فيس كورة > أخبار

يوماً بيوم من الدورة العربية

  •  حجم الخط  

يوماً بيوم من الدورة العربية

علي وكحلة يهديان إنجازها للواء الرجوب والمبارزة تبدأ منافساتها اليوم

الشطرنج يحقق نتائج جيدة على مستوى الرجال ويوم سيء للسباحة


الدوحة – اللجنة الإعلامية للجنة الأولمبية الفلسطينية – 17/12/2011 - تتواصل وبنجاح منقطع النظير فعاليات منافسات الدورة العربية الثانية عشر ولليوم التاسع على التوالي والتي استطاعت فلسطين من خلالها تحقيق المشاركة الجيدة والتي تكللت بالحصول على ثلاث ميداليات برونزية وميدالية فضية، ولا زال الأمل معقود بتحقيق نتائج أفضل من خلال المنافسات التي تشارك فيها فلسطين.

 

التايكواندو ينهي مشاركته بنجاح

أنهي منتخب التايكواندو مشاركته في منافسات الدورة العربية بنجاح وذلك بعد تحقيقه ميداليتين برونزيتين من أصل خمسة لاعبين شاركوا في وفد التايكواندو.

وحقق اللاعبان محمد كحلة في وزن 87كجم، وأحمد علي في وزن 74كجم البرونزيتين بعد تحقيقها نتائج إيجابية خلال مشوارهما في البطولة.

وبهذه النتائج حل المنتخب الفلسطيني في الترتيب التاسع على مستوى التايكواندو من أصل ثلاث عشر دولة شاركت، وهي نتائج تحسب لكل القائمين على هذه اللعبة.

وبدوره قدم بشار عبد الجواد مدرب المنتخب شكره إلى كل من ساعد في إنجاح مسيرة المنتخب طوال الفترة الماضية، مؤكداً بأن هذه النتائج جاءت نتيجة الجهد الكبير الذي قام به اللاعبين وانضباطهم في التدريبات وحفاظهم على مستواهم بشكل دائم الأمر الذي جعلهم يحققوا هذه النتائج.

وتمنى عبد الجواد أن يكون هنالك اهتمام أكبر بهذه الرياضة والتي من شأنها رفع اسم فلسطين عالياً وخاصة أن الخامات الأساسية موجودة لكي نقوم بالعمل عليها وصقلها بشكل أفضل وننافس على الميداليات الأفضل.

وحيا عبد الجواد جميع اللاعبين الذين خاضوا هذه المنافسات ولم يحققوا ميداليات، مؤكداً بأن الفرصة لا زالت أمامهم وينقصهم الاحتكاك والذي سيخدمهم في البطولات القادمة.

هذا وغادر وفد التايكواندو اليوم العاصمة القطرية الدوحة متوجهين إلى الأراضي الفلسطينية.

النجار حزين لضياع البرونز

وصف محمد النجار شعوره بعدم تحقيق ميدالية جديدة لفلسطين في المصارعة وزن 66كجم، بأنه حزين جداً وأنه يشعر بالقهر وبالظلم الذي واجهه على البساط، مضيفاً "كنت قريب من الحصول على الميدالية وشعرت بظلم الحكام مثل الزجاج الذي لن يعود مرة أخرى".

وأعتبر النجار بأن المنافسة في وزن 66كجم من أقوى الأوزان في البطولات العربية والخارجية وذلك لأن المصري حاصل على المركز الخامس على مستوى العالم والجزائري حاصل على البرونزية مكرر في بطولة العالم الأخيرة ويعتبر من اللاعبين المميزين على مستوى العالم.

وقال النجار بأن خسارته للبرونزية جاء نتيجة الظلم التحكيمي الذي تعرض له، واصفاً ما حدث معه قائلاً "أول لقاء لعبته مع اللاعب القطري وكان الحكم من دولة قطر وكان يخصم مني النقاط رغم تنفيذ الحركة كاملة، ولكني تغلبت عليه بتثبيت الأكتاف، وفي المنافسة الثانية لعبت مع الجزائري وهذا اللاعب حاصل على المركز الرابع على مستوى العالم في تركيا ولكنني بعزيمتي وإصراري تغلبت عليه بتثبيت الأكتاف ولكن الظلم الذي واجهته مع اللاعب القطري في أول منافسة لم ينتهي فخرج لي حكم جزائري من نفس الدولة التي كنت أنافسها وحكم البساط من الجزائر وعندما قمت بتثبيت أكتافه لم يكتسبوا هذا لي ولا أعرف لماذا؟

وقدم النجار اعتذاره إلى الجماهير الفلسطينية عن عدم تحقيقه ميدالية جديدة لفلسطين، مؤكداً بأن كان يحلم بنشر الفرحة على شفاه الجماهير المحبة للمصارعة الرومانية ولكن قدر الله وما شاء فعل.

 

يوم جيد للشطرنج على مستوى الرجال

حقق منتخب الشطرنج للرجال نتائج جيدة وذلك بعد فوزه على منتخب الصومال (3-1) ضمن منافسات الشطرنج الكلاسيكي في الجولة الرابعة.

واستطاع اللاعب حسام التكروري من الفوز على منافسه حسن قاسم، وستطاع شريف ضاهر من الفوز على أحمد عبد الحسان ( 1-صفر)، فيما حسام التعادل ما بين طلال شبيطه عبد الرحمن عمر.

وبهذه النتائج يحتل منتخب فلسطين المركز العاشر على لائحة الترتيب من أصل ثلاث عشر دولة مشاركة وبرصيد ثلاث نقاط وذلك من فوز وتعادل وهزيمتين.

وعلى مستوى السيدات خسر المنتخب الفلسطيني أمام نظيره المصري ( 4-صفر) ضمن منافسات الشطرنج الكلاسيكي ولحساب الجولة الرابعة.

وجاءت النتائج بخسارة ابتسام عادي أمام أية معتز ( 1-صفر)، وخسارة أنوار البذور أمام منى خالد ( 1-صفر).

وبهذه النتائج يحتل المنتخب الفلسطيني المركز السابع على لائحة الترتيب من أصل تسع دولة تشارك، وذلك من تعادل وثلاث هزائم.

 

كحلة: سعادتي لا توصف وكنت أحلم بالذهب

عبر البطل الفلسطيني محمد كحله الحاصل على الميدالية البرونزية في التايكواندو وزن 87كجم، عن سعادته الكبيرة بهذه الميدالية.

هذا وخاض كحلة العديد من المباريات قبل التتويج بالبرونز حيث لعب فاز في المباراة الأولى على اليمني مرعي (14-3)، والمباراة الثانية على الليبي المصنف ثاني عربياً وحاصل على ميداليات عالمية (8-7)، والخسارة للإصابة في المباراة الثالثة مع المصري ( 12-7).

ووصف كحله شعوره وهو يحصل على بالميدالية بأنه جميل جداً وخاصة بعد رفع العلم الفلسطيني وتقدم على الكثير من الدول، مؤكداً كنت أتوقع الحصول على الميدالية الذهبية ولكن الإصابة في المباراة الثالثة في القدم منعتني من المنافسة على الذهب.

وأكد كحلة بأن هذا الإنجاز جاء لدعاء الوالدين المتواصل وتشجيع الأهل والأقارب والخبرة الكبيرة التي يتمتع بها مدرب المنتخب في هذه الألعاب وتصميم اللاعبين على الإنجاز هي التي أوصلتنا لهذه النتيجة.

وتمنى كحلة أن يكون هنالك اهتمام أكبر باللعبة من قبل الجهات المسئولة عن الرياضة وتوفير الدعم في المعسكرات الخارجية، مؤكداً بأنه بإمكاننا أن نحصل على ميداليات أكثر.

وأهدى كحلة هذا الإنجاز والميدالية للسيد اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية والسيد تحسين أبو زايدة رئيس الإتحاد ولا ننسى مدرب المنتخب د. بشار عبد الجواد على ما قدمه خلال الفترة السابقة.

هذا ويعمل كحلة في السلطة الوطنية الفلسطينية في جهاز "الحرس الرئاسي"، وهو طالب في جامعة القدس المفتوحة، 2001، وسبق له أن حصل على ذهبية أندية العالم2002، برونزية بطولة الحسن الدولية 2004، برونزية الألعاب العسكرية في اليمن2009.

 

أحمد علي: توقعت ميدالية وأحمد الله عليها

وبدوره قال أحمد علي أحد أبطال فلسطين في التايكواندو والذي حقق ميدالية برونزية عبر عن سعادته الكبيرة بتحقيقه ميدالية لفلسطين.

وقال علي "توقعت أن أحرز ميدالية جديدة لفلسطين وذلك لأنني قمت بتجهيز نفسي بشكل جيد قبل خوض المنافسات، مضيفاً بأنني سعيد بهذه الميدالية وأحمد الله عليها كثيراً"

وخاض علي العديد من المباريات قبل تتويجه بالبرونز حيث لعب أولى مبارياته أمام السوداني الذي انسحب من المنافسات، ومن ثم حقق الفوز على الكويتي (6-4)، قبل أن يخسر أمام الأردني (13-3) والذي حصل فيما بعد على الميدالية الذهبية ليحصل على المركز الثالث.

وأكد علي بأن هذا الإنجاز جاء للتشجيع المستمر من الأهل وخاصة الوالدة والوالدة وتشجيع الأهل والأقارب والمتابعة المتواصلة من المدرب الشاب وصاحب الخبرة في هذه الألعاب وتصميم اللاعبين على الإنجاز هي التي أوصلتنا لهذه النتيجة.

وقال علي " شعور جميل وأن تقف على منصات التتويج وخاصة بأن العلم الفلسطيني يرفع أمام أقوى الدول العربية، متمنياً أن يكون هنالك اهتمام أكثر بالتايكواندو وذلك لوجود الخامات الجيدة التي من الممكن استغلالها وتحقيق إنجازات أكبر.

وأهدى كحلة هذا الإنجاز والميدالية للسيد اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية والسيد تحسين أبو زايدة رئيس الإتحاد ولا ننسى مدرب المنتخب د. بشار عبد الجواد على ما قدمه خلال الفترة السابقة.

هذا ويدرس علي في جامعة النجاح سنة أولى تخصص تربية رياضية، وهو لاعب للمنتخب منذ العام 2007، وسبق له أن حصل على المركز الثالث على غرب آسيا، وميدالية ذهبية في الأردن.

 

يوم سيء للسباحة

انطلقت منافسات السباحة أمس على إسباير زون وشارك في اليوم الأول السباحتين جويس طنوس وديما عوض، حيث حلت السباحة جويس طنوس في المركز الأخير ضمن سباق 50م صدر ضمن التصفية الأولى بزمن وقدره 47.44 ثانية وبفارق 12.48 عن صاحبة المركز الأول، لتنهي مشاركته في المنافسات.

وفي نفس السباق حلت السباحة ديما عوض في المركز الأخير هي الأخرى ضمن سباق 50م صدر ضمن التصفية الأولى وبزمن قدره 43.53 ثانية وبفارق 10.43 عن صاحبة المركز الأول.

 

المبارزة تتأهب لبدء المنافسات اليوم

تنطلق اليوم منافسات المبارزة والتي ستقام منافساتها في إسباير زون بمشاركة فلسطينية على مستوى الرجال فقط.

وتشارك فلسطين بأربعة لاعبين وهم اللاعب محمد ركب الذي سينافس في فردي وفرق " ايبيه"، واللاعب على الحاج الذي سينافس في فردي "إيبيه، سابر، فلوريه "وفرق "إيبيه" واللاعب أحمد سدر الذي سينافس في فردي وفرق "إيبيه"، واللاعب إسلام حسن الذي سينافس في فرق وفرق " إيبيه".

هذا وأنهى مدرب المنتخب على حلبية كافة استعداداته لخوض غمار المنافسات التي ستنطلق اليوم وسط مشاركة كبيرة من الدول العربية.

ويأمل حلبية من هذه المشاركة إلى تحقيق نتائج إيجابية لفلسطين وتحقيق أرقام جديدة وخاصة في ظل المنافسة والتحضيرات القوية التي جاءت بها المنتخبات العربية لخوض غمار هذه المنافسات.

 

سلتنا تخسر أمام لبنان (90-77)

خسرت سلة فلسطين مباراتها الترتيبية الأولى أمام نظيرتها لبنان وبنتيجة (90-77) في اللقاء الذي أقيم بينهما على ملعب نادي الغرافة.

وشهد اللقاء تفوق المنتخب الفلسطيني في الشوط الأول ( 22-17) حيث كان المنتخب يتبادل الكرات بطريقة جيدة، ولكن خبرة اللبنانيين جعلتهم يمتلكوا زمام الأمور منذ الشوط الثاني حيث سجلوا فيه ( 32-18)، وظهر على المنتخب الوطني التعب والإرهاق وتحديداً في الشوط الثالث فبدأ اللبنانيون يسيطروا على المباراة تدريجياً وحققوا رقماً كبيراً ( 21-11)، وتحسن الأداء الفلسطيني في الشوط الرابع وحقق لاعبونا نتيجة جيدة وانتهى ( 26-20)

وبهذه النتيجة تضاءلت فرصة منتخبنا بالحصول على مركز متقدم في هذه المنافسات وخاصة بأنه سيخوض أخر لقاء له يوم الاثنين القادم أمام المنتخب السوداني الذي سيخوض لقاءه الأول اليوم أمام المنتخب اللبناني.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني