الألعاب العربية الثانية عشرة 2011

"الوطني" يواجه "الجديان" بسلاح الفوز بفارق هدفين..السبت

عودة الموقوفين وتغيير طفيف على التشكيل الأساسي

 

الدوحة / خالد أبو زاهر :

يختتم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مساء اليوم مبارياته في الدور التمهيدي لحساب المجموعة الثالثة بلقاء نظيره السوداني عند الساعة الرابعة والنصف بتوقيت فلسطين على ملعب الريان.

مباراة اليوم لا تحتمل نتيجة غير الفوز للمنتخب الفلسطيني، فهو يمتلك نقطة واحدة من تعادل أمام المنتخب الليبي وخسارة أمام المنتخب الأردني، فيما يمتلك المنتخب السوداني أربع نقاط من فوز على المنتخب الليبي وتعادل مع المنتخب الأردني.

وفي نفس الموعد يلتقي منتخبي الأردن وليبيا في مباراة شبيهة بمباراة المنتخبين الفلسطيني والسوداني، حيث يمتلك المنتخبين الفلسطيني والليبي نفس الرصيد من النقاط ونفس الشيء بالنسبة للمنتخبين الأردني والسوداني.

وفي ختام الجولة الثانية تتصدر الأردن ترتيب المجموعة برصيد (4) نقاط وبفارق الأهداف (هدفين) عن السودان الثاني في الترتيب، فيما تحتل ليبيا المركز الثالث برصيد (1) وبفارق (-2) هدف عن المنتخب الفلسطيني الرابع في الترتيب.

احتمالات المباراة

بالنسبة للمنتخبين الفلسطيني والليبي، فهما بحاجة للفوز وبنسبة من الأهداف من أجل التساوي مع المنتخبين الأردني والسوداني في عدد النقاط ومن ثم اللجوء إلى الحسابات الخاصة في حالة تعادل منتخبين أو أكثر في عدد النقاط.

في حال فوز المنتخب الفلسطيني على نظيره السوداني فإنه سيرفع رصيده إلى (4) نقاط متساوياً بذلك مع المنتخبين والسوداني والأردني في حال خسارة الأخير أمام المنتخب الليبي، وفي هذه الحالة تتساوى المنتخبات الأربعة في عدد النقاط، ويبقى فارق الأهداف هو الفيصل في تحديد هوية المنتخبين الصاعدين وذلك على ضوء نتيجة لقاءي اليوم.

فارق الأهداف

وفي حال فوز المنتخبين الفلسطيني والليبي على المنتخبين السوداني والأردني، فإن هذا الفوز سيكون مشروط بفارق الأهداف، حيث أن فلسطين يتوجب عليها الفوز بفارق (2) هدفين على المنتخب السوداني ليُصبح رصيدها (4) نقاط وبفارق (-1) هدف، فيما سيُصبح رصيد السودان (4) نقاط وفارق (-1) هدف، وبالتالي تعادلهما في عدد النقاط وفارق الأهداف، ولكن فلسطين ستتأهل في هذه الحالة بفارق نتيجة اللقاء الذي جمعهما على اعتبار أن فلسطين ستفوز.

وسيكون فارق الأهداف في حال فوز فلسطين على السودان، مرتبطاً بفارق الأهداف في حال فوز ليبيا على الأردن، حيث أنه في حال فوز ليبيا على الأردن بفارق هدف وبالتالي سيُصبح فارق الأهداف بالنسبة لها (0) أي أنها ستتقدم على فلسطين بفارق هدف، وبالتالي فإنها ستتأهل مع الأردن الذي سيكون فارق الأهداف (+2) بالنسبة له، وهذا ما يتطلب فوز فلسطين على السودان بفارق ثلاثة أهداف حتى تتساوى فلسطين مع ليبيا بفارق الأهداف (0) وبالتالي ستتأهل فلسطين كونها الأكثر تسجيلاً للأهداف.

وفي حال فوز فلسطين على السودان بفارق هدفين، وتعادل ليبيا أو خسارتها أمام الأردن، فأن الأخيرة ستتأهل ومعها فلسطين إلى الدور قبل النهائي.

عودة الموقوفين

وسيكون أمام الكابتن جمال محمود، المدير الفني للمنتخب الوطني فرصة الاستفادة من عودة الموقفين، حسام أبو صالح وإسماعيل العمور، حيث سيكون لوجود حسام أبو صالح إلى جانب محمد المصري في قلب الدفاع دور مهم في تعزيز القدرات الدفاعية، فيما سيكون لوجود إسماعيل العمور في خط الوسط إلى جانب إحداث تغيير في هذا الخط لا سيما فيما يتعلق بلاعبي الارتكاز اللذين يُنفذا الشقين الدفاعي وصناعة الألعاب، دور مهم في تعزيز قوة وقدرة خط الوسط، ما سينعكس إيجاباً على حالة خط الهجوم الذي أصبح بحاجة إلى تغيير في شكله من حيث منح الفرصة لإياد أبو غرقود للعب أساسياً بعد غياب التوفيق عن اللاعب خالد سالم الذي خاض اللقاءين السابقين دون تسجيل.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني